ألا فتعرضوا لها - ألا فتعرضوا لها (7)

منذ 2017-05-12

للصبر مقامات لا يدركها إلا كل شكور، ومن ابتغى إلى ربه سُلم وصول؛ فالصبر صبر على المحذور، والمأمور، والمقدور.

أرأيتَ وقد استَصحَبْتَ جِمَاع كل خير في حِلِّك وتِرحَالك، ذهابك وإيابك، فُتُورك ونشاطك، إنه محراب العابدين وسفينة السرور، سَمْت العلماء وتجارة لن تبور، حِصن حصين لا يُهدم، وجُند لا يُهزم، ولا يُخذَل من به اعتصم.!

 

الصَبْرُ وصية رب العالمين: 

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[آل عمران: 200]، بُشرى لأهله من حكيم عليم {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ[البقرة: 157]، عَيْش السُعداء، والمُستعان به على نوائب الأزمان والقضاء، في معيته الأفراح والريادة، ومآله دوماً مقامات الوصول ومدارج السعادة.. فالنصر مع الصبر، واليسر مع العسر، والفرج مع الكرب، ولا ريب أن محله الظَفر، فما أُعطِى أحد عَطاءاً خيراً وأوسع من الصبر، وما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعاض عنها بالصبر إلا كان خيراً مما انتُزِعَه.. ولأن ربنا حكيم عليم؛ تعبَّدَنا بالصبر ليفرُق بين الغَث والثمين، ومن يعبده على حرف ومن بالعزم اتصف.. فأرسل سبحانه قوارب الابتلاء لتحمل إليه من أراد النجاة وحسن المئاب {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ[إبراهيم: 5].

 

وللصبر مقامات لا يدركها إلا كل شكور، ومن ابتغى إلى ربه سُلم وصول؛ فالصبر صبر على المحذور، والمأمور، والمقدور.. وليس أعظم مثلاً من صَبْر يوسف - عليه السلام - صَبَر على المحذور بعدما تهيأت له أسباب الزلل {هيت لك} وما كان عنها عدول.. واستعصم بالله رب العواصم حافظاً الجميل، متدثرا بثوب النُبْل {مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ[يوسف: 23]. فكان صبره على المأمور به.. واستبق قَدَره السجن بما صبر عليه آنفاً {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ[يوسف: 33] ليصنعه على عينه سبحانه، فصاحب صَبْرُه المقدور.. ولكون الإحسان لا يُجَازَى إلا بالإحسان؛ انتقل من الوهن إلى كمال الاقتدار عزيزاً بيمينه الخفض والرفع، وإليه يُرجع فصل الخِطاب والأمر {كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ[القمر: 35].

 

صَبِّر فؤادك إنْ أصابك سهم الأسى *** فأجدى نُعُوت الرجال أخلاق التَصَبُّر

وإن عاينت عُسراً فبعد العُسْر ميْسَرة *** ولكل كاشفة وإن نَأتْ دُنوّ، فارْعِها التَدبُّر

وإن ضاقت بك سماءٌ فارجها حين تحتجب *** هكذا الدنيا تكون.. يوم نُسَاء ويوم نُسَرّ.!

  • 4
  • 0
  • 1,581
المقال السابق
ألا فتعرضوا لها (6)
المقال التالي
ألا فتعرضوا لها (8)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً