السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 12- لا إمامة مع عافية ودوام سلامة.

منذ 2016-05-06

فما أدراني: أأثبت في البلاء ؟ أم تزل قدمي إلى درك فتنة ظلمـاء ؟

أقول: لا إمامة مع عافية ودوام سلامة؛ كم رفعت كفيّ بالدعاء لباسط الأرض ورافع السماء أسأله: أن يجعلني وذريتي أئمة للأتقياء، وألا يحرمنا أجر هذا الاصطفاء.
أكرره غافلة عن سنة لله ماضية بتلازم الإمامة للفتن وعظيم البـلاء
فما أدراني: أأثبت في البلاء؟ أم تزل قدمي إلى درك فتنة ظلمـاء؟
فلما خشيت الفتن آثرت السلامة والعافية وتركت ذاك الدعــاء.
واستبدلتُ به: «اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيتَ ... »، فليدعُ -غيري- بالإمامة من يشاء وسأخلص له الدعاء: أن يثبته الله على شديد الفتن وعظيم البلاء .

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 879
المقال السابق
11- لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله .
المقال التالي
13- اللهم ارزقنا كلمة الحق في الغضب والرضا .

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً