إحياء - (224) سُنَّة الدعاء لصاحب الوليمة

منذ 2015-02-12

يحب رسول الله للمسلمين أن يجتمعوا ويتحدوا، لتترسخ روح الأخوة والمودة؛ وكان يحب اجتماعهم على الطعام؛ وكان من سنته أن يدعو لصاحب الوليمة..

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبُّ للمسلمين أن يجتمعوا ويتَّحدوا، وكان يحبُّ لاجتماعاتهم أن تخرج عن التكلُّف والرسميَّة؛ وذلك حتى تترسَّخ بينهم روح الأخوَّة والمودَّة؛ ومن هنا كان يحبُّ اجتماع المسلمين على الطعام؛ فهذا يبعث الألفة بين المجتمعين؛ لذلك حضَّنا على إجابة الدعوة، وجعل ذلك حقًّا من حقوق المسلم؛ وذلك كما روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «حَقُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلاَمِ، وَعِيَادَةُ المَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ العَاطِسِ».

 وتشجيعًا للمسلمين للقيام بمثل هذه الولائم كان من سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو لصاحب البيت الذي قام بالدعوة وتجهيز الطعام، وكذلك الدعاء لأهله لأنهم بذلوا الجهد في إطعام الزائرين، وهذا الدعاء يَسُرُّ قلوب أهل البيت، ويدفعهم إلى تكرار الوليمة، كما يعوِّضهم خيرًا عن الجهد والكلفة والوقت الذي بُذِل في هذا العمل، وهناك عدَّة صيغ وردت في هذا المضمار؛ منها ما رواه أبو داود -وقال الألباني: صحيح- عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم جَاءَ إِلَى سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ رضي الله عنه، فَجَاءَ بِخُبْزٍ وَزَيْتٍ، «فَأَكَلَ ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: أَفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ، وَأَكَلَ طَعَامَكُمُ الأَبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ الْمَلاَئِكَةُ»".

 وروى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ رضي الله عنه، قَالَ: "«نَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى أَبِي» فَقَرَّبْنَا إِلَيْهِ طَعَامًا «فَأَكَلَهُ»، ثُمَّ أُتِيَ بِتَمْرٍ فَكَانَ «يَأْكُلُ وَيُلْقِي النَّوَى بِإِصْبَعَيْهِ جَمَعَ السَّبَّابَةَ وَالوُسْطَى»، -قَالَ شُعْبَةُ: وَهُوَ ظَنِّي فِيهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَأَلْقَى النَّوَى بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ- ثُمَّ أُتِيَ بِشَرَابٍ «فَشَرِبَهُ، ثُمَّ نَاوَلَهُ الَّذِي عَنْ يَمِينِهِ»، قَالَ: فَقَالَ أَبِي وَأَخَذَ بِلِجَامِ دَابَّتِهِ: ادْعُ لَنَا. فَقَالَ: «اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِيمَا رَزَقْتَهُمْ، وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ»".

 فلْنحفظ هذه الأدعية، ولندعُ بها بإخلاص لمن جمعنا على طعام.

ولا تنسوا شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 6
  • 0
  • 30,670
المقال السابق
(223) سُنَّة حفظ عشر آيات من الكهف
المقال التالي
(225) سُنَّة ترك الجدل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً