القلق وكيف نتخلص منه

منذ 2015-02-22

القلق حالة نفسية تتصف بالتوتر والخوف والتوقع، سواء كان ذلك حيال أمور محددة أم غامضة.

القلق مرض العصر، له آثار سيئة على الجسم والعقل على حد سواء، وقد وقع في يدي كتاب لطيف الحجم، كبير الفائدة عنوانه: "القلق، وكيف نتخلص منه" لمؤلفين فاضلين هما: الدكتور زهير أحمد السباعي، والدكتور شيخ إدريس عبد الرحيم.
 

جاء في التمهيد للكتاب:

يتحدث هذا الكتاب عن مشكلة القلق، ويبحث أسبابه ودواعيه ومظاهره، كما يتطرق إلى وسائل الوقاية والعلاج التي هي في متناول يد الإنسان.

وأول هذه الوسائل: الصلة بالله سبحانه وتعالى، وذلك بتلاوة القرآن والصلاة والذكر والتقوى.. وثانيها العلاجُ النفسي الذي يعتمد على إدراك الإنسان لبواعث القلق وأسبابه وطرق التخلص منه. وأخيرًا التفكير الإيجابي الذي يساعد الإنسان على اتخاذ أسلوب صحيح في الحياة يقيه من أسباب القلق. وهذا الكتاب يفيد القارئ في علاج القلق المزمن إذا استطاع أن يطبق المفاهيم والأسس الواردة فيه.
 

وبعد التمهيد تأتي المقدمة، ومما جاء فيها:

القلق حالة نفسية تتصف بالتوتر والخوف والتوقع، سواء كان ذلك حيال أمور محددة أم غامضة. قد يكون هذا الانفعال عارضًا، وهو ما يعرفه كل الناس حين يعانون لحظاتٍ من الحزن والألم، ثم ينقضي هذا الإحساس بانقضاء أسبابه، وقد يكون مزمنًا، وهو المشكلة التي نحن بصددها.

لا يولد الخوف أو القلق مع الإنسان، ولكن قد يولد معه استعداد وراثي للإنفعالات العصبية، ويبرز هذا الاستعداد إذا ما تهيأت له الأسباب البيئية. أسباب قد تكمن جذورها في محيط الأسرة أو المدرسة أو العمل. فمن أهمّ أسباب القلق البيتُ الذي يسوده الشقاق، أو سوء التفاهم أو إهمال الأبوين للأولاد، والمجتمعُ الذي تركِّز قيمه على التفوق المادي، والصراع من أجل البقاء، ومطامح الإنسان وآمالُه، عندما تتجاوز قُدُراتِه، ورغباتُ الإنسان ونزواتُه عندما تصطرع مع الأخلاق والفضيلة والضمير.

أما الأعراض العامة للقلق فهي الإحساس بالانقباض، وعدم الطمأنينة، والتفكيرُ الملحّ في بعض الأمور، واضطرابُ النوم، وفقدانُ الشهية للطعام، والعزوف عن مباهج الحياة، وقد ينعكس هذا الاضطراب النفسي على الجسم فتبرد الأطراف، ويتصبَّبُ العرق، ويخفق القلب، وتتقلّص المعدة، ويفتر الجسم، وتتعطل القدرة على الإنتاج.

وقد يصل الأمر إذا استفحل إلى ما يسمى عُصابَ القلق، ويتمثل في الوسوسة، وهي الخضوع لفكرة ملحّة، كفكرة الموت أو المرض، أو إلى الرُّهاب (أو الخوف المرضي) كالخوف من الأماكن المرتفعة، أو الغرف الضيقة، أو الأماكن المزدحمة، أو يصل إلى العُصاب القهري، كغسل اليدين عشرات المرات طلبًا للنظافة. وقد يتعرض مريض القلق لأزمات حادة تستمر دقائق أو ساعات، وتنعكس على الجهاز الدوري الدموي، فيشعر المريض بألم في الصدر، وصعوبة في التنفس، واضطرابٍ في دقات القلب، فإذا أزمن القلق واشتد، فقد يؤدي إلى بعض الأمراض النفسية الجسدية كأمراض القلب، وقرحة المعدة، وارتفاع ضغط الدم، والبول السكري، والربو، وأكزيما الجلد.
 

بهذا تنتهي مقدمة الكتاب. والكتاب مقسم إلى أربعة فصولٍ مرتبةٍ كما يلي:

أسباب القلق وأعراضه وعلاماته؛ العلاج النفسي للقلق؛ الوقاية والعلاج بالقرآن الكريم؛ التفكير الإيجابي. وسأقتطف للقارئ الكريم بعض ما جاء في الفصلين الأخيرين.

يقول المؤلفان:

الخوف والتوجّس من أهم أسباب القلق، ولكن لماذا يخاف المؤمن، وممّ يقلق؟ وهو يعرف عن يقين أن كل شيء بيد الله. عليه أن يأخذ بكل ما يقدر عليه من الأسباب الواقية من غوائل الفقر والمرض، ثم يترك الأمل لله، فالرزق بيده سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [الذاريات:58]، {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُون} [الذاريات:22].

هل يخشى الإنسان مصائب الحياة؟ إذن فليتق أسبابها، ثم يكلْ أمره إلى الله، وليتدبرْ قوله سبحانه: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ . لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد:22-23]،  {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [يونس:107].

هل يخاف الإنسان من المرض؟ عليه أن يأخذ بأسباب الوقاية والعلاج، ثم يتدبر قوله تعالى على لسان خليله إبراهيم: {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ . وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ} [الشعراء:80-81].
 

وفي الفصل نفسه يقول المؤلفان تحت عنوان: "القرآنُ وعلاج القلق":

من أهم بواعث القلق: شعور الإنسان بالوحدة والضياع والفراغ الروحي، وعدم الالتجاء إلى الله، والمدارس الحديثة في الطب وعلم النفس تعالج هذه الأسباب بالتأمل لشغل الذهن بأمور أخرى خارجة عن نطاق النفس، وبالعمل حتى ينشغل الإنسان عما يقلقه، وبالعلاج الجماعي الذي يحكي فيه المريض مشكلته لمرضى آخرين مثله، فيتخفف من معاناة الكبت، وبالاسترخاء الجسدي الذي يساعد على الاسترخاء النفسي.. والإسلام يوفر مقوّمات العلاج الروحي جميعًا، وذلك بتلاوة القرآن عن وعي وتدبر، وبالصلاة الخاشعة التي تستغرق العقل والقلب، وبذكر الله الذي يتجه فيه العبد بكل جوارحه إلى مولاه، وهكذا ينتفي الضياع وينتفي الفراغ الروحي، ويتحقق صدق الالتجاء إلى الله القوي العلي الأعلى.
 

أما الفصل الرابع فعنوانه التفكير الإيجابي، ويبدأ المؤلفان حديثهما فيه عن تعريف التفكير الإيجابي، ويقولان: إن تعريف التفكير السلبي يعين على معرفة التفكير الإيجابي، لأن الأشياء تتميز بضدها، فالتفكير السلبي: هو نوع من الإيحاء الذاتي يوحي المرء فيه لنفسه بأنه عاجز، أو فاشل، أو غير محبوب.. إلى آخر هذه القائمة من الأفكار والمشاعر السلبية. وقد يبدأ هذا الإيحاء إثر تجربة مرّ بها الإنسان كرسوب في امتحان، أو إخفاق في عمل.

والتفكير الإيجابي هو أيضًا اقتناع بفكرة، ربما يبدأ بحادثة طيبة كنجاح في امتحان، أو في مشروع تجاري، فيستقر في نفس صاحبه الاعتقاد بأنه إنسان مقتدر ناجح، ويملأ هذا الاعتقاد عليه نفسه، ويوجه سلوكه في مستقبل حياته.

يقول المؤلفان: إن الإيحاء الذاتي الإيجابي، هو بيت القصيد في الفصل فكيف يدربّ الإنسان نفسه عليه.

إن لدى كل ّمنا عقلًا واعيًا وعقلًا باطنًا. العقل الواعي هو الذي نمارس من خلاله أمور معاشنا، وندرك به حقائق الحياة حولنا. أما العقل الباطن فهو كامن في أعماقنا، وهو الذي يوجّهنا في الحياة؛ يوجه أحاسيسنا ومشاعرنا ويتحكم في تصرفاتنا.

إن العقل الباطن يختزنُ تجارب الحياة بإيجابياتها وسلبياتها، وهو لا يُميّز بين الحقيقة وغير الحقيقة لذا كان من الممكن برمجته عن طريق الإيحاء الذاتي بشكل إيجابي وإلى هذا أشار الأثرُ القائل: إنّ هذا القرآن نزل بحزن، فإذا قرأتموه فابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا. لأن التباكي المصطنع سيؤدي إلى البكاء الحقيقي في نهاية الأمر.

وللإيحاء الذاتي الإيجابي عدة طرق، من أهمها أن يجلس الإنسان على أريكة مريحة، أو يستلقي على السرير في استرخاء تام يمكن الوصول إليه عن طريق التنفس العميق. ويُستحسنُ أن يكون الضوء خافتًا والجوُ هادئًا، ويجب أن يضمن الإنسان العزلة، وعدم قطع خلوته عليه بجرس هاتف، أو دخول صديق، ويبدأ يهمس لنفسه بالفكرة التي يريد زرعها في عقله الباطن، يرددها بثقة، واطمئنان وإيمانٍ بها.

ويجب ألا يكون في العبارة نفي أو استقبال. فإذا أراد الإقلاع عن التدخين مثلًا، فهو لا يقول: أنا سوف أقلع عن التدخين، أو أنا لن أدخن بعد اليوم، بل يقول: أنا أكره التدخين، أنا أقلعت عن التدخين بفضل الله وعونه.. ويردد هذه العبارة وأمثالها لمدة عشر دقائق، مرة في الصباح وأخرى قبل النوم.. لمدة أسبوعين أو ثلاثة، وسيتحقق له ما يريد بفضل الله وتوفيقه.

لقد نقلت من الكتاب بتصرف وأضفت بعض السطور، وأرجو أن يكون فيما اخترته للقارئ الكريم عون على التخلص من القلق الذي هو من أكبر أسباب العطالة، والله الموفق.

 

 

أحمد البراء الأميري

دكتوراة في الدراسات الإسلامية من جامعة الإمام محمد بن سعود.

  • 2
  • 0
  • 13,812

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً