همسات للاستمتاع برمضان - [2] الواقعية في التخطيط

منذ 2016-05-22

مع حلول شهر رمضان يبدأ التنافس بينك وبين رفيقاتك في التخطيط ووضع أهداف لتحقيق أكبر قدر من العبادة في رمضان. لكن حين تأتي للتطبيق، تجدين نفسك تتنازلين عن أهدافك واحدة تلو الأخرى ومع مرور الوقت تجدين نفسك وقد أصابك الفتور، لأنك ببساطة كلفتِ نفسك فوق طاقتك

مع حلول شهر رمضان يبدأ التنافس بينك وبين رفيقاتك في التخطيط ووضع أهداف لتحقيق أكبر قدر من العبادة في رمضان. لكن حين تأتي للتطبيق، تجدين نفسك تتنازلين عن أهدافك واحدة تلو الأخرى ومع مرور الوقت تجدين نفسك وقد أصابك الفتور، لأنك ببساطة كلفتِ نفسك فوق طاقتك، وهذا ما حذرنا منه الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "كانت عندي امرأة من بني أسد، فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «مَنْ هذهِ؟» قلت: "فلانة، لا تنام بالليل.. تذكر من صلاتِها" فقال: «مَهْ، عليكمْ ما تُطيقونَ من الأعمالِ، فإنَّ اللهَ لا يَمَلُّ حتى تَمَلُّواْ»" (رواه البخاري).

لذلك من المهم جدًا أن تكوني واقعية في التخطيط واحرصي حين كتابة أهدافك أن تكون الأهداف متناسبة مع قدراتك وإمكانياتك حتى تستطيعين المداومة عليها وأن تزيد قليلاً عما اعتدتِ عليه سابقًا.

وقد سُئل الرسول صلى الله عليه وسلم: "أي العمل أحَبُّ إلى اللهِ؟" قال: «أدْومُه وإن قَلَّ» (رواه مسلم).

ولمزيد من التوضيح سأذكر بعض الأمثلة على الواقعية في التخطيط:

أمثلة على التخطيط للصلاة:
إن كنتِ ممن يؤخرون الصلاة إلى آخر وقتها، فاحرصي على أن تصلي الصلاة في أول وقتها، مع صلاة ركعتي الضحى وصلاة الوتر قبل النوم.

 وإن كنتِ ممن يصلي الفرض في وقته، فاحرصي على الالتزام بالسنن الرواتب (12 ركعة في اليوم والليلة، اثنين قبل الفجر، اثنين الضحى، اثنين قبل الظهر واثنين بعده، اثنين بعد المغرب، واثنين بعد العشاء ثم ركعة الوتر). 

وإن كنتِ ممن يصلي السنن الرواتب، فحرصي على صلاة ما لا يقل عن ركعتين في جوف الليل تختلي فيهم مع ربك.

وأما التخطيط لختمات القرآن: 
إن كنت ممن يختم القرآن في أكثر من شهر، فليكن هدفك اتمام الختمة في شهر رمضان.
وإن كانت لكِ ختمة في رمضان، فاحرصي على ما لا يقل عن ختمتين هذا العام
وإن كانت لكِ أكثر من ختمة في رمضان، فاحرصي على أن تكون أغلبها بالصلوات، واحدة بصلاة الفرض، وأخرى بالسنن الرواتب، وأخرى بصلاة القيام.

وإن كانت لكِ ختمات مختلفة ما بين ختمة تلاوة وختمة تفسير وختمة استماع، فلا توزعي جهدك عليهم بالتساوي، وإنما قسميهم على حسب الوقت المناسب:
~ فأفضل وقت لختمة الإستماع وأنت ترتبين البيت وتطبخين الطعام
~ وأفضل وقت لختمة التلاوة أثناء الصلاة
~ وأفضل وقت لختمة التفسير حينما تكوني بذهن صافي قادر على تدبر الآيات

مع الحرص على قراءة القرآن بالحدر بحيث لا تزيد تلاوة الجزء على 20 دقيقة بحد أقصى.

ولا تنسي مشاركة أبناءك ولو بركعتين يومياً مع تلاوة بعض الآيات في حضورهم لتكوني قدوة لهم وحافز على العبادة.

رمضان 1437 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

سوزان بنت مصطفى بخيت

كاتبة مصرية

  • 1
  • 0
  • 850
المقال السابق
[1] الاستعداد لرمضان
المقال التالي
[3] شهر رمضان

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً