تعلم كيف تقوم الليل (1).

منذ 2015-02-26

وهذا أهم ما في هذه الفترة؛ الاستمرار والحرص على المتابعة، فإن ضيعت أيامًا فكرر من البداية، عسى الله أن يوفقنا، وأن يتقبل منا.

بسم الله، والصلاة والسلام على خير خلق الله، محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله دقائق قليلات، تحوي أجور عظيمات، فلا تضيعوها، ولا تعطوا للشيطان بابًا ليسوق لكم الحجج والاعتذارات.

قد تكون هذه أقصر مقالة تقرؤنها عن قيام الليل ففي كل حلقة سنستعرض حديثًا صحيحًا بإذن الله.

لن أطيل كما وعدت.

تفكر معي وضع القيام في مخيلتك، فهو أمنية لكل مسلم، خاصة من التزم حديثًا أليس كذلك؟!

وإنه لشاق متعب، إلا لمن يسره الله عليه.

تتمناه، أليس كذلك؟!

اعلم أن الأمنية وحدها ليست بكافية، ولا بد من خطوات عملية تدريبية.

في رأيي الشخصي أهم ما يمكن أن تتعلمه أو أن يكون عدتك وعتادك بعد توفيق الله هو في تنمية عضلة الإرادة لديك!

عضلة الإرادة؟! هل هناك عضلة اسمها الارادة؟!

نعم ! أرى أن الإرادة كأي عضلة في الجسم لتقويتها تحتحاج لتدريب مستمر ومتابعة ومداراة.

فإنما تنمو عضلات الجسم كلما كان الوزن الذي ترفعه ضد الجاذبية أعلى، وكذلك الإرادة كلما خالفت هوى نفسك قويت إرادتك.

خاصة أن ديننا وفروضه وواجباته هي تدريبات مميزة في تقوية الإرادة ومجابهة هوى النفس.

ففي الاستيقاظ للفجر إرادة.

وفي صوم الإثنين إرادة.

وفي الالتزام بالأذكار إرادة.

وفي الحجاب إرادة.

وفي إطلاق اللحى إرادة.

والأمثلة لا حصر لها.

لكن اعلم أن ذلك لا يأتي بيوم وليلة، إنما كما قلنا بتدريب ومتابعة، ومدرستنا للمبتدئين فسنبدأ سويًا في الصف الأول، ولمدة واحد وعشرين يومًا.

الالتزام بركعتين قيام بعد سنة العشاء مباشرة، ثم الشفع، وأن توتر بواحدة.إياك ثم إياك أن يغلبك الشيطان فيقول أجر القيام قبل الفجر أعلى، نم وستستيقظ، وهيهات هيهات إلا برحمة وتوفيق إلهي.

وحديثنا في هذه الحلقة سيكون؛ الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، بأبي هو وأمي لم يمنعه من القيام سوى المرض.

عن الأسود، قال: سمعت جندبًا، يقول:

«اشتكى النبي صلى الله عليه وسلم فلم يقم ليلة أو ليلتين» (رواه البخاري).

وهذا أهم ما في هذه الفترة؛ الاستمرار والحرص على المتابعة، فإن ضيعت أيامًا فكرر من البداية، عسى الله أن يوفقنا، وأن يتقبل منا.

وأراكم قريبًا في المرحلة التالية بإذن الله.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 3,578

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً