أختي المطلّقة.. حطِّمي القيد وانطلقي!

منذ 2010-11-21

أختي الحبيبة المطلّقة.. بداية إعلمي أنها ليست نهاية العالم بل ربما تكون محنة تتبعها منحة ربانيّة إن أنت أحسنتِ قراءة مفردات الحياة.. ودعيني أتناول رسال تي هذه في نقاط حتى تتضِح الرؤيا ويسهل عليك قراءة النبضات


انتهت الحياة.. ولم يعد فيها ما يجذبني.. على قارعتها ملقاة تقذفني الألسن بما يليق بها والأسوأ أن خطوات الآخرين لا تفتش عني.. مطعونة أنا حتى الصميم.. ألم يقل الحبيب عليه الصلاة والسلام "وكسرها طلاقها"؟! قد كُسِرتُ فمن سيجبر؟! كبِّروا عليّ أربعاً.. فقد انتهى المسير!!

أحياناً كثيرة تكون هذه هي الكلمات التي تخرج من عمق الجرح الذي يصيب أفئدة المطلقات بغض النظر هل هي من اختارت الانفصال وسعَت له أم أنه وصلها إلى عقر دارها كما الطاعون! ويزيد الأمر سوءاً إن كان هناك أولاد فتُحرَم منهم يوم طلاقها أو تُهدَّد بحرمانهم
لن أدخل هنا في ماهية الطلاق الذي بات يصوَّر أنه مشكلة بينما هو حل لمشكلة.. ولن أخوض في حكم الطلاق ولو أنه أصبح معروفاً أنه "حرامٌ عرفاً"!! والويل للمرأة التي تخلع أو تطلب الطلاق فستُرمى بأبشع الأوصاف أقل ّ ها التجريد من الايمان والصبر! ولو عدنا إ لى خير القرون لرأينا أن المطلقة يتهافت عليها الرجال أكثر ولكن المواريث الاجتماعية العُرفية جعلت النظرة إ لى المطلقة نظرة دونية!.. ولن أتكلم عن أسباب الطلاق ومن كان السبب في خراب بيتٍ وتقريب ابليس لجنوده الذين سعوا للطلاق سعيه فأنا أؤمن أنه مهما بلغت درجة الخطأ عند طرف فإن الطرف الآخر يشاركه المسؤولية وخاصة من جهة عدم الاحتواء والمعالجة.. ولن أتكلم أيضاً هنا عمّا تعانيه المرأة من النظرة القاسية لها لكونها مطلّقة في مجتمع أصابه التخلف والب ُ عد عن الدين و الذي سقط في جب المصالح والأهواء والأعراف والتقاليد.. ولن أخوض في مشاعر المرأة التي - في أغلب الأحيان ومهما بلغت من القو ة - تهتز لما يصبّ في مسمعها من كلام الناس عن ما سبّب الطلاق وافتراءات ما أنزل الله بها من سلطان وخاصة إن صدرت من أناس توسّمت فيهم الخير يوماً أو المفترض بهم أنهم ملتزمين ولا يخوضون في الأعراض وخاصيّات البشر لأنه من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه فضلاً عن خوضهم في الكذب و إ صدار الإتهامات والتبريرات لأي ّ من الطرفين على حساب الآخر.. وقضية الطلاق بدون شك محنة للزوجين وأهلهم والمحيطين بهم هل يلتزمون بأحكام الاسلام عند هذا المصاب أم يخوضون مع الخائضين فتفترق قلوب وتقع خصومات بعد أن تم ّ التفريق بين الزوجين ولعل ما يحصل بعد الطلاق من عرض لتفاصيل الحياة الزوجية والتباهي عند أصحاب الفضول أنهم يعرفون الأسرار وليتها تكون صحيحة وما يدور حول "الأراكيل" في الجلسات و إ ثارة التهم أخطر بكثير من نتائج الطلاق نفسه على العائلتين..


ما أريد تناوله في صفحتي هذه هي الحالة النفسية للمطلّقة وشعورها أن العالم قد انتهى وذاب في طيّات الطلاق وانتهى كل شيءٍ جميل ترقّبته في بداية حياتها مع طليقها يوماً حين زيّنت الحياة بورود حسبت أنها لن تذبل أبداً!.. وهي رسالة أتوجّه فيها إلى التي جزمت أنه لن يكون هناك نور في أفق الحياة بعد الطلاق وأنها ستبقى في نفق مظلمٍ حتى يأتيها الموت وتندثر حين تفترش التراب..


أختي الحبيبة المطلّقة.. بداية إعلمي أنها ليست نهاية العالم بل ربما تكون محنة تتبعها منحة ربانيّة إن أنت أحسنتِ قراءة مفردات الحياة.. ودعيني أتناول رسال تي هذه في نقاط حتى تتضِح الرؤيا ويسهل عليك قراءة النبضات..

• الله جلّ وعلا خلقنا للعبادة والاستخلاف في الأرض.. وجعل للإيمان ممحِّصا وهو الابتلاء وقال عز من قائل "أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنّا وهم لا يُفتَنون".. وكلما كان الابتلاء أعظم كان الصبر مأجوراً عليه أكثر وأشدّكم بلاء الأنبياء فالأمثل والأمثل.. وحمداً لله جل وعلا أن لم يجعل محنتك في دينك فكل بلاء في غير الدين نعمة.. فلو تفكّرتِ بأن هذا البلاء هو من محبة الله تعالى لكِ وأن أمركِ كله خير إن صبرتِ وشكرتِ هانت عليك الأمور كلها وعواقبها!

• الشكوى لغير الله مذلّة ولا أروَع من تعفير الجبين في السَحَر حين يفيض كأس الحياة بالهَمّ وبذلك يكون القرب من الله جل وعلا في هذه المحنة "إنما أشكو بثي وحزني إلى الله".. فخذي الأمر بنظرة ايجابية.. وليكن لك في حبيبك محمد صلى الله عليه وسلّم أسوةٌ حسنة.. أتذكرين عام الحزن حين ابتلى الرحمن جل وعلا الحبيب صلى الله عليه وسلم بوفاة أمّنا خديجة رضي الله عنها التي آزرته ووفاة عمّه الذي سانده وهما أقرب الناس إليه ولعل الله جلّ وعلا اختارهما إلى جواره في ذلك الوقت ليكون متنفس الحبيب يومها ذكر الله وحده فالتمسي من هذه المعاني معيناً لصبرك وقوةً لالتجائك إلى الله جل وعلا..

• محنة طلاقك قد تكون فاتحة خير لكِ في الولوج بمشاريع خير عديدة فلا تقعدي نفسك على نفسك حسرات وإنما انطلقي في ميادين تعود عليك بالنفع والأجر وعاودي الاندماج في مجتمعك بما يفيد وأهّلي نفسك بمهارات تفيدين فيها نفسك ومجتمعك ولا خير في الركون إلى الألم والوهن واليأس المحبط "لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون".. واعلمي أختي أن المرأة المطلّقة هي - عادة - الأكثر نشاطاً والأكثر قدرةً على الحركة وبتخطيط ذكي لن يكون هذا على حساب الأولاد.. ومن هذه المشاريع التي يمكنك الدخول فيها:
- المشاركة في جمعيّات أهليّة ونسائيّة للعمل الاجتماعي
- تعلّم مهارات تنفع الأمّة كدراسة الكمبيوتر والحياكة وغيرها
- متابعة الدراسة الأكاديمية
- حفظ القرآن وتعلّم التجويد في دور الإقراء
- تعلّم العلم الشرعي في المعاهد المتخصّصة
- تعلّم الانترنت والمساهمة في نُصرة قضايا الإسلام عن طريقها
- حضور الندوات واللقاءات الفكريّة
وتذكري قول الله جل وعلا "وإن يتفرقا يُغنِ الله كلاّ من سعته وكان الله واسعا حكيما".. ومن يدري لعلّك حين تتعدّين الأزمة تساعدين بدوركِ الخارجات من أزمة الطلاق بإرشادهنّ وإعادة ترميمهنّ ونصحهنّ بالطريقة الأمثل لخروجهنّ هنّ أيضاً من هذه الأزمة وأجركِ على الرحمن في عونِ أخواتٍ لك خرقهنّ سهم الطلاق واعتقدنَ أنها النهاية..

• الحياة ليست دائماً حلوة نضرة.. ولكن كل محنة نمر بها يجب أن نجعلها مفتاحاً لأملٍ جديد وننتظر كل الخير من رب السماوات والأرض.. ولا تجعلي لقلبك سوراً تُحكميه وتمنعي أي خاطب من الدخول.. فليس كل الرجال سواء ولعل الله جلّ وعلا يرزقك بمن يرفع قدرك في نفسه ويُحسن إليك ويُنسيك مرّ الأيام التي كوتكِ بلهيبها.. لا تتكبّري على ما رزقكِ الله جل وعلا من فطرةٍ وغريزةٍ فطرها فيك وتحاربي مشاعر طبيعيّة عند كل أنثى بدعوى الخوف من القادم.. بل افتحي قلبكِ ولكن فكري جيداً بهدوء وموضوعية بهذا الوافد الجديد واستخيري واستشيري قبل القبول حتى لا تُعيدي مأساةٍ يمكن تفاديها من جديد.. ولإشباع حاجتك العاطفية في غياب الرجل في حياتك عليكِ بالمشاريع الخيرية والتعبّدية التي تكلمت عنها في النقطة السابقة..

• إن لم يقدّر الله جل وعلا لك الارتباط من جديد فاحمديه على كل حال فلربما حياتك هكذا هي الأفضل لك فالله يفعل ما يشاء ويختار وفيما اختاره الخير ولكن قصور الادراك والمعرفة بالمستقبل عندنا تجعلنا نستعجل أموراً مؤخّرة أو نرغب أُخرى محجوبة.. واعلمي أن حالك لربما أفضل من حال الكثيرات اللواتي يرزحن تحت نير الاضطهاد الذكوري (وليس الرجولي) ممّن لا يعرف من الاسلام إلا العبادات أما المعاملات فلا يدرك من مكنونها شيئاً ولو علمها ما طبّقها ويتغنّى بالقوامة التي باتت شمّاعة الأذى والظلم! والرسول الأكرم صلوات ربي وسلامه عليه يقول "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي"!

• إنّ المهمّة المنوطة بكِ أختي الحبيبة في حال كنت تربّين أطفالك هي المهمّة الأسمى الموكَلة لنساء الأرض.. فأنت تهيّئين للأمّة جيلاً متميّزاً مسلماً يحرّر الأرض من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.. فيساهم في نشر الدين والقضاء على الكفر ولعله يكون من بينهم قادة يحرِّرون القدس والعراق وسائر بلاد المسلمين ويفتحون مغاليق القلوب بإذن ربّهم فيعود إليك الأجر مضاعفاً أضعافاً كثيرة لمساهمتك في تربيتهم على النَحو الذي يُرضي الله جلّ وعلا.. وتأكّدي أنه لو بقيتِ في مستنقع الألم والتحسّر على نفسك وزعزعة الثقة بها فلن يدفع الثمن أحد أكثر من أطفالك الذين هم بحاجة إلى أمّ قويّة ثابتة ترعى شؤونهم وتكون لهم القدوة في كل شيء لا سيّما في تحمّل المسؤولية والرضا.. فاقبلي التحدّي.. ثقي بنفسك وانطلقي واصنعي من الليمون الحامض عصيراً حلواً!

• ما تجدينه من ضغط نفسي شديد بسبب طلاقك إن من حيث:
- الرقابة الاجتماعية الظالمة أحياناً وخاصة من الأهل
- خوف النساء الأُخريات على أزواجهنّ من وجودك
- كونكِ المعيل الوحيد الذي يجب أن يعمل أقصى ما في وسعه لإعالة الأولاد
- همسات الآخرين "هذه مطلقة" وعزوف الكثير من الرجال عن الزواج منك حتى لو كانوا ممّن لديهم تجارب سابقة أو حالات خاصة
- إلقاء اللوم عليك في فشل حياتك الزوجية لأنك فقط "إمرأة"..
كل هذا تجدينه في حياتك بعد الطلاق ولكن عليك بالصبر والاحتساب وحسن التوكل على الرحمن جلّ وعلا "ومن يتّق الله يجعل له مخرجاً" واعلمي أنه "سيجعل الله بعد عسرٍ يُسراً".. ولا تركني لما سيشنّفون آذانك به من تهم تترى فإنّ الله جلّ وعلا يدافع عن الذين آمنوا.. وتسلّحي بالايمان والقوة حتى لا تتأثّر صحتك النفسية والجسدية من هذا الضغط وفي النهاية لن يعطيك أحد صك الغفران وكفى بالله شهيدا.. كل هذا بالإضافة إلى ضرورة أن تكوني متوازنة في تصرفاتك ولا تسيئي التحرك فتُثار هواجس النساء فيك..

• اعلمي أختي أنك لستِ الوحيدة التي عضّها ناب الطلاق فهناك عشرات الآلاف من النساء اللواتي تطلّقن حتى ان نسبة الطلاق في بعض المجتمعات حتى الاسلامية منها مخيفة وقد تصل الى 40% فتخيّلي لو أن النساء التزمن البيوت وأغلقن النوافذ ورضخن لليأس فأي مجتمعٍ سيرقى بعدهنّ؟!! وقد رأينا نماذج برّاقة لنساء رفضن الاستسلام فبهرنَ الآخرين بما قمن به من انجازات.. فما الذي يعيقك ويمنعك أن تكوني مثلهنّ؟!


أختي الحبيبة.. أُنهي رسالتي الصغيرة هذه بنصيحتي القلبية لكِ أن لا تنظري إلى طلاقكِ على أنه فشل وإنما هي تجربة مررتِ بها وتعلّمتِ منها دروساً كبّرتك ووَعَّتكِ وأن لا تجعليها ذكرى تلوكينها لتعمر قلبك بالألم والتعب بين الحين والآخر.. أنتِ صلبة ولست بناقصة أو معاقة فاجعلي من هذه الأزمة منطلقاً جديداً لحياتك ولا تقبلي الانهزام والاستسلام والرضوخ تحت وطأة اليأس بل على العكس.. اجعلي من المحنة منحة تستمدّي منها القوة واليقين والثبات لتستمري في حياة ما خُلِقنا فيها لنهرف من أطايبها وإنما هي دار ابتلاء وعبور لحياةٍ أروع وأسمى إن عرفنا كيف نحصّن أنفسنا لعبورها بسلامٍ لنحصل على لذة الحياة الأبديّة في الفردوس الأعلى إن شاء الله تعالى.. ولا تقبلي بأقلّ من الفردوس الأعلى وليكن شعارك "وعجلتُ إليك ربي لترضى".. ولسوف يرضى!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 6
  • 0
  • 13,171
  • nada

      منذ
    I would like to thank you for your artical.I am sorry that I writing in english acording to a technical problem.However, most what you had said is wonderful, as amuslim womwn who is disapointed from devorce but not depressed i can say that your words tuched my hard and (jazak allah kuran)
  • nada

      منذ
    يا سيدتى هذا كلام للمطلقة التىكان لها جرائة القرار او حتى بدون ارادة منها والاسوء هى من لاتستطيع القرار او شجاعة اعلان القرار حتى امام نفسها
  • zarouk111.

      منذ
    جزاك الله اختى الغالية خير الجزاء وجعله فى ميزان حسنات صدقتى فى كل ماذكرت فانا مطلقة وباختيارى واشعر الان براحة كبيرة ورغم انى موظفة لكن اشغل نفسى بممارسة هوايات تصميم واقوم بتسويق منتجات بين الموظفات واتحاول ان اتخطى الازمة واتحتسبها فى النهائية لاايمانى بان الله قد قدر لذلك وربمالخير وادعوه دائما لجيرنى فى مصيبتى ويخلف لى خيرا منها - بارك الله فيكى اخية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً