همسات للاستمتاع برمضان - [4] أخطاء النساء في رمضان

منذ 2016-05-24

يقع الكثيرون في العديد من الأخطاء في شهر رمضان، إما جهلًا بالأمر أو غفلة عنه، وسأحاول في همستي هذه أن أسلط الضوء على بعضها إن شاء الله.

يقع الكثيرون في العديد من الأخطاء في شهر رمضان، إما جهلًا بالأمر أو غفلة عنه، وسأحاول في همستي هذه أن أسلط الضوء على بعضها إن شاء الله:

- بدء الشهر بحماس شديد جدًا:

أغلب الأخوات تبدأ شهر رمضان بحماس شديد ثم مع شدة الحماس يتولد فتور مفاجئ وبُعد عن كل أنواع العبادات، لانك ببساطة استنزفت كل طاقتك دفعة واحدة.

ومن باب أولى أن تتدرجي في حماسك بالعبادة ولا تستغليه دفعة واحدة، حتى يكون لديك المقدرة على المواصلة لآخر الشهر.


- تظن أغلب النساء أن العبادة تقتصر على الصيام والصلاة وتلاوة القرآن، مما يسبب احباط وفتور شديد في فترة الحيض رغم أن العبادة لها أبواب كثيرة سيتم ذكرها في همسة أخرى بعون الله.


- تحول الصوم من عبادة إلى عادة:

بسبب عدم تجديد النية وعدم تذكير النفس أنه قربة لله عز وجل غافلين. عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه» (صحيح البخاري: [38]).


- العصبية الشديدة وكثرة الخلافات وترديد: اللهم إني صائمة، وعدم الصبر على الجوع والعطش، وقول: ألا يكفي أني صائمة، وكأنك تمُنين بصيامك على الله، غافلة أن الأساس في الصيام هو تهذيب النفس والسيطرة عليها، وأنك أنتِ من تحتاجي أن يتقبل الله صيامك ليأجرك عليه.

- الإسراف في الطعام والشراب والحلويات مما يرهق الجسد والميزانية، غافلة عن قول الله تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} [الأعراف من الآية:31].

- قضاء العشر الأواخر في تنظيف وتجديد البيت وصنع حلويات العيد، مما يترتب عليه إهمال العبادة مع الفضل العظيم لهذه الأيام.

- تحويل شهر رمضان من شهر للعبادة إلى شهر للعزومات والزيارات، تحت شعار البر والصلة نظرًا للتقصير في ذلك على مدار العام.

والأولى التقليل من الزيارات قدر المستطاع خاصة في العشر الأواخر من رمضان، ليكون هناك مجال للعزومات. وفي حالة وجود زيارة، فينبغي الحرص على عدم التفريط في صلاة التراويح سواء بإنهاء الزيارة بعد الإفطار مباشرة، أو الحرص على صلاة التراويح ولو في البيت وتشجيع النساء الزائرات على مشاركتك بها
مع الحرص أن يكون تجمعكن هو تجمع للخير وتذكرة بالله.

- يظن كثير من الناس أن الصيام يكون بالنهار، وبعد الافطار يحل له ما يشاء من مشاهدات الافلام والمسلسلات التي لا تخلو من الحرام مع كثرة الغيبة والنميمة وغيرها، غافلين أن الصيام يكون على مدار اليوم لجميع أنواع المعاصي والشهوات، والافطار يكون بالأكل والشرب والحرث للأزواج.

- اغفال الزوجة لحق زوجها فتصوم بالنهار وتنشغل بالسهر واللقاءت بالليل على مدار شهر رمضان، ناسية قوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ} [البقرة من الآية:187].

- التركيز على النفس وإهمال مشاركة الأبناء في الصيام والقيام وتلاوة القرآن، حيث أن لرمضان نكهة خاصة في حياة الأبناء ومن الذكريات الجميلة التي تستمر معهم مدى الحياة، خاصة لو كان التوجيه بالحب والتحفيز.


هذا بالإضافة لغيرها من الأخطاء التي تحتاج لتوعية وتنبيه قبل أن تنتشر أكثر بين الناس. والله المستعان.


رمضان 1437

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

سوزان بنت مصطفى بخيت

كاتبة مصرية

  • 0
  • 0
  • 5,180
المقال السابق
[3] شهر رمضان
المقال التالي
[5] النساء والعبادة في رمضان

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً