مفاجأة: كم كان سن الإمام السيوطي عندما أكمل تفسير الجلالين؟

منذ 2015-07-19

المفاجأة الكبيرة الآن هي: كم كان عمر السيوطي عندما ألف نصف تفسير القرآن؟ وما المدة التي ألفه فيها؟ قال القاضي كنعان: "والإمام السيوطي رحمه الله تعالى وضع هذا التفسير وعمره اثنتان وعشرون سنة أو أقل منها بشهور، وذلك بعد وفاة الجلال المحلي بست سنين، وكتب كل هذا التفسير العظيم والدقيق دقة متناهية في أربعين يوماً!".

الإمام السيوطي هو أحد الجلالَين الذَين وضعا التفسير المعروف بتفسير الجلالين، والثاني هو جلال الدين المحلي. فسر المحلي سورة الفاتحة ثم انتقل إلى سورة الكهف ففسرها حتى سورة الناس (آخر القرآن)، بينما فسر السيوطي النصف الأول من القرآن عدا الفاتحة، أي من البقرة حتى الإسراء.

تفسير الجلالَين هو من أوسع التفاسير انتشاراً، كما أن حاشية التفسير لبعض المصاحف المنتشرة في العالم هي من تفسير الجلالين. يتميز التفسير بإيجازه الشديد مع احتوائه علوم الإعراب والقراءات والناسخ والمنسوخ وأسباب النزول ومعاني الكلمات وغيرها. والعلماء يعجبون من دقة اختيار ألفاظه، إلا أنه يحتوي أحاديث ضعيفة وموضوعة وإسرائيليات، مما أحوج المحققين إلى بذل جهود لتنقيته من هذه الأشياء، قال صاحب (كشف الظنون): "وهو مع كونه صغير الحجم كبير المعنى، لأنه لب لباب التفسير-يعني: خلاصة خلاصة التفاسير- لذلك اعتبره العلماء تفسيراً للمنتهين من طلبة العلم لا للمبتدئين منهم".

وبلغ من عناية العلماء به أن ألفوا عليه حواشي وشروحات كثيرة جداً، ألَّف القاضي محمد كنعان عاشرها في كتابه (قرة العينين على تفسير الجلالين).

المفاجأة الكبيرة الآن هي: كم كان عمر السيوطي عندما ألف نصف تفسير القرآن؟ وما المدة التي ألفه فيها؟ قال القاضي كنعان: "والإمام السيوطي رحمه الله تعالى وضع هذا التفسير وعمره اثنتان وعشرون سنة أو أقل منها بشهور، وذلك بعد وفاة الجلال المحلي بست سنين، وكتب كل هذا التفسير العظيم والدقيق دقة متناهية في أربعين يوماً!". 

اثنتان وعشرون سنة، يعني في أيامنا شاب على وشك التخرج من الجامعة، أربعون يوما هي حوالي مدة ما بين الفصل الثاني من عام دراسي والفصل الصيفي! فكر ماذا ننجز نحن في هذه المدة مقارنة بالسيوطي، وانظر إلى ما فات من أعمارنا نحن ذوي الثلاثينيات، وكأننا كبار سن بالنسبة للسيوطي!

مما قاله هذا الشاب العشريني في خاتمة تفسيره: "هذا آخر ما كملت به تفسير القرآن الكريم الذي ألفه الشيخ الإمام العالم العلامة المحقق جلال الدين المحلي الشافعي رضي الله عنه.. وألفته في مدة قدر ميعاد الكليم -أي: موسى عليه السلام، في أربعين يوماً-، وجعلته وسيلة للفوز بجنات النعيم...وقد قلت:

حمدت الله ربي إذ هداني لِما أديت مع عجزي وضعفي
فمن لي بالخطا فأُرَدَّ عنه ومن لي بالقبول ولو بحرف

- يعني: من يضمن لي أن يقبل الله مني حتى ولو حرفاً واحداً مما كتبت-"، ثم قال: "هذا ولم يكن قط في خلدي أن أتعرض لذلك؛ لعلمي بالعجز عن الخوض في هذه المسالك، وعسى الله أن ينفع به نفعاً جماً -وفعلاً نفع الله به نفعاً جماً-، ويفتح به قلوباً غلفاً وأعيناً عمياً وآذاناً صماً.. رزقنا الله به هداية إلى سبيل الحق وتوفيقاً واطلاعاً على دقائق كلماته وتحقيقاً، وجعلنا به من الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً".

ملاحظة: هناك تفاسير أنفع من تفسير الجلالين، فليس مقصود هذا المنشور تفضيله على غيره من التفاسير، وإنما بيان همة علمائنا رحمهم الله. 

  • 7
  • 0
  • 9,731
  • حلمي صابر

      منذ
    صدر من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر تهذيبا لتفسير الجلالين تأليف الدكتور محمد بن لطفي الصباغ الذي استدرك على كثير من المآخذ على تفسير الجلالين, أشير عليكم باقتنائه.

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً