خواطر د. خالد روشة - سيرة ذاتية

منذ 2016-08-18

متى نتعلم أن نكتب سيرتنا الذاتية لأعمارنا جميعًا، بصلاحها وفسادها، بقيمها وقيمتها؟!

من أصعب لحظات الحياة، لحظة كتابة السيرة الذاتية لأنفسنا، يتجمع أمامنا ميراث حياتنا، ونتيجة جهدنا وتعبنا عبر الأيام. لا أظن أن أحدًا يرضى عن سيرته الذاتية التي يكتبها أبدا، كلنا كنا نريد الأفضل.

لذلك يعمد الكثيرون للكذب فيها، والإيهام والزيادة والتزيين!

متى نتعلم أن نكتب سيرتنا الذاتية لأعمارنا جميعًا، بصلاحها وفسادها، بقيمها وقيمتها؟!

سنتعلم حينها أنه لا مفر من الصدق فيها، إذ سنقدمها لمن لا يمكن أمامه الكذب، أو التزوير، أو التزيين.

يقول سبحانه: {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ} [الأنعام من الآية:94] وهو يوم ولاشك قريب.

خالد روشة

داعية و دكتور في التربية

  • 4
  • 0
  • 4,852
المقال السابق
بيدك أيها الزوج
المقال التالي
يحبوننا جدا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً