خواطر ممدوح إسماعيل - لا تعتمد إلا عليه

منذ 2016-11-15

تأمل قول الحق وتدبر حتى لا تقلق قال تعالى: {وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ } [آل عمران:37].
رحم الله مريم فجعلها في كفالة زكريا النبي، ومع ذلك تعهدها الله بالرزق دون كافلها.
مهما حف بك من الأحبة فلا تعتمد عليهم فالله هو الرزاق:
{وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ۖ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [آل عمران:37].

الكفيل والقريب والعائل يتسائل من يأتى بالطعام الرزق؟
تذكر أن الله أقرب إليك من كل من حولك من الأحبة والأصدقاء؛ هو الله سبحانه وتعالى الكريم الرزاق.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,189
المقال السابق
رحم الله الشيخ محمد سرور بن نايف
المقال التالي
الضباط الملتحون بين ظلم الإخوان والعسكر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً