السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 91- محض المحاولة يكفي !!

منذ 2016-08-21

ثم تغريك نفسك أملا بلعل وعسى وربما؛ فإذا ذهبتَ تبغي الإصلاح باذلا وسعك حتى وإن بلغتَ في نواله حد الكفاح، فاجأك الآخر بأنه لن يتقدم إلا بما هو متاح

إذا كان الأصل المرجو من علاقتك بأحدهم هو التكامل، ثم وصلت معه إلى نقطة اللاتفاهم، وصار ما يجمعك به قناعة كل منكما باللاتوافق، ثم تغريك نفسك أملا بلعل وعسى وربما؛ فإذا ذهبتَ تبغي الإصلاح باذلا وسعك حتى وإن بلغتَ في نواله حد الكفاح، فاجأك الآخر بأنه لن يتقدم إلا بما هو متاح: فيجهر في وجهك أنه أبدا لن يتغير لأجلك، ولن يستطيع مهما فعلتَ أو توسلتَ وقلتَ مسايرتك، فإن كنت تريد  حقا الإصلاح  فينبغي أن ترضى قابلا هذا المتاح؛ حينها يتملكك اليأس، وتوقن أنه لا سبيل إلى توافق الحس، ويجللك الهم فما حسبته أملا كان محض سراب ووهم !!
تحدث نفسك متحسرا: إنما كان يكفيني منه محض المحاولة !!

 

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 1,747
المقال السابق
90- نــوع اختبــار !!
المقال التالي
93-أحببتُ أن يكونَ الوداعُ باسمًا !!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً