قصيدة التّاج، وهي معارَضةٌ لمعلّقة امرئ القيس

منذ 2017-02-18

أنا أُمّةُ الإسلامِ، سيّدةُ الورى فمنّي رسولُ الله أعظمُ مُرسَلِ ..

[ قصيدة : التّاج ] وهي معارَضةٌ لمعلّقة "الملك الضّلّيل" امرئ القيس ..

قــفـا ودّعـــا قـلـبـيْ إلـــى غــيـر مَـوئِـلِ    ***    ويَــكــفــيـهِ زادًا شــــوقُـــهُ، وتَــعــلُّــلـيْ
ســرَيـنـا، فــمـا غــيـرُ الــظّـلام أنـيـسُـنا    ***    ولـسـنـا ســـوى عــمّـن هـوَيـنـا بـمـعزِلِ
وكـــان لَـعَـمـريْ بــيـن عـيـنـيَّ خِــدْرُهـا    ***    وكـــان لَـعَـمريْ هــودج الــروح مـحـملي
وكــانـت لـــيَ الـحـوراءَ فــي غـيـر جَـنَّـةٍ    ***    وكـنـتُ لـهـا الـمـملوكَ فــي غـيـر مـنـزِلِ
فـغـابـت، ولـمّـا يـهـجرِ الـشـوقُ مَـرقـدِي    ***    ولاحــــت ســرابًــا، حـيـثُـمـا لاحَ يَــأفُــلِ
وحـدّثـتُـهـا قــبــل انــصـرامٍ، ولـــم تَـــزَلْ    ***    تُــحــدِّثُـهـا عــيــنِــيْ بــهــمــعٍ وَوُبَّـــــلِ
كــأنّــيْ بــهــا، والــدَّهـرُ يَــرثـي زمـانَـهـا    ***    تُــصــبِّــرُهُ، أنْ يــــــا زمــــــانُ تَــجَــمَّــلِ
تُــكـفـكِـفُ، لا دَمْـــعًــا، ولـــكــنْ تــأوُّهًــا    ***    غَــلَــتْ مــنــه رُوحٌ دون جــمـرٍ ومِــرجَـلِ
وذو الـصّـمـتِ مِـقْـوالٌ إذا الـخَـطْبُ هَــدَّهُ    ***    وكـــم مِـــن خُــطـوبٍ لا تَــجُـود بِـمِـقْـوَلِ
10 وما الصّمتُ فيما جَلَّ عن وَصْفِ واصِفٍ    ***    ســــــوى أَبْـــلَــغِ الــتّـبـيـانِ لِـلـمُـتَـأَمِّـلِ
قــــــرأتُ بـعـيـنَـيـهـا حـــدائــقَ بَــهــجـةٍ    ***    جــداولُــهـا تَــجــرِي بِــشَـطَّـيْ قَــرنْـفُـلِ
تُــظَــلِّـلـهـا فــيــهــا ظِــــــلالٌ، كــأنّــمــا    ***    مِـــن الـنـور أضـحـى ظِـلُّـها، لــم يُـحَـوَّلِ
يَــقـومُ لــهـا الـجـيـشانِ، جـيـشٌ بِـيَـمْنَةٍ    ***    تَـــقــومُ لـــــه الــدنـيـا قــيــامَ الــتـذلُّـلِ
ويَـسْـرَتُـهـا جــيــشٌ، إذا هـــي أقـبـلَـتْ    ***    بــــه، فــكــأنَّ الــنّـارَ تُـقـبِـلُ مِـــن عَـــلِ
ومــــا هـــيَ إلا الــرِّفـقُ، لـكـنّـها الــتـي    ***    إذا اشـتـدَّ ذو بــأسٍ، فـبـالبأس يَـصـطليْ
فـــمــن رامَـــهــا بــالـسـوء رام مــمـاتَـهُ    ***    ويُــغْــذَى بــنـيـرانٍ، ويُـسـقـى بِـحـنـظَلِ
وأَبــصـرتُ فـــي الـعـيـنين مَــجْـدًا مـؤثَّـلًا    ***    فــكــيـف تُـــــراه الــيــومَ غــيــرُ مــؤثَّــلِ
ذهــبـتُ، ولــمّـا آتِ مِـــن لَــحْـظ عـيـنِـها    ***    وسِــــرتُ، ولــمّـا تــبـرحِ الأرضَ أرجُــلـي
أُكــنّـي بــهـا خـــوفَ الــوُشـاة، وهَـيـبـةً    ***    وعــيـنُ الــرِّضـا، لـيـست كـعـينِ الـتَّـقَوُّلِ
20 فـقـالـت، ولــم تـبـرح تـبـاريحَ حـزنِـها:    ***    أبـــا عــمـرٍ، قـــل مـــا تــشـاء وجَـلـجِـلِ
فـلـستُ وإنْ أزرى بــيَ الـقـومُ دهـرَهُـم    ***    سـوى الـتّاجِ، فـردًا كـنتُ أو بَـين جَـحْفَلِ
ولــيـس ســـوى ظــهـرِ الـثـريّـا مَـطـيَّتي    ***    ولـــيــس امــــرؤٌ مــهـمـا أرادَ بِـمُـنْـزِلـي
فـأفـصِح لــكَ الـنَّـعماءُ بــيْ، غـيـرَ خـائفٍ    ***    وأفــصِــح لــــكَ الـعـلـياءُ بـــيْ، وتَـعـجَّـلِ
أنـــا الأُمّـــةُ الـمـزهوُّ بــيْ مَــن أقـامـنيْ    ***    لــديـه مــقـامَ الــرُّوحِ، والـعـين، والـحُـلِيْ
أنــــا أُمّــــةُ الإســـلامِ، ســيّـدةُ الـــورى    ***    فــمـنّـي رســــولُ الله أعــظــمُ مُــرسَـلِ
فــقـمـتُ وقــامــت، نـسـتـعـيدُ خــوالـيًـا    ***    مِـــن الـعـمـر، غـطّـتـها رســـومُ الـتـبـدُّلِ
وذكّــرتُــهـا عـــمــرًوا وســعــدًا وخــالــدًا    ***    ودهــرًا، بــه كـنّـا عـلـى الـمـجد نـعـتلِيْ
وذكَّــرتُــهـا الأحـــــزابَ يـــــومَ تَـجَـمَّـعـوا    ***    وكـــادت رؤوسُ الــديـن تُــرمـى بـمَـقْـتَلِ
وذكَّــرتُـهـا حِــطّـيـنَ، والــقــدسُ يــومَـنـا    ***    تُــــــذَلُّ بــكــفَّــي خــــــاذلٍ، ومُـــخــذَّلِ
وفـي القدس ذِكرى الصّامدين، وصخرُهمْ    ***    قــنــابــلُ عُــنــقــودٍ، كـــرعـــدٍ مُـــزلــزِلِ
وكـــم صــامـدٍ فـــي أَرضِـــهِ، عُــدَّ بـاغـيًا    ***    وحُـــلِّـــل عِــــــرضُ الأرض لِـلـمـتـطـفِّـلِ
وكــم مِــن تُـيـوسٍ صَـفَّـدتْ بـعضَ قـومِها    ***    ولــكـنّـهـا سِــيــقَـت كــتَــيـسٍ مُــحــلِّـلِ
ومَـــن هـــان يــومًـا هــان طـيـلةَ عُـمْـرهِ    ***    وأصــبـح عــبـدَ الـعـبـدِ، مـــا قــال يَـفـعلِ
ومـــن عـــزَّ يـومًـا عــزَّ دومًــا، ولــم يَــزَلْ    ***    مُــهـابًـا، كــمــا يُــبـلَـى يَــعـودُ فـيَـبـتَلي
وكـــنّـــا إذا شــئــنــا رفــعــنــا تِــهــامــةً    ***    بــكــفٍّ، وقــــد صــرنــا نَـضِـيـقُ بِـهـيـكَلِ
وغــيـرُ مُــطـاعٍ فـــي الــورى غـيـرُ قــادِرٍ    ***    عــلــى هَـــدِّ ثــهـلانٍ، وتَـحـريـكِ يَــذبُـلِ
هــــو الــدهــر أيــــامٌ، فــيــومُ مــســرَّةٍ    ***    وأيّــــــامُ إعـــســـارٍ لِــيُــسْــرٍ مُـــؤَمَّـــلِ
وأنــدلــسٌ، يــــا ويــحـهـا مِــــن أمــيــرةٍ    ***    تُــقــادُ وتُــسـبـى، مــثـلَ طــيـرٍ مُـكـبَّـلِ
فـــمـــا هــالَــهــا إلا فــجــائــعُ قــومِــهـا    ***    فــمــا بــيــن مَــغـصـوبٍ، وبــيـنَ مُـقَـتَّـلِ
فـــيــا ذِلَّــــةَ الأشــــراف بــعــدَ كــرامــةٍ    ***    ويــــا دَنَــــسَ الأطــهــارِ بــعــد الـتـبـتُّـلِ
ويـــــا ويــحـنـا، كــيــف الــهــوانُ لأُمّــــةٍ    ***    وفــــي صــدرهــا آيُ الــكـتـاب الـمـنَـزَّلِ
كــتـابٌ بــه تـمّـت عـلـى الـنّـاس نـعـمةٌ    ***    فــجــادَ عــلــى الــدنـيـا بــدِيـنٍ مُـكَـمَّـلِ
مَـلَـكـنـا بــــه الــدنـيـا زمــانًــا، وضَـيَّـعـتْ    ***    يــدُ الـهـجر مُـلـكًا فــي جـنـوبٍ وشَـمـأَلِ
وفـي الـغرب ذِكـرانا، وفـي الـشرق غُربَةٌ    ***    وحــيـث تُــولِّـي لا تَـــرى غــيـرَ مَـجـهَـلِ
فـــمـــا الأرضُ إلا الــقَــفْـرُ دون ضــيــائِـهِ    ***    ولــو أُلـبِـسَتْ مــن غـيـره ألــفَ مَـشْعَلِ
فــيــا هــاجــر الــقــرآن، أقــصــر فــإنـمـا    ***    هـجـرتَ عُــرى الإســلام، فـارجِـع وأقـبِلِ
رعــــى اللهُ أيّــــامَ الــحِـجـاز، وعــهـدَهـا    ***    وعــهـدُ الـصِّـبـا عــهـدُ الــهـوى والـتـدلُّلِ
ومــــا كــنــتُ أهـــوى غــيـرَه، فـجـمـالُهُ    ***    وقـــد لاح، يُـغْـنـي عــن هــوًى وتَـجَـمُّلِ
فـــلـــلــه درُّ الـــوالــدَيــنِ، وفــضــلُــهُـمْ    ***    عـــلــيَّ بـــهــذا فـــــاق كــــلَّ تَــفـضُّـلِ
حــفـظـتُ كــتــابَ الله فــــي حـلَـقـاتِـهمْ    ***    فـــفـــزتُ بــخــيــرٍ عـــاجـــلٍ ومـــؤجَّــلِ
فــلــمّـا نــزلــنـا فـــــي ديـــــار كــريـمـةٍ    ***    بـتـكـريـمها الــقــرآنَ، ذُكِّــــرتُ مــنـزلـيْ
وعــــــدتُ لأيــــــام الــصِّــبــا، ورأيــتُــهـا    ***    تَــلــوح هــنـا فـــوق الـصَّـعـيد الـمـبَـجَّلِ
قـــــد افــتـخـرَت أرضُ الــحِـجـاز بــمـكّـةٍ    ***    ومِــصــرُ لــهــا فــخــرُ الــكـتـابِ الـمـرَتَّـلِ
فـحـيِّ رجــالَ الـعـلم فــي كــلِّ مَـجْـمَعٍ    ***    وحــيِّ شـيـوخَ الـذِّكْـرِ فــي كــلِّ مَـحفَلِ
هـنـيـئًـا لــكــم يــــا قـــومُ خــدمـةُ آيِـــهِ    ***    هـنـيـئًـا لــهــذي الأرضِ أعـــذبُ مَـنـهَـلِ
ومــــا الأرضُ إلا كـيـفـمـا كــــان قــومُـهـا    ***    تــكــون، وذاتُ الـفـضـل تُـــروَى بـأفـضـلِ
ومــــا الــنّــاسُ والأخــــلاقُ إلا مــعــادنٌ    ***    فــــــذو خـــلُــقٍ كـــالــدُّرِّ، أو ذو تَـــبــذُّلِ
وكـــم مـــن سـفـيهٍ أنـكـرَ الـفـضلَ قـلـبُهُ    ***    وحـيـث يَــرى فـضـلًا يُــرى فــي تَـمَلْمُلِ
ومــن أُشــرِبَ الـدنـيا فــلا غَــرْوَ إن غــدا    ***    أســيـرَ الــهـوى، أو مــثـلَ بــئـرٍ مُـعَـطَّـلِ
فــحــيــث رأى شـــــرًّا تَــهــلَّـلَ ثَـــغْــرُهُ    ***    ولـــيـــس أمـــــام الــخــيـر بـالـمُـتَـهَـلِّلِ
ولـــكــنّــه ذئـــــــبٌ بــــوجـــه غـــزالـــةٍ    ***    وهـــــادٍ، ولـــكــنْ بــالــفـؤاد الــمـضـلِّـلِ
فـحـسـبُـكَ مـــن أقــوالـه بــعـضُ قــولِـهِ    ***    وحـسـبُـكَ مِـــن فِــعـلٍ تـجـنّـيْ مُـجَـهَّلِ
أيَـــرجُــمُ فـــــي أمِّ الــكــتـاب بـجـهـلـهِ    ***    ويَــهـدِمُ فــي الـسَّـبع الـمـثانيْ بـمِـعْوَلِ
ويَـطـلـبُ فـــي تـحـريـفِها كـــلَّ مَـطْـلَـبٍ    ***    ويَــجـعـلُ مِــعـوانًـا لــــه كــــلَّ أَهْــطَــلِ
ولــيــس عــلــى غــيــر الـكـتـابِ مُــجَـرَّأً    ***    كـــــأنّ لـــــه ثــــأرًا، ولــيــس بـمُـهـمَـلِ
وكــــم نــابــحٍ مِـــن قَـبـلـهمْ غــيـرَ أنّـــهُ    ***    نُــبَــاحُ جِــــرَاء الــيــوم غــيــرُ مُـسَـربَـلِ
فــقـلـت لــهــا، لــمّــا تــمـطّـى بـجـهـلهِ    ***    وأردف تــجــهــيــلًا قــــلامـــةُ خَـــــــرْدَلِ
قـــد اســـودّت الـدنـيا عـلـينا، وأَظـلَـمتْ    ***    ولــيـس الــدجـى والـلـيـلُ مـنـهـا بـألـيلِ
فـشُـلِّـي يـمـيـنَ الـغـاصـبينَ، وأطـفـئـي    ***    مـكـائـدهـمْ، والــكـيـدُ بـالـكـيـد يـنـجـلي
وكـــم رحــمـةٍ، مِـعـراجُها بَـطـشُ عــادلٍ    ***    وكـــم رحـمـةٍ فــي ظِــلِّ بــأسٍ مُـجَـنْدِلِ
وعــــودي إلــيـنـا فـــي ثــيـاب قـشـيـبةٍ    ***    وثــغـركِ شــهـد مـــن طـــوال الـمـفـصَّلِ
وقــلــبــكِ مِـــــن دُرِّ الــقِــصـار مـــرصــع    ***    ووجـــهُــكِ مـــــزدانٌ بِــلَــحـظٍ مُــكَــحَّـلِ
نَـسـجـتُكِ تــاجًـا، لـــو تَـــراءى بِـحُـسْنِهِ    ***    لــمـا جـــاء حُـسـنُ الـكـونِ مِـنـهُ بـأمـثَلِ
وصـغـتُـكِ حــرفًـا، لــيـس يُـنـقَـضُ غَـزْلُـهُ    ***    وأَســقَـيـتُ أيّــامـيْ بــعـذْبٍ، وسَـلْـسَـلِ
وعُـلِّقْتِ - لـو يَـدري الـورى! - فـوق كَعبةٍ    ***    وتُـعْـمِـي عــيـونُ الـحِـقدِ عـيـنَ الـتّـعقُّلِ
وتَــزهَــدُ فـــي الـيـاقـوتِ والـــدُّرِّ أَرضُـــهُ    ***    فــتــزهــو بــــــه تـيـجـانـهـمْ، بـالـتـنـقُّـلِ
ولا يَـحـفَـلـونَ الــيــومَ بـالـفَـحـلِ، إنّــمــا    ***    تَــــرى سُــذَّجًـا تــاهـوا بــثـوبٍ مُـهـلـهَلِ
وحــيـثُ قَــضَـى، فـالـدَّهـرُ يُـقْـبِلُ نَـحـوَهُ    ***    ولــكــنَّـهُ فــــي عَــصْــرِهِ غــيــرُ مُــقْـبِـلِ
ولـــو أَنــصـفَ الأقـــوامُ، كــنـتُ أمـيـرَهمْ    ***    ودهـــــريْ بــهــذا، لــيــس بـالـمُـتـفضِّلِ
مَـلَـكـتُ بــيـانَ الـشِّـعـر، حــتّـى كـأنّـمـا    ***    أنـا " الـملِكُ الـضِّلّيلُ "، والـسِّحرُ مِـغزَليْ
ومــا ضـرَّنـي أنْ جـئـتُ فـي الـدّهر آخِـرًا    ***    وكـم آخِـرٍ كـالمِسكِ، والـمسكُ مِـكحَليْ
وكـــــم آخِـــــرٍ فــــاقَ الأوائــــلَ قــــدْرُهُ    ***    كـمـا فــاقَ كُــلَّ الـرُّسْـلِ أعـظمُ مُـرسَلِ

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العليم محمود فرج حسن

مُعِيدٌ, بقسم الحديث وعلومه, بكلية أصول الدين والدعوة, بجامعة الأزهر بأسيوط

  • 3
  • 1
  • 6,581

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً