حكم احتساب المرأة ودعوتها الرجال عبر شبكة الإنترنت

منذ 2015-02-23

والدعوة إلى الله تتجدد في كل مكان وزمان من حيث الأسلوب والوسائل والمجالات، ومن أعظم المجالات المعاصرة وأهمها مجال الإنترنت، فالدعوة إلى الله من خلاله لها مزايا وخصائص عديدة، قلّ أن توجد في غيرها.

إن الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، من أجل الطاعات، وأعظم القربات، فنفعها متعدٍ للخلق، بها ينتشر الإسلام، وتُحفظ شرائعه، ويوقظ الغافل، ويُرشد الجاهل، ويهدى الضال، ويتبصر الناس بدينهم، فثوابها جزيل، وأجرها عظيم، وعاقبتها حسنة في الدنيا والآخرة، وفضائلها كثيرة ومشهورة، قال - تعالى -: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [فصلت: (33)]، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((فو الله لأن يُهدى بك رجل واحد خير لك من حمر النعم))[2] متفق عليه.

والدعوة إلى الله تتجدد في كل مكان وزمان من حيث الأسلوب والوسائل والمجالات، ومن أعظم المجالات المعاصرة وأهمها مجال الإنترنت، فالدعوة إلى الله من خلاله لها مزايا وخصائص عديدة، قلّ أن توجد في غيرها، ومن أبرزها:

- عالمية الدعوة، فالداعية يخاطب مشارق الأرض ومغاربها.

- سهولة الانتشار بإجراءات وخطوات بسيطة.

- حرية الكلمة، فالدعوة في هذا المجال بلا قيود ولا حدود.

- قلة التكلفة المادية في إعداد البرامج والأنشطة الدعوية.

- الدعوة فيها ذات طابع تفاعلي بين الداعية والمتلقين.

- توثيق المعلومات وحفظها سواء كانت المادة صوتية أو مكتوبة أو مرئية.

- سهولة الإطلاع والوصول على نتاج الدعاة، وبحوث العلماء وفتاواهم، والاستفادة منها في أي وقت، ولو طالت المدة.

وفي هذا الموضوع نتناول حكم دعوة النساء للرجال والاحتساب عليهم عبر هذه الشبكة: يعني هل يجوز أن تأمر الفتاة الرجل وتنهاه عن المنكر وتستمر في نصحه في المواقع الشبكية عن طريق إجراء حوارات وردود ومناقشات معه عبر شبكة الانترنت سواء كان ذلك (بالمراسلة عن طريق البريد، أو بالتخاطب عبر الشات، أو بالمحادثة الصوتية أو غير ذلك)؟ فنقول وبالله التوفيق:

أولاً: لا حرج على المرأة المسلمة من الاستفادة من الإنترنت، ما لم يؤدِ ذلك إلى محذور شرعي؛ لأن الإنترنت وسيلة في تحصيل الخير والعلوم النافعة، وقد تكون هذه الشبكة أيضاً سبباً للمفاسد والشرور، لاسيما وأن هذه الشبكة تُعد كما يقال: سلاحاً ذا حدين، ووسيلة ذات وجهين متعارضين؛ وذلك راجعٌ إلى أن فيها عوامل الهدم، وعوامل البناء، وأسباب الهداية، ودواعي الغواية.

ولا شك أنه قد أصبح للمرأة وجود ملموس على هذه الشبكة -بغض النظر عن مدى أهمية وجودها من عدمه- المقصود أنه أصبح لها تواجد على هذه الشبكة، بل إن بعض الدراسات تفيد أن مستخدمي الإنترنت من النساء يفوق عدد المستخدمين للانترنت من الرجال.

ولهذا فلا بأس أن تقوم المرأة بالدعوة عبر الانترنت، لكن بشرط أن يكون ذلك في مجالات وضوابط معينة، أهمها أن يكون ذلك في أوساط النساء لا في أوساط الرجال.

ثانياً: أما دخول المرأة الشبكة من أجل أن تأمر وتنهى الرجال، أو تدعوهم إلى الله عن طريق محادثتهم، وتكوين صداقات معهم عبر هذه الوسائل فإنه لا يجوز - ولو كان ذلك بقصد الدعوة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- للأسباب التالية:

1- أن هذه المحادثات الخاصة بين الرجل والمرأة من أعظم أسباب الفتنة؛ لأن الله قد جعل المرأة ميالة إلى الرجل والرجل ميال لها؛ ولذا سـدّ الله - تعالى -الطرق المفضية والمؤدّية إلى الوقوع في الحرام، فجاءت الشريعة بسد كل الأبواب المفضية إلى الفتنة، فحُرّم نظر الرجال إلى النساء، وأمر بغض البصر، وحرّم الخلوة، ومنع الاختلاط بين الجنسين، وحرّم على النساء النظر إلى الرجال نظر شهوة وريبة، ومنع المصافحة بين الجنسين إلا في المحارم، ومنع من الخضوع بالقول، كل هذه الأمور يصح أن نُسمّيها: احتياطات شرعية لمنع وقوع الفاحشة، فلا يصحّ أن تُرتكب هذه الأشياء تحت شعار "حُسن النية" أو "براءة المقصد" أو تحت أي شعار من هذه الشعارات، وقد كان عطاء بن أبي رباح يقول: "لو ائتمنت على بيت مال لكنت أميناً، ولا آمن نفسي على أمةٍ شوهاء" وعلّق عليه الإمام الذهبي بقوله: "صدق - رحمه الله - ففي الحديث: ((لا يخلون رجل بامرأة لا تحل له فإن ثالثهما الشيطان)) [3][4].

ومن المعلوم في دين الله - تعالى -تحريم إتباع خطوات الشيطان، وتحريم كل ما قد يؤدي إلى الوقوع في الحرام، حتى لو كان أصله مباحاً، وهو ما يسمِّيها العلماء "قاعدة سد الذرائع" وفي هذا يقول الله - عز وجل -: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ) [النــور: (21)]، ويقول الله - تعالى -: (وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ) [الأنعام: (108)]، ففي هذه الآية ينهى الله - تعالى - المؤمنين عن سبِّ المشركين؛ لئلا يفضي ذلك إلى سبهم الربَّ - عز وجل -، وأمثلة هذه القاعدة في الشريعة كثيرة، ومسألتنا هذه من هذا الباب، فالمحادثة -بالصوت أو الكتابة- بين الرجل والمرأة طريقاً للوقوع في حبائل الشيطان، فيجب على المرأة الكف عن محادثة الرجال ولو بقصد الدعوة؛ لأن إنقاذ نفسها أولى من إنقاذ غيرها.

2- أنه يترتب على هذه المحادثات الكثير من التساهل في الحديث والذي يؤدي إلى الإعجاب والافتتان غالباً؛ ولهذا فإن الواجب هو الحزم والابتعاد عن ذلك ابتغاء مرضاة الله، وحذراً من عقابه.

3- أن محادثة النساء للرجال عبر الإنترنت ذريعة إلى الوقوع في كثير من المحظورات، بداية من اللغو في الكلام، ومروراً بالكلام في الأمور الجنسية وما شابهها، وختاماً بتخريب البيوت، وانتهاك الأعراض، والواقع يشهد بذلك.

4- أن هذا قد يُعد من اتخاذ الأخدان الذي نهى الله - عز وجل - عنه في كتابه الكريم، حيث حرم الله - سبحانه وتعالى - اتخاذ الأخدان، أي: الأصدقاء والصديقات على كلٍ من الرجال والنساء، فقال في خصوص النساء: (مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) [النساء: (25)]، وقال - تعالى -في خصوص الرجال: (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ) [المائدة: 5]، فاتخاذ الأخدان محرم سواء كان عبر الهاتف، أو الدردشة في الإنترنت، أو اللقاء المباشر، وغيرها من وسائل الاتصال المحرمة بين الرجل والمرأة.

وما يعرف اليوم بمواقع الدردشة هي في معظمها أوكار فساد ومصايد للشيطان أفسدت دين ودنيا كثير من أبناء وبنات المسلمين، فعلى المسلم أن يحذر منها، وأن يستغل وقته ويبذل جهده فيما يعود عليه بالنفع في دينه ودنياه، ولا يجوز أن ننسى أبداً شهادة الواقع لما قاله الرسول - صلى الله عليه وسلم -: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرحال من النساء)[5] متفق عليه.

5- أنه موطن تنعدم فيه الرقابة، ولا توجد فيه متابعة ولا ملاحقة، فيفضي كلا الطرفين إلى صاحبه بما يشاء دون خوف من رقيب، ولا حذر من عتيد، فهو أبلغ أثراً، وأعظم خطراً من الحديث المباشر.

6- أنه يستلزم الكذب إن عاجلاً أو لاحقاً، فإذا دخل الأب على ابنته، وسألها ماذا تصنع فلا شك في أنها ستلوذ بالكذب وتقول: إنني أحدث إحدى صديقاتي، وإذا سألها زوجها في المستقبل عما إذا كانت مرت بهذه التجربة فإنها لا شك ستكذب عليه.

7- أنه يدعو إلى تعلق القلوب بالخيال والمثالية حيث يصور كل طرف لصاحبه أنه بصفة كذا وكذا، ويخفي عنه معايبه وقبائحه حيث الجدران الكثيفة، والحجب المنيعة التي تحول دون معرفة الحقائق، فإذا بالرجل والمرأة وقد تعلق كل منهما بالوهم والخيال، ولا يزال يعقد المقارنات بين الصورة التي طبعت في ذهنه وبين من يتقدم إلى الزواج به وفي هذا ما فيه.

وقد سئل الشيخ ابن جبرين - رحمه الله -: ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علماً بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام؟

فأجاب: "لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه لما في ذلك من الفتنة، وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ويغريها به، وقد أمر - صلى الله عليه وسلم - من سمع بالدجال أن يبتعد عنه، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن، ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه[6] ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة، وخطر كبير يجب الابتعاد عنها، وإن كان السائل يقول: إنه ليس فيها عشق ولا غرام" [7] انتهى.

وسئل الشيخ خالد السبت: هل يجوز أن تأمر الفتاة وتنهى عن المنكر لرجل وتستمر في نصحه في المواقع الشبكية؟

فأجاب - حفظه الله -: "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب في كثير من الأحوال على المرأة والرجل، ولكن المرأة تأمر النساء من جنسها، وتأمر الرجال من محارمها، وأما غير هؤلاء فينتدب لأمرهم ونهيهم الرجال؛ لأن المقصود من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو تكثير الخير وتقليل الشر، ودخول المرأة آمرة وناهيةً للرجال الأجانب مظنة لوقوع المنكر، والارتباط بهؤلاء الرجال بحيل لا تخفى على العاقل، فقد يظهر لها القبول والإذعان والمحبة لما تقدمه وتذكره من النصائح، ثم يبدي لها فقره الشديد إلى مثل هذه التوجيهات؛ ولربما غرر بها، وضحك عليها بأنه يسكن في محل بعيد لا يوجد فيه من يعلمه الإسلام، ولا يوجد فيه من الكتب والمحاضرات والبرامج الدعوية وما إلى ذلك، وأن هذا السبيل الوحيد الذي أنقذه الله - عز وجل - به من الظلام، فتصدقه المسكينة وتتحمس، وتظن أن هذا من الرزق الذي ساقه الله إليها أن هدى الله - عز وجل - بها أحداً من الخلق، وقد يكون هذا الذئب المتلصص من جيرانها، وفي حيها، فهو يذكر لها أنه يعيش في جزيرة بعيدة منقطعة عن العالم، وهذا شيء مشاهد، وسمعته من الكثيرين، حتى أولئك الذين يدخلون على من يستمعن المحاضرات عن طريق البالتوك؛ لربما يسحبها بحديث جانبي، وهي جاءت لسماع المحاضرة، فيتحدث معها أنه لم يفهم كلام الشيخ في القضية الفلانية، أو أنه بحاجة إلى أن يعرف الإسلام، وله رغبة في الدخول فيه، فتتحمس المسكينة، وتتراسل معه، وتتواصل بالمكاتبات، ولربما بالصوت شيئاً فشيئاً، ثم يخدعها بعد ذلك ويمنيها؛ ولربما هيأت له بعض المحاضرات وبعض الكتب والمطويات، وذكر أنه سيأتي مع وفد من الشركة بعد مدة من الزمن إلى بلادها وهو لربما يسكن في حيها في واقع الأمر، ثم تتلهف متى يأتي هذا الإنسان فتواعده في مكان، ثم بعد ذلك تقع أمور لا تحمد عقباها.

هذه من خطوات الشيطان، وهؤلاء الذين يستجرون النساء في الواقع من الشياطين، بل أخبرت عن أحد هؤلاء الشياطين الذي كان يقول بكل بجاحة لأصحابه: "لو كانت أطهر من ماء السماء وهي ممن يكتب في المنتديات فأنني استطيع أن أوقع بها" وكان يراهن على هذا ويتحدى أصحابه.

إن دخول المرأة لهذه الشبكة لا شك أنه أمر محفوف بالمخاطر، بما يحصل بسبب ذلك من كثرة اشتغالها به، وتعطليها لما هي بصدده من القيام بحقوق الزوج إن كانت متزوجة، والأولاد إن كان لها أولاد، والقيام على شؤون المنزل، أو ما يتصل بها من تعلم ودراسة وما شابه ذلك...وكذلك أيضاً ما يعترض هذه المنتديات خاصة وإن كانت إسلامية إذا كان يتحدث فيها الرجل إلى المرأة والمرأة إلى الرجل، وكتابات متبادلة، وتشجيع -كما سبق- وتأييد، فإن ذلك يؤدي إلى الإيقاع بالمرأة، وتكوين الروابط والعلائق والتعلق القلبي الذي لا تستطيع دفعه، والمرأة قلبها ضعيف، والإنسان قلبه ضعيف! فتجد أن ذلك يعلق في قلبها؛ ولربما استرسلت معه، ولربما حاولت دفعه، ولكنها لا تتمكن، وهذا شيء مشاهد، وكم من امرأة وقعت بسبب مثل هذه الكتابات والمداخلات والمحاورات والتأييد لهذا أو ذاك! فصارت تحب هذا الإنسان أو ذاك محبة سيطرت على قلبها، وخالطت أعماقها، وصار هذا الإنسان أحب إليها من زوجها، ومن ولدها ومن نفسها، فأصبحت لا تجد طعماً للحياة من دونه ومن دون محادثته ومداخلته ومكاتبته، وإذا أطل عليها بالكتابة والمداخلة فإنها تعبر عن ذلك الإطلال بعبارات تدل على شغف عظيم، وانتظار ولهف لمحادثته، والخلوة به، وإذا كانت المرأة وصلت إلى هذه المثابة فمن السهولة بمكان أن تواعد وأن تخرج؛ لأن قلبها صار معبداً لهذا الإنسان، متيماً بمحبته، فهي مولعة به، فتكون عبدة رقيقة لا ترد له طلباً، وإن أظهرت في أول الأمر التمنع، وحاولت أن تبدي شيئاً من الصيانة، وما إلى ذلك إلا أن قلبها يدفعها إليه دفعاً لا قبل لها به، ولا تستطيع الثبات معه، فتخرج معه وتواعده وتحادثه وتخلو به، إلى غير ذلك من الأمور التي يزينها الشيطان!.

وقد أوقفني بعض الإخوان على أمور كثيرة في هذا الباب: فهذه امرأة لربما كانت داعية، ولربما كان هذا الإنسان في هذا الموقع، ولربما كان مشرفاً على جانب من جوانبه تقع بينها وبينه من العلاقات والمحبة والعشق والمهاتفات كان في أول الأمر إيقاظاً للصلاة، وما إلى ذلك مما يزعمون أنه من التعاون على البر والتقوى، ثم مراسلات بالجوال فيها غرام، وهذه أمور واقعة الذي يردها إما إنه جاهل بحقيقة الحال، أو أنه مكابر... وكم من امرأة أوقع بها بسبب الصور التي ترسل إليها، وقد وقفت على بعض الحالات التي أدت لبعض النساء اللاتي كنا يتمازحن إرسال هذه الصور عن طريق هذه الشبكة أو في خارجها، يأخذن من هذه الشبكة ثم تعطي صاحبتها فبعد ذلك تضطرم الشهوات، ثم تخرج تلك المرأة لتفرغ هذه الشهوة، ولربما ابتليت إحداهن بمرض مستعصٍ لا يعرف له برء كان سبباً لموتها، وأعرف بعض الحالات التي وقعت بسبب هذا، وقد كانت السائلة التي أوقعتها بهذا تسأل هل لها من توبة؟ حيث أوقعت بتلك المرأة وكانت البداية هي مزاح ومضاحكة وما أشبه ذلك...

فأقول: هذا خطر عظيم، فإن استطاعت المرأة أن تتجنب هذا الشبكة بالكلية فهو خير لها، فإن أبت فلتدخل في بعض المواقع المعروفة النظيفة التي لا حوار فيها أصلاً، وتقرأ الأخبار، أو ما أشبه ذلك، وما ينفعها وبعض الأبحاث التي تكتب، وما إلى ذلك من الفتاوى ونحو هذا، فإن أبت فإنها تدخل في المواقع التي تستطيع أن تكتب فيها دون أن تكون هناك مداخلات فتسلم بهذا" [8] انتهى كلامه.

إذن نقول: إن الأولى للمرأة الابتعاد عن ذلك حتى لا تنجر إلى ما بعده؛ من التدرج في موضوعات المراسلة إلى ما نهى الله عنه، وإذا كان لا بد للمرأة أحياناً من المراسلة بغرض السؤال عن العلم في هذا الزمن الذي بدأت فيه وسيلة الإنترنت تحتل حيزاً كبيراً في حياة الناس، فالأولى أن تكون المراسلة بين أفراد من جنس واحد، ما لم يكن هناك ضرورة خاصة تقتضي المراسلة مع الجنس الآخر، وفي هذه الحالة يجب التأدب والاحتياط خشية الوقوع فيما يغضب الله، والالتزام بالشروط الآتية:

1- عدم الإكثار من الكلام خارج موضوع المسألة المطروحة من العلم أو الدعوة، بل لا بد أن يكون الحوار دائراً حول إظهار حق وإبطال باطل، وتعليم العلم وتعلمه: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) [النحل: (43)].

2- أن لا يخرجا عن دائرة آداب الإسلام في استعمال الألفاظ، واختيار التعابير غير المريبة، أو المستكرهة الممقوتة، كما هو شأن كثير من أهل الأهواء والشهوات، بمعنى عدم ترقيق الصوت أو تليين العبارة.

3- عدم السؤال عن المسائل الشخصية التي لا تتعلق بالبحث، كالسؤال عن العمر، أو الطول، أو السكن…الخ.

4- أن يكون الحوار عبر ساحات عامة، يشارك فيها جمع من الناس، وليس حواراً خاصاً بين الرجل والمرأة لا يطلع عليه غيرهما، حتى لا يترك للشيطان سبيل إلى قلوب المخاطِبين، فإن هذا باب من أبواب الفتنة، فإذا توافر في الحوار هذه الأصول، وكان جارياً مع عدم الرؤية والخطاب المباشر فإنه قد يتسامح فيه، والأولى ترك ذلك وسد هذا الباب؛ لأنه قد يجر الإنسان إلى المحرم، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.

5- الكف المباشر عن التخاطب إذا بدأ القلب يتحرك نحو الشهوة [9].

6- لا يجوز أن يخاطب الرجل المرأة بالمنتدى بعبارة: عزيزتي، أو هي تخاطبه: بعزيزي أو غيرها من العبارات المتلطفة أو تبادل الضحكات التي ربما كسرت قلوب القوارير، وقد قال - عليه الصلاة والسلام -: ((رويدك سوقك بالقوارير))[10] قال ذلك لمن يحدو ويُنشد بصوت حسن، ويكتفي بالتخاطب بمثل عبارة: أختي الفاضلة، الكريمة، ونحو ذلك؛ لأن المرأة المسلمة يجب عليها أن تحافظ على ثلاث مسافات بينها وبين الرجل الأجنبي، وهي:

- مسافة من الحجاب الشرعي.

- مسافة من الأدب في الخطاب عند الحاجة فقط.

- مسافة ثالثة تبعدها من تكوين أي علاقة حب قبل الزواج.

7- أن لا يكون الحوار مضراً بالإسلام والمسلمين بل عوناً لهم، ليتعلموا دينهم عن طريق القنوات الجديدة، فكما أن الكفار يصرفون أوقاتهم لنشر الباطل، فإن المسلم يصرف كل جهوده في سبيل نشر الفضيلة والخير والصلاح.

هذا هو أدب الإسلام، وبه يحفظ الرجل دينه وعفته، وتحفظ المرأة المسلمة كرامتها وعفتها وشخصيتها، وترفع قدرها، وتصون شرفها، وتعلو منزلتها.

وكم حدثت من مآسٍ ومصائب بسبب المحادثات عبر الإنترنت، وكم أدت إلى الوقوع في الحرام، وكم خدعت به شابة مسكينة، وكم سقط فيها شاب في حبائل الشيطان، وكم استطاع أهل الفجور ابتزاز بنت جاهلة وقعت في حبائلهم، ومعلوم أن هذه العلاقات غالباً ما تؤدي إلا إلى الإثم والخسران، حتى لو أدت إلى الزواج فهي طريق غير مشروع؛ ولهذا فغالباً ما يستمر مع الزوج الشك بعد الزواج في هذه الزوجة التي كانت تحادث الرجال بلا حياء، ويتساءل ما الذي يمنعها من محادثتهم بعد الزواج؟ وكذلك تشك الزوجة في هذا الزواج الذي لم يمنعه دينه ولا عفته أن يقيم علاقات مع النساء قبل الزواج، فما الذي يمنعه من فعل ذلك بعد الزواج؟ والشك يهدم الأسر.

ولهذا فنصيحتنا لكل فتاة أن تقطع أي علاقة لها مع الرجال -ولو كان الهدف الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر-، والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

[1]: باحث بوحدة البحوث والدراسات في مركز المحتسب للاستشارات

[2] - أخرجه البخاري في كتاب الجهاد والسير، باب فضل من أسلم على يديه رجل (3/1096- 2847) ومسلم في فضائل الصحابة، باب من فضائل على بن أبى طالب -رضي الله عنه- (7/121- 6376).

[3] - أخرجه أحمد(ج3/ص446) (15734) وصححه الألباني في صحيح الجامع (2546) ومعناه متفق عليه بلفظ: ((لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم)).

[4] - سير أعلام النبلاء (9/96).

[5] - أخرجه البخاري في كتاب النكاح، باب ما يتقى من شؤم المرأة (5/195-4808) ومسلم في الرقاق، باب أكثر أهل الجنة الفقراء وأكثر أهل النار النساء(8/89- 7121).

[6] - أخرجه أبو داود في الملاحم، باب خروج الدجال(4/197- 4321) وأحمد (33/107- 19875) وصححه الألباني في صحيح الجامع انظر حديث رقم: (6301) ولفظه: ((من سمع بالدجال فلينأ عنه، فو الله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به الشبهات)).

[7] - فتاوى المرأة جمع محمد المسند (ص 96).

[8] - المصدر: موقع فجر الإسلام.

[9] - ينظر: فتاوى الشيخ عبد الرحمن السحيم، بتصرف.

[10] - أخرجه البخاري في كتاب الأدب، باب من دعا صاحبه فنقص من اسمه حرفاً (5/2291- 5849) وفي غيره. ومسلم في الفضائل، باب في رحمة النبي - صلى الله عليه وسلم - للنساء، وأمر السواق مطاياهن بالرفق بهن(7/78- 6180).


صادق بن محمد الهادي

  • 11
  • 1
  • 64,674

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً