الاستعمار، ومشايخ الطرق، وعلماء السوء!

منذ 2016-03-23

الشيخ البشير الإبراهيمي رحمه الله أحد المصلحين الكبار، وعلماء الجزائر المبرزين الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي، وكان له مع رفيق دربه الشيخ عبد الحميد بن باديس جهد عظيم في هذا الباب، وقد عاني هذان العلمان من الفرنسيين ما عانوا، لكن معاناتهم مع مشايخ الطرق وأدعياء التصوف وعلماء السوء كانت أشد وأفدح، ومن كلماته التي تستحق أن يوقف عندها قوله:

"فإن الاستعمار الفرنسي ما رست قواعده في الجزائر وفي شمال أفريقيا على العموم وفي أفريقيا الغربية وفي أفريقيا الوسطى إلا على الطرق الصوفية وبواسطتها، ولقد قال قائد عسكري فرنسي معروف، كلمة أحاطت بالمعنى من جميع أطرافه قال: "إن كسب شيخ طريقة صوفية أنفع لنا من تجهيز جيش كامل، وقد يكونون ملايين، ولو اعتمدنا في إخضاعهم على الأموال والجيوش لما أفادتنا ما تفيده تلك الكلمة الواحدة من الشيخ، على أن الخضوع لقوّتنا لا تؤمن عواقبه لأنه ليس من القلب، أما كلمة الشيخ فإنها تجلب لنا القلوب والأبدان والأموال أيضًا". آثار البشير الإبراهيمي 5 / 143

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 2
  • 0
  • 2,042

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً