الطرح المتطرف والبعد الغائب

منذ 2010-11-21

وما نشاهده الآن من أطروحات متطرفة كدعوى المساواة التامة بين (القلة) و(الكثرة), ودعوى أننا (ضيوف), وأن (الأقباط الأرثوذكس) هم الأصل, هذا الخطاب المتشدد.. المتطرف لا يراد لذاته في الغالب, وإنما يراد لإعطاء (وسطية)


تغيير المجتمعات لا يأتي بين عشية وضحاها, تبدأ معركة فكرية ميدانها المفاهيم والتصورات, ثم يشكل الغالبُ في المعركة الفكرية واقعَ الناس, فكل ما تراه عينك الآن ثمرةُ سجالٍ وكفاحٍ (نظري) لقرون أو لعقود؛ فما شبت العلمانية واشتدت في يوم وليلة, ولا خرج هؤلاء الذين نراهم من متطرفي الكنيسة المصرية في يوم وليلة, وإنما يحكون عن عددٍ من المتطرفين تجمعوا في كيان حاقد متعصب يدعى (جماعة الأمة القبطية), جماعة غواها الشيطان فكدت واجتهدت عقوداً حتى أفرزت هؤلاء, وبالمقابل غفلة تامة أو تكاد من الجانب الإسلامي عن هؤلاء ومكرهم.

والمتدبر في حال الصراعات الفكرية والتغيرات التي تحدث على إثرها يجد أن التغيير يأتي دائماً من الوسط. يحتدم الخلاف بين طرفين ثم ينبثق ثالث بعد أن يطول العراك كوسط بين هذين الطرفين -وقد يُفْتَعل هذا الوسط-, ويختار عامة الناس الخيار الوسط, فالتغيير دائماً يأتي من الوسط.

وعلى سبيل المثال: اشتد الخلاف في مسألة الإيمان بين التابعين من ناحية والجهم وشيخه الجعد بن درهم ومن وافقهم من ناحية أخرى فجاء "علم الكلام" وسطاً فتقبله الناس واستقر مذهبهم إلى اليوم, واشتد الخلاف بين أتباع المسيح -عليه السلام- والوثنيين فنبشوا عن (بولس) وأخرجوه من تحت ركام الأيام, واجتمعوا فيما عرف بـ "المجاميع المقدسة" التي كانت بعد المسيح عليه السلام بقرونٍ من الزمن وبحثوا عن حلٍ وسط, وأصبحت مخرجات هذه المجامع هي الدين!!

وما نشاهده الآن من أطروحات متطرفة كدعوى المساواة التامة بين (القلة) و(الكثرة), ودعوى أننا (ضيوف), وأن (الأقباط الأرثوذكس) هم الأصل, هذا الخطاب المتشدد.. المتطرف لا يراد لذاته في الغالب, وإنما يراد لإعطاء (وسطية) لطرحٍ آخر أقل منه حدة كالمساواة بين المسلمين والأقباط. فإن رفضنا الرحيل إلى الجزيرة العربية لأننا (ضيوف) قادمون منها، ورفضنا أن تتحكم الأقلية في الأكثرية بدعوى أنهم (أصحاب البلد الأصليين) فعلينا أن نقبل بالمساواة, أو إن تشددنا فعلينا أن نقبل بما هو أقل من ذلك وهو أن تبقى الكنيسة مستقلة, تحكم "شعبها" بما تشاء ولا يتدخل أحد في أمرها. هذا أهون الخيارات الآن.

وهذا الخيار الذي يبدو هيناً ليناً لو عرض من خمسين سنة فقط لما وجد من يسمعه، بل ما سكتوا عمن تكلم به, ولكنه الآن صار مقبولاً عند كثيرين لوجود مطالب أخرى متشددة بجواره!!

هذا هو البعد الغائب في الأطروحات المتطرفة: شرعنة الأطروحات الأقل تطرفاً, أو إحكام دائرة الحصر الوهمي, وإجبارنا على خيارات كلها مرفوضة.

والعاقل لا يختار من كل ما يعرض عليه, بل يناقش ما يعرض عليه, وينظر في حال المتكلم, وكلامه, وسياق الحال, ويتدبر المئالات, ثم يقبل أو يرفض.. ويقول ويفعل.

إن كل ما يريدون لا يحق لهم. فلا كانت مصر يحكمها الأقباط يوماً ما, إذ أن المسلمين الأُول (عمرو بن العاص والصحابة رضوان الله عليهم) قاتلوا الرومان وصالحوا الرومان وأخرجوا الرومان, وحرروا الأقباط الأرثوذكس تحديداً من ظلم مخالفيهم في الملة من الرومان. فما كان لهؤلاء يوماً دولة ليطالبوا بها, ولا عرف هؤلاء الأمن إلا حين قدم الإسلام لأرض مصر، ولا كل المسلمين على ظهر مصر من أصل عربي جاءوا مع الفاتحين. ولا يحق للقلة تتحكم في الأكثرية. ودعوى أحقية القدماء بالأرض دعوى مكذوبة, ولو طبقت لخرج الأمريكان من بلادهم, بل لخرجت كل الشعوب ووقفت بقارعة الطريق لا تدري أين تسير؟!, هذا منطقنا وهو منطق عاقل جداً وعادل جداً.

المقصود هو بيان أن الطرح المتطرف لا يراد منه السيطرة على الواقع تبعاً لنظريته فهذا بعيد. وإنما يراد منه زحزحة فكرية على مستوى الجيل, أو على مستوى الحدث, فالموقف المتطرف المتشنج المستعد للسجن والقتل (الاستشهاد) الذي يقفه اليوم بيشوى ويدعمه فيه نظير جيد (شنودة الثالث) وعصبة المتطرفين في الكنيسة يراد منه زحزحة فكرية على مستوى التعامل مع الكنيسة ككل بإجبارنا على خيارات كانت مرفوضة بالأمس, ويراد منه زحزحة على مستوى الحدث الصغير أيضاً, وها هو قد نجح جزئيا في إلهاء الناس عن قضية كاميليا شحاتة وأخواتها, ونجح في نقل الصراع إلى دائرة أخرى هي ثوابت الدين ومحكماته: يعترف الدين بالصلب أو لا يعترف؟!، القرآن الكريم به ما يحتاج لشطب وتعديل أم لا؟!!

إننا في حلبة صراع فكري تحتاج لعقلاء, وإن هؤلاء خاسرون قد فتحوا على أنفسهم ميادين لا يتحملونها, وهذه القفزات التي قفزها بيشوى قفزات انتحارية أو تصابي فكري بكل المقاييس, فقد فتح على نفسه باباً لن ينسد بخير, وسيكون هو أول من يحاول سده.
فالآن تثار قضية أصل الأقباط, وكيف كان حالهم قبل مجيء المسلمين, وتاريخ الأقباط الفكري, ويعلم هو قبل غيره أن الأقباط لا موروث لهم فكري, فتاريخهم الفكري ورصيدهم (تراثهم) الفكري منقطع, والسرد والأدلة عند أستاذ اللاهوت الدكتور جورج حبيب بباوي في كتابه (اثناسيوس الرسولي).

وأثار قضية عصمة القرآن الكريم من التحريف, وهي قضية خسر فيها بطرس وذاب ولا تسمع له أو به الآن, ولابد أن الناس سيتساءلون عن القرآن الكريم ويعلمون الحقيقة, ويتساءلون عن الكتاب (المقدس) ويعلمون الحقيقة, فما زاد بيشوى على أن عقد مقارنة بين صالح وطالح, ما زاد على أن فتح على نفسه أبواباً ويقيناً سندخل من تلك الأبواب لإخراج شعب الكنيسة من الظلام البهيم, أو لإحداث هزيمة نفسية عند الحاقدين منهم.

التحدي الآن في إدارة صراع فكري, والإفادة من هذا الطرح المتطرف. فأين العقلاء؟؟

محمد جلال القصاص

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 2
  • 0
  • 3,880
  • nada

      منذ
    الموضوع جيد ومكتزب بحرفية , وأوافق الكاتب الرأى فى ما يرمى اليه النصارى المتطرفين من محاوله تمرير بعض الامتيازات التى ما كانوا يحلموا بها فى الماضى وان كنت ارى ان التطرف قد زاد عندهم جدا حتى اننى لاجزم ان اغلبهم اصبح متطرفا بدليل ماحدث مؤخرا" فى العمرانيه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً