عمرو خالد في المرحلة الثانية

منذ 2011-03-21

بدأ الأستاذ عمرو خالد داعية إسلامي، يدعو الناس للسير على خطا الحبيب صلى الله عليه وسلم، ولاقى عمرو خالد ترحيباً من قطاعٍ عريض من المسلمين والمهتمين بالدعوة حين ظهوره؛ ثم انزوى عمرو في لبنان فترة من الزمن وعاد بعدها يتحدث عن "التعايش"..


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن أحبه واتبع هديه، وبعد:
بدأ الأستاذ عمرو خالد داعية إسلامي، يدعو الناس للسير على خطا الحبيب صلى الله عليه وسلم، ولاقى عمرو خالد ترحيباً من قطاعٍ عريض من المسلمين والمهتمين بالدعوة حين ظهوره؛ ثم انزوى عمرو في لبنان فترة من الزمن وعاد بعدها يتحدث عن "التعايش".

خَلَعَ الرداءَ الأول (داعية إسلامي)، يُحَسِّنُ الإسلام في عيون متبعيه ليستمسك المؤمنون ويتوب المفرِّطون ويرغب الكافرون، وارتدى رداءً آخر وهو "داعية إنساني"، يدعو الجميع بأن يعتز كل بما لديه ويبحثون عن المشترك بينهم ليجتمعوا عليه، ما يسمى بـ "التعايش"!!

وعلَّكَ تسأل: ما العيب في أن يشجع عمرو الناسَ على البحث عن المشترك بينهم ليتعايشوا عليه؟

لو أن الأمرَ مقصورٌ على الزوج وزوجه، والابن وأبيه، والأخ وأخيه.. لو أن الأمر مقصور على المختلفين في قضايا فرعية، لقلنا على الرحب والسعة، فهو ما أمرنا الله به، إذ قد جعل الله التقاء الكلمة وتوحيد الناس هدفاً حثنا على السعي إليه. ولكن الأمر على غير ذلك!!

الدعوة للتعايش يُقبل قليلٌ منها ويرفض كثيرٌ منها، وإحدى وسائل صدِّ الناس عن دين الله، ويتضح ذلك بتفحصِ أمورٍ ثلاثة :
أولها: ذات الدعوة، نبحث في المراد "بالتعايش"، ماذا يراد بهذه الدعوة؟!
ثانيها: المنادين بـ "التعايش"، كعمرو خالد.
ثالثها: السياق العملي الذي خرجت فيه، وتخرج فيه، ويلحق بهذا المفعِّلين لهذه الدعوة والمستفيدين منها.

ما المراد بالدعوة للتعايش في خطاب عمرو خالد؟

من خلال تتبع حلقات برنامج "دعوة للتعايش"، وفعاليات الأستاذ عمرو خالد قبلها وبعدها، يتبين أن المراد بالتعايش الذي ينادي به "عمرو خالد" هو قبول الآخر، كافراً كان أو مبتدعاً، تقبله دون أن تعتنق مذهبه ودون أن تدعوه ليعتنق مذهبك. يرضى كل بالآخر على حاله، وتبحثا سوياً في المتفق عليه بينكما لتلتقيا عليه وتتعاونا من أجل عمارة الأرض.

يقول: ولهذا خلقنا الله، ويستدل بقول الله تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا } [الحجرات:13]، يقرأ نصف الآية هكذا، ثم يفسر التعارف بأنه "التعايش".. قبول كل منا لغيره، بمعنى الرضا به،والتعاون في المشترك بين الحضارات!!


وهذا الاستدلال فاسد. فقد مشى "عمرو خالد" على خطى "زكريا بطرس" في الاستدلال بالنص الشرعي: بَتَرَ النصَّ فأخذ بعضه وترك بعضه، ولم يكتفِ بهذا بل فسر ما أخذ من النص بما يحلو له. وبالتالي أتى بمعنى جديد غريب لا يعترف به النص ولا أحداً من علماء التفسير !!

لو أكمل الآية لبطل استدلاله بها { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } ا[لحجرات:13]، فالمعنى المتبادر للذهن من الآية والذي نص عليه أجمع عليه أهل التفسير بعيد تماماً عن ما يقوله عمرو، فالناس شعوب وقبائل ليعرف بعضهم بعضاً، هذا ابن فلان وهذا ابن فلان، لا ليفخر بعضهم على بعض فكلهم من ذكرٍ (آدم) وأنثى (حواء)، فلا يسخر أحد من أحد، ولا يغتب أحدٌ أحداً، إذْ لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى، كما يقول أهل التفسير، وهو ما تدل عليه الآية حين تقرأ كاملة، وهو دلالة السياق الذي جاءت فيه الآية. ولكن "عمرو خالد" يتعمد التدليس على الناس بأخذ جزء من الآية، وإهمال السياق القولي الذي وردت فيه، ثم تفسير ما أخذ بما يحلو له، مخالفاً أهل التفسير.

ويستدل بأنّ الهدف من خلق الإنسان هو عمارة الأرض، ويكرر هذا كثيراً، ثم يقول: ولا تعمر الأرض إلا بالتعايش بين الحضارات، ويقول: لم تعمر الأرض إلا حين خالط العرب غيرهم من الشعوب واستفادوا من خبراتهم، فالسبيل لعمارة الأرض -هذا قول عمرو خالد- أن يتعاون أصحاب الديانات فيما بينهم، أن يعمل أهل الإيمان (أيا كان هذا الإيمان) في "التنمية". يقول نتخطى مرحلة الدين، ويرضى كل بدينه ثم نتجه للعمل للتنمية لإحداث نهضة في العلوم والثقافة والفنون والقيم والأخلاق والحرية.
ولذا لم يبالِ عمرو خالد بأن يكون فريق عمله من المسلمين أم من النصارى، بل دعا الداعية عمرو خالد غير المسلمين للمشاركة في فعالياته!!

عمرو خالد يستعمل ذات الآلية التي يستعملها زكريا بطرس في الاستدلال، كأن زكريا بطرس علَّمه كيف يستدل: مقدمة فاسدة، واستدلال فاسد، ومن ثم نتيجة فاسدة.


الهدف من وجود الإنسان في هذه الحياة هو عبادة الله، وقد جاء التعبير عن ذلك في القرآن الكريم بأقوى أدوات الحصر (النفي والاستثناء) قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات:56].

ولهذا أرسل الله الرسل، قال الله تعالى: { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ} [النحل:36]، وقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } [الأنبياء:25].

وعمارة الأرض "التنمية التي يتحدث عنها عمرو" تأتي نتيجة مباشرة لعبادة الله، فمتى استقام الناس على شرع الله عمرت الأرض. فالأرض لا تعمر إلا بعباد الله المتقين، ووجود الكفر والكافرين وجودٌ للفساد، هذه مسلمة شرعية، وحقيقة تاريخية، وواقع نعيشه.
قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ} [الأعراف:96]، وقال تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً . يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً} [نوح: 10ـ12]. وقال تعالى: {وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقاً } [الجن:16].

ونعت الله الكافرين بالمفسدين، قال الله تعالى: { أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ} [ص:28]، وقال تعالى: {وَمِنهُم مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُم مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ } [يونس:40]، وقال تعالى: { فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ } [آل عمران:63].
فانظر كيف جاء وصف الفساد مقابل وصف الإيمان، فالمؤمن مصلح والكافر مفسد، وانظر كيف جاء الوصف بالألف واللام وكأنهم هم وحدهم المفسدون لا غيرهم.
وجاء أن المصائب كلها من المعاصي: { وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ } [الشورى:30]، وقال تعالى: { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الروم:41].
فمن المسلمات الشرعية أن عمارة الأرض يكون بالتوحيد، لا يجادل في هذا من يؤمن بالقرآن.


وكما أنها مسلمة شرعية فهي حقيقة تاريخية، فقد عمرت الأرض بالصحابة والتابعين ولم تعرف عماراً مع غيرهم، ولك أن تقرأ في تاريخ الأمم التي كانت قبل الإسلام في الشرق (فارس) والغرب (الرومان) لتعلم كم كان يعاني الإنسان من ظلم هؤلاء، وكيف سَعِدَ بالإسلام والمسلمين، ثم كم خسر بانحطاط المسلمين؟!، وراجع إن شئت كتاب "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟".

والواقع شاهد، فمع الثورة التكنولوجية العالية التي نعيشها، وهذا التقدم التقني في واقعنا المعاصر إلا أن الإنسان لا زال يعاني، لازال الفقر في كل مكان، والخوف (القتل والتشريد) في كل مكان.


وإذا كان جميعُ المهتمين بدراسة النفس الإنسانية، من "علماء النفس"، وعلماء فصيل علم النفس الحديث "البرمجة العصبية اللغوية"، والتربويين من الشرعيين قديماً وحديثاً، متفقون على أن مطلب الإنسان في هذه الحياة هو السعادة التي هي الراحة والطمأنينة -وهي غير اللذة وغير النجاح-، فالسعادة لا تتحقق إلا في التعرف على الله والإنابة إليه والتوكل عليه والتلذذ بمناجاته، لا يسكن القلب ولا يرتاح الخاطر إلا حين يناجي مولاه، قال تعالى: { الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28].

فعلى عمرو خالد إن كان حقاً يريد إسعاد الناس أن يعلم أن الطريق ليس في دعوتهم لهذا الذي يسميه تعايش وإنما في تعريفهم بالله، عليه أن يرجع من الدعوة للتعايش إلى تعريف الناس بربهم وما أراده منهم وما أعده للطائعين وما توعد به العاصين، فما يطلبون(السعادة) في الإيمان بالله وليس في غيره. وما يُعلن عمرو أنه يريده للناس من أمان ورخاء في الإيمان بالله لا في غيره.

واستجابة لطلب الأستاذ عمرو خالد في النظر للشيء من أكثر من زاوية أحمل المشعل وأقف في اتجاه آخر لأعطيك مزيد بيان عن الدعوة للتعايش، هذه التي يقف حولها "عمرو خالد" داعياً إليها .


التعايش عندنا وعند "الآخر":
فكرة "التعايش" التي يعرضها الأستاذ عمرو خالد غريبة على تراثنا الفكري، وعلى تراث غيرنا، لا نعرفها نحن، ولا يعرفها غيرنا! ودعني أقدم ما عندي بين يديك ولن أطيل عليك:

قضية المؤمن هي عبادة الله وتعبيد الناس لله، فكل المؤمنين دعاة إلى الله: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي } [يوسف:108]، فنحن عبيد لله دعاة إليه، بالتي هي أحسن، نبصر الناس بالإسلام ليعتنقوه، فيسعدوا في الدنيا والآخرة.

والخطاب الدعوي ذو شقين؛ شق داخلي يعنى بوعظ المؤمنين، من باب { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} [الذاريات:55]، وشق خارجي يعنى بدعوة غير المسلمين لاعتناق الإسلام، نشرح لهم صواب ما نحن فيه وخطأ ما هم فيه بالتي هي أحسن كي يرحلوا مما هم فيه لما نحن فيه ويسلموا لله رب العالمين .
فالخطاب الدعوي مستمر في الداخل والخارج، يعظ بعضنا بعضاً، فلا نسكت على منحرفٍ يبتدع في الدين، وفي هذا تقويم للمنحرفين -وهم موجودون في كل زمانٍ ومكان- وكذا الخطاب الدعوي يكون تسديداً للمعتدلين، ونتجه لغير المسلمين ندعوهم للإسلام آداءً لما فرضه الله علينا من الدعوة إليه.


وهذا الأمر (الدعوة بالداخل والخارج) هو صريح القرآن الكريم، فبعض القرآن الكريم خطاب للمؤمنين يعظهم ويذكرهم ليثبتوا حتى يخرجوا من دار البلاء إلى دار النعيم، وبعضه خطاب للكافرين يدعوهم للإيمان بالله رب العالمين. وهو حال الصحابة والذين جاءوا من بعدهم من الأئمة الأعلام، فما كان أحد منهم يسكت على مخالفة شرعية، بل كانوا يتناصحون فيما بينهم، ويرد بعضهم على بعض، فعل الإخوة المتحابين، والهدف هو حماية الدين لا النكاية في المخالفين. وأيضاً كانوا على الثغور يجاهدون الكفار ليدخلوا في دين الله الإسلام.

وهذا الأمر (الدعوة في الداخل والخارج) عند "الآخر" أيضاً، فالخطاب النصراني الداخلي بين الأديان النصرانية "الأرثوذكسية" و"البروتستانتية"، والكاثوليكية" وغيرهم، عالي الصوت، شديد الضراوة، بالغ القسوة، لم ينقطع، ولا ينقطع، ولن ينقطع { فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ } [المائدة:14]. وفوق ذلك يدعون غيرهم لدينهم فيما يعرف بـ "التبشير". فعندهم خطاب للداخل النصراني وخطاب للخارج لا ينقطع بل لا يهدئ.
ولا يقف الأمر عند "التبشير" بالتي هي أحسن (المحبة) كما يزعمون، بل حين كانت لهم الدولة اقتتلوا فيما بينهم وقاتلوا غيرهم. وكم قتل أدعياء "المحبة" من إخوانهم المخالفين لهم فقط في المذهب ومن أعدائهم المخالفين لهم في الملة؟!!

وسل التاريخ عن ما فعل الكاثوليك بالأقباط الأرثوذكس وما فعلت أوروبا ببعضها حين حكمتها النصرانية، لم تضع الحرب أوزارها بينهم، وسل التاريخ عما فعلوا ببيت المقدس وبلاد الشام ودمياط. كم كانوا قساة، ولا تغتر بحديثهم اليوم، فالدولة ليست لهم، بل للادينيين (العلمانيين).


وكذا العلمانيون دعاة لعلمانيتهم ومقاتلون يقاتلون الناس لفرض رؤيتهم على بعضهم وعلى غيرهم، فقد اقتتلت المذاهب العلمانية فيما بينها، واجتاح العلمانيون العالم الإسلامي وفرضوا رؤيتهم علينا بقوة السلاح فيما عرف بالاستعمار، وخلفوا لنا بفعل -دعوتهم وقتالهم- هذه الدكتاتوريات التي تسير على خطاهم وتفرض علينا ما لا نرغبه.

وضع المرأة في المجتمعات الإسلامية الآن هو أثر للفكر (الدعوة) العلماني، وفُرض علينا بقوة السلطان، والقوانين التي تحكمنا هي من الفكر العلماني وفرضت علينا بقوة السلطان، فكل ما نحن فيه من أثر الفكر العلماني وقوة السلاح العلمانية.

فكما أنهم العلمانيون يقتتلون فيما بينهم كل يريد أخاه أن يكون على هواه. فالخطاب العلماني لا يكف عن تحسين بضاعته كي يقبلها الناس، بل ويحمل الناس عليها بالقوة.


بهذا تعلم أن "الدعوة للتعايش" بمعنى أن يرضى كلٌ بالآخر كذب خفيف لا ينطلي على عاقل. كذبٌ بشهادة الواقع والتاريخ بل خدعة يخدعوننا بها.

والعجيب أن هؤلاء الذين ينادون "بالتعايش" ـ وهبَّ عمرو خالد "لتحسين" صورة الإسلام في أعينهم، أعني الغرب تحديداًـ هم هم بأم أعينهم الذين يقتلون الآمنين في العراق، والصومال والأفغان وفلسطين، وقبل ذلك أفريقيا ونيكازاكي وهوروشيما والهنود الحمر. فذات الطرف القاتل المقاتل هو الذي يتحدث عن "التعايش".

خدعوا عمرو خالد بدعوى التعايش. وودت لو تدبر عمرو وتثبت ونظر في أفعال القوم لا أقوالهم.

ومعذرة: دعني ثانية أحمل المشعل وأضيء لك من زاوية أخرى حتى تبصر الحقيقة من جانب آخر .

ما فائدة الدعوة للتعايش التي ينادي بها عمرو خالد؟ من المستفيد من تلك الدعوة؟

منذ اتصل الغرب بنا في القرن التاسع عشر، والملأ منهم يعملون بآلية تهدف إلى أمرين:
الأول: صدِّ عامة الناس في الغرب عن الإسلام.
الثاني: إيجادِّ دوامات فكرية لإشغال الداخل الإسلامي.


وتتلخص هذه الآلية في ثلاثة خطوات:
الأولى: إعادة قراءة الشريعة الإسلامية للخروج بمفاهيم مغلوطة تُسَوَّق باسم الشرع، وكانت هذه مهمة "المستشرقين".
الثانية: تسريب هذه القراءة لبعض المسلمين المتصلين بالغرب ثقافياً (يقرؤون في كتبهم)، أو دراسياً (يدرسون عندهم في جامعتهم)، أو بعض لصوص الكلمة، ممن يسرقون الكتابات ويضعون عليها اسمهم بعد قليل من التغيير في الصياغة كما فعل خليل عبد الكريم. وحصل هذا بفعل التواصل الثقافي بيننا وبين الغرب في البعثات العلمية وحركة الترجمة ثم المدارس التي أقاموها في بلادنا بعد أن احتلوا أرضنا.

الثالثة: ثم أخذ الغربُ ما تكلم به المسلمون -الذي هو بضاعة أصلاًـ وفعَّله في اتجاهين.
الاتجاه الأول: عنده في الغرب، لعامة الناس، ليقول لهم هذا هو الإسلام.لا ينكر ما أنتم فيه، ولا يدعوكم إليه، بل يطلب منكم شيئاً آخر هو "التعايش". هذا هو الإسلام يرى المرأة كما ترونها. ويحكم بذات القوانين التي تحكمون بها، فلم تعتنقونه؟!
هذا لسان حالهم، وأحيانًا لسان مقالهم.

فنشط الغرب في نقل مخرجات المتأثرين به لعامة الناس في أوروبا وأمريكا، ولك أن تتتبع هؤلاء المتأثرين بالغرب المحبين لثقافته ستجد أن أفكارهم تنشر بعدة لغات غربية، وأن الترجمة من العربية للغات الأوروبية تكون لكتابات محددة، ككتاب "قاسم أمين" عن المرأة، وكتابات "خليل عبد الكريم" و"على عبد الرازق"، حتى "عمرو خالد" هذا ترجمت حلقات برنامجه "دعوة للتعايش" إلى عدة لغات أوروبية، فقط ليسمع الغرب أن الإسلام لا يدعوهم إليه ولا يستقبح ما هم فيه من معتقد فاسد، وأن الإسلام منذ قديم الأزل (الرسول صلى الله عليه وسلم والأئمة الأعلام) يؤمن "بالتعايش"؛ وكان محور البرنامج طيلة حلقاته، يذكره عمرو أكثر من مرة في كل حلقة.

ولك أن تتبع بعضَ المتأثرين بالغرب ستجدهم يكتبون بلغات أجنبية ويتحدثون في محافل تعليمية أجنبية كمسلمين يتحدثون عن الإسلام أو عن نظرة الإسلام "للآخر" كما نوال السعداوي الآن، اختفت من الساحة الإسلامية، وهي عندهم تتحدث "كعالمة مسلمة" عن الإسلام، وكما محمد أركون، وكما عمرو خالد.

فالثقافة التي تنقل من عندنا هي ثقافة معينة أهم معالمها أنها لا تستقبح ما الغرب فيه، ولا تدعوهم إلى ما نحن فيه، بل تحسن لهم ما هم فيه. فقط تدعوهم "للتعايش".

الاتجاه الثاني: تفعيل هذه القراءات المغلوطة في الوسط الإسلامي.عن طريق النفخ في الذين يوالونه وجعلهم أبطالاً مشاهيراً، بتمكينهم من المناصب الحكومية، أو المنابر الإعلامية، كما حدث مع طه حسين وعلى عبد الرازق ومحمد عبده وقاسم أمين، وكما يحدث مع عمرو خالد.


فالمستفيد من هذه الدعوة هو الغرب.
ويمكننا تحديد أهم معالم المرحلة الثانية في حياة الأستاذ عمرو خالد، التي هي الدعوة "للتعايش"ـ في النقاط التالية، والكلام ينطبق على من هم في ذات السياق وليس على عمرو خالد وحده:

1. محاولة ارتداء ثوبَ بطولةٍ وكفاحٍ، فهو قد مُنع وطُرد من مصر، ومرَّ بشدائد ومحن بكى فيها طويلاً وكان يتنقل بين "لبنان" و"لندن" و"السعودية". وهذا الكلام غير صحيح، فقط مُنع من إلقاء الدروس في المساجد، وكم هم الممنوعون من إلقاء الدروس، ولم يتوقف نشاطه بل توسع في الفضائيات، وخرج من مصر طائعاً، ووجد نصرة في بلاد الغرب ظهرت آثارها فيما بعد.

2. التفعيل من قبل الآخر. وفتش عن مصادر التمويل ستجدها غربية أو موالية للغرب، وعن دور النشر، والمنابر الإعلامية، ومصدر الألقاب العلمية التي تعطى، والمشاركون في الفعاليات، وعلى سبيل المثال "صناع الحياة" و"حملة انترنت بلا فتنة"، و"المؤتمر المنعقد في لندن بعد تفجيرات لندن"، ستجد قوماً لا تعرفهم!!

3. لا يلتفتون للنقد، ويبدو عليهم غير قليلٍ من التعالي على القرناء والناصحين، ويتقون المخالف بأنهم فقط "بناة" لا يمارسون "الهدم"، وبالتالي لا يلتفتون "للهدامين"، ويحضر على لسانهم -وعمرو منهم- مثال النسر، كأنهم نسور، وهو مثال قبيح لا يخرج من سوي، فمن يشبه نفسه بالنسر يشبه غيره بالجيفة، إذ النسر لا يقع إلا على الجيف.
ووصفهم لأنفسهم بالبنائيين وغيرهم بالهدامين وتركهم النقاش كذب وأمارة على الضعف، فالقوي يقف ويناقش، ويرد ويعقب. بل إن كلَّ دعوةٍ عرضٌ ونقدٌ، عرض لما عندها ونقد لما يعارضها، إلا هؤلاء. وما ذاك إلا أمارة على ضعف حجتهم وقلة بضاعتهم.

4. التحدث باسم الإسلام والمسلمين وهذا حدث من عمرو خالد، في يوم الدنمارك وبعد تفجيرات لندن، ويوم احتفل مع نصارى مصر بعيدهم (رأس السنة 2008)، فـ"عمرو خالد" قد استقبل "الآخر" وراح يتحدث كممثل للإسلام والمسلمين بل والفكر الإسلامي.
وتزدحم على شفتي الآن غير قليل من الكلمات الرديئة يردن الخروج تعبيراً عن قيمة عمرو الحقيقية وكيف أنه ليس من أهل العلم ولا من طلابه، وبالتالي ليس له أن يتحدث عن تراثنا ولا باسم إسلامنا. وأمسكتهن فقد أمرنا بحسن الخلق .

5. الدعوة إلى "تطوير الخطاب الديني"، والتطوير هنا ـ بعد التقصي ـ هو التغيير، فالمراد تغيير الخطاب الديني ليواكب العصر، ليترك دعوة الناس إلى الله، ما يسميه عمرو "الاستقطاب"، ويتجه للتعايش بهذا المعنى المغلوط الذي مرَّ بنا. فجهدهم مع الآخر ليس في دعوته للإسلام كما أمرنا الله وإنما في دعوته لاحترام الإسلام.. في تحسين صورة الإسلام في عين هؤلاء بالتنازلات الفكرية. فالمطلوب ليس إسلام هؤلاء وإنما أن يحترموا الإسلام !!
وهذه الدعوة قديمة يعرف المهتمون بالفكر خبثها وكيف أنها معول هدم في جدار الشريعة، وقد فصَّل فيها الشيخ الدكتور محمد محمد حسين في كتابه الإسلام والغرب.

6. "تطوير الداعية الإسلامي" شكلاً ومضموناً، شكلاً بأن لا يتميز عن عامة الناس ولا يهتم بالسمت الخارجي، ومضموناً بحيث يتبني قضايا وفعاليات بعيدة عن القضايا الدينية الشرعية، والتي عرف به أهل الدعوة والتدين من يوم كانوا من وعظ الناس وتعريفهم بربهم، وإنما يتحدث في "صحة البدن"، و"الرياضة"، ويباهي بأنه "رياضي"، وتنقل"الكاميرا" حياة الداعية الخاصة للناس، وهو يأكل ويشرب، بل ونائم على فراشة، وإن ترك مثل هذه المواضع تحدث عن "التنمية"، ونحو ذلك .


ومن البديهي أن الداعية يقوم بهذه المناشط في حياته، لأن دوره الحقيقي ليس إيصال حياته الخاصة ورياضاته للناس، وإنما تصحيح المفاهيم الدينية الغائبة عن عامة الجماهير.

عمرو خالد رأسُ حربة نطعن بها كي لا نقوم بواجبنا الذي فرضه الله علينا، وهو الدعوة إليه، ووسيلة لتقديم قراءة مغلوطة عن الشريعة الإسلامية لصد الناس عن دين الله، وشاهد على لعبة رديئة يمارسها الغرب في حق تراثنا وواقعنا، فالأمر أكبر من أن يشخص بأنه تعاطي مع شخص، وإنما صورة من صور العراك بين الحق والباطل يستخدم فيها الباطل أفراداً من بني جلدتنا يتكلمون بألسنتنا .


محمد جلال القصاص

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 12
  • 0
  • 9,317
  • خالد

      منذ
    جزاك الله خير والحذر الحذر يا أهل مصر فإني لا أستبعد أن يرشح عمرو خالد نفسه للرئاسة مع غفلة المسلمين وعندها سيقول كثير من الناس أنه أفضل المرشحين وهم لا يدرون أنه أسوأ لأنه يتدثر بالدين الذي يخيطه ويفصله على مزاجه وعلى مزاج الغرب الذي لا يريد خيرا للمسلمين
  • Mohammad Ezzat

      منذ
    لاأعتقد ان عمروخالد بهذ القبح فهو مجتهد في الدعوة الى الله ونحسبة من الخلصين وله انجازات كثيرة لايمكن اغفالهاوربما اخطا في بعض الامور وكل يؤخذ منه ويرد وكنت احب ان تذكر حسناته الى جانب عيوبة.
  • nada

      منذ
    جزاك الله خيرا
  • nada

      منذ
    بارك الله فيك ويا ليت كل من يتبعوه يعرفوا انه ممن كان يدعوا الى اتباع النيى صلى الله عليه وسلمعن دون علم وهو أول مخالفيه ببساطه فالعلم لا يؤخد من صحفى قرأ كتبا كثيرة ويظهر على الناس ولا يميز الغث من السمين فيها ولم يتلقى العلم على يد احد المشايخ واهل العلم المشهود لهم وقد كنت انا اول المعجبين به واتضح لى تهاونه وتركه لسنة شيئا فشيئا وقد لمست ذلك فى سلسلته على خطى الحبيب
  • سامح محمد حُزيّن

      منذ
    إن الذين يلحدون في ءايتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي ءامنا يوم القيمة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير
  • أبو المنذر علاء

      منذ
    جزلك الله خيرا على هذا المقال الذى ما قرأه منصف إلا و شهد له ، فأسأل الله ان ينفع بك و يجعل فى كلماتك القبول و الأثر الطيب لدى المسلمين فهو سبحانه على كل شىء قدير
  • حمدي أحمد بخيت

      منذ
    مقال جيد وأرجو توجيهه مباشرة الى الدكتور عمرو خالد لأنه أولى من النصح بغيره .
  • سهيل

      منذ
    وضع الاصبع على الجرح هي بداية الدواء
  • ابو حسام

      منذ
    جزى الله الكاتب عن الإسلام خيرا فلقد أصاب كبد الحقيقة ونحن بحاجة إلى هذا النمط من الخطاب الإسلامي الذي يلجم ويحجم ولا يحابي دعاة التعايش - لا كثرهم الله - وبالذات في هذه الفترة الحرجة من عمر أمة الإسلام . فهاهي الأمة تنتفض من جديد (( ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )) .
  • ابوموسى المصري

      منذ
    مقال جميل جدا وفى منتهى الروعة........ومهم جدا جدا.... جزاك الله خيرا يا شيخ ورفع قدرك......

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً