الكذب من أقبح الخصال

منذ 2016-10-27

إذا صدر ممن تولى مقاليد الأمر على الناس فقد بلغ الغاية في الشناعة.

 والكذب من أقبح الخصال وأرذلها، ومما يزيده قبحًا وشناعة أن يقترن بالحلف بالله جل جلاله، ويُقال على رؤوس الخلائق، ويعلم الجميع أنه كذبٌ فجٌ لا يمكن تصديقه، ويجلب على صاحبه السخرية والاستهزاء.
فإذا صدر ممن تولى مقاليد الأمر على الناس فقد بلغ الغاية في الشناعة، وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  «ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ، وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ: شَيْخٌ زَانٍ، وَمَلِكٌ كَذَّابٌ، وعَائِلٌ مُسْتَكْبِرٌ» (صحيح مسلم: 159).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 6
  • 0
  • 1,675

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً