من مقامات النبوة - (8) وللحب مداد

منذ 2018-03-05

وهذا صدِّيق هذِه الأمَّة يلِح على رسُول الله صلى الله عليه وسلم أن يظهَروا أمَام قرَيش في الكَعبة لما بلَغ عددُهم ثمانيةً وثلاثيْن رجُلا، فقال: " يا أبا بكر إنَّا قليْل " فلم يزَل أبو بكر يلِح حتى ظهَر رسُول الله وتفرَّق المسْلمون في نواحي المسْجد كل رجُل في عشْرين،

(8) وللحب مداد

لقد كان لتلك التَّربية التي غرَسها رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظَم الأثَر في زرع أسمَى غايات الحُب، وأنبل معاني التضحيَة، وأرفع مقَامات الصدْق، في قلوب أصحابه له، فهم يتفَانون من أجل خدمَته، ويتنافسُون في سبيل رضاه، وهَا هو – عليه الصلاة والسلام – يأتي مثخَناً في جرَاحه، قد فَقَدَ جملةً من أصحَابه في غزوة أحُد، فلما أقبل على المدينَة وقد سبقته أنبَاء المعرك ة إليها، فخرج الناس يسْألون عن أولادهم وأزواجِهم وأقَاربهم، وكان من بين تلك الجمُوع امرأةٌ خرجت لكنها لغَاية أخرى، ومقصد مغَاير، فلما أقبلت أخبرت باستشهاد ابنين لها في المعركة، فقالت: ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: خيرا، هو بحمد الله صالح على ما تحبين. قالت: أرونيه أنظر إليه! فما شفى غليلها إلا أن تنظر إليه بعينها وتطمئن على صحته، فأشاروا لها إليه فقالت: كل مصيبة بعدك يا رسول الله جلل!! -أي: هينة يسِيرة.

 

فهل ترى في زخَارف الحب أصدق من هذا الحب؟! وأسمَى من هذه المشَاعر!! وأصدق من هذا الإيمان!!

 

وصورة أخرى يسطِّرها زيد بن الدَّثِنَة وهو يقدم للقتل في مكَّة، وقد خرج الرجَال والنسَاء لحضُور ذلك المشهَد، فيقول أبو سفيَان: يا زيد أنشُدك بالله، أتحب أن محمداً الآن عندَنا مكانك تضْرب عنقُه، وأنك في أهْلك؟! فأجَابه زيد بصَوت عَالٍ سمعه الجميْع: والله ما أحِب أن محمَّداً الآن في مكَانه الذي هو فيْه، تصيبُه شوكَة تؤذيه، وأني جَالس في أهْلِي!! وتعجَّب الناس أشد العجَب من هذا الجَواب، فقال أبو سفيَان لمن حولَه: ما رأَيتُ من النَّاس أحَداً يحب أحَداً، كحُب أصحَاب محمَّدٍ محمَّدا!!

 

قومٌ سمَت بهم العَوَارف والنُّهى *** أن يرغبوا في كُل فَان قَالي

قوم أبَت بهم المفَاخر والعُلى *** أن يشْتروا غَير النفِيْس الغَالي

 

وفي صُلح الحديبيَة أرسَلت قريش عُروة بن مَسعُود الثَّقفي ليفَاوض رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أتى إليه بهَرته عظَمة الرسُول وحُبُّ أصحابه له، فرجع إلى قريش فقال: والله لقَد دخلت على كسْرى في ملكه، وقيصَر في ملكه، والنجَاشي في ملكه، ورأيت مُلوك اليمَن، والله ما رأَيت قومَا يعظمُون صاحبهم ويحبُّونه كحُب أصحَاب محمَّد لمحمَّد، والله ما التفَت في جهَة إلا التفَتوا جميعاً في الجهَة التي نظَر إليها، ولا تكَلم إلا سَكتُوا كأن على رؤوسِهم الطَّير، والله إن تنخَّم نخَامة إلا وقعَت في كف رجُل منهم فدلك بها وجهَه وجلدَه، وإذا أمرهم ابتَدروا أمْره، وإذا توَضَّأ كادوا يقتتلُون على وَضُوئه، وما يحِدُّون إليه النظَر تعظيماً له [1].

 

وهكذا هي سواقي الإيمان إذا نبعَت في القَلب، أنبتَت جنَاناً حسَاناً من الكَمال، وثمَاراً يانعَةً من العَزْم، وقطُوفاً دانيَـةً من الحكمَة.

 

ألا يا مُحب المصْطَفى زد صَبابةً *** وضَمِّخ لسَان الذكْر منك بِطيْبه

ولا تعْبَأن بالمبطلِين فإنما *** عَلامة حُب الله حُب حَبيبِه

 

وهذا حَبيْب بن زَيد أرسَله النبي صلى الله عليه وسلم إلى مسَيلمة الكَذاب في اليمَامة، فلما دخَل عليه وكلمَه، جمع مسيْلمة أهل اليَمامة وأوقف حبيْب أمَامَه ثم قال: أتشهَد أن محمَّدا رسُول الله؟ فقال: نعم، فقال أتشهَد أني رسُول الله؟ فقال حَبيب: لا أسمَع. فأعَاد عليه: أتشهَد أن محمدا رسول الله؟ فقال: نعم، فقال: أتشهد أني رسُول الله؟ فقال حَبيب: لا أسمع! فغضب مسيْلمة عند ذلك ودعَا السَّياف فأمره فقطَع يده ثم سَأله: أتشهَد أن محمدَا رسُول الله؟ فقال حبيب: نعم!! فقال: أتشهد أني رسول الله؟ فقال: لا أسمع!! فغضِب أشَد من غضبتَه الأولى وأمر السَّياف أن يقطع يده الأخْرى فقطَعها، وأهْل اليمَامة كلهُم ينظُرون ويتأمَّلون هذا المشهَد! ولكن من لم يجعَل الله له نُورا فما له من نُور. فأعَاد عليه مسَيلمة السُّؤال ثالثَة، فرد بنفْس الجَواب، فأمَر السَّياف أن يضرب عُنقَه، فقتَله، فطَار رأسه طَاعة لله والرَّسُول، ولكأن الحَادي يحدُو به فيقول:

 

واهتِف بهم أنا من جُنُود مُحمَّد *** بايعتُه فيمَا يُريح ويتْعبُ

رايَاتهَا خفَّاقَة وسُيُوفها *** صَفَّاقة وجُنُودُهَا لا تُغلَبُ

واهتَزَّت الدُّنيا لصَوت محمَّد *** الله أكْبَر شَرقُها والمغْربُ

 

وهذا صدِّيق هذِه الأمَّة يلِح على رسُول الله صلى الله عليه وسلم أن يظهَروا أمَام قرَيش في الكَعبة لما بلَغ عددُهم ثمانيةً وثلاثيْن رجُلا، فقال: " يا أبا بكر إنَّا قليْل " فلم يزَل أبو بكر يلِح حتى ظهَر رسُول الله وتفرَّق المسْلمون في نواحي المسْجد كل رجُل في عشْرين، وقام أبو بكر في النَّاس خطيبَا، ورسول الله جَالس، فكَان أول خطيْب دعا إلى الله وإلى رسُول الله، وثَار المشْركُون على أبي بكر فوطؤوه وضَربوه ضَربا شَديدَا، ودنا منه الفَاسق عُتبة بن رَبيعَة فجَعَل يضربُه بنعلين ويحرفُهمَا في وجْهه، ونزَا على بطنه، حتى حَملُوه ولا يشُكون في موته وقال بنو تيم قبيْلتُه: والله لئن مَات لنقتُلن عتبَة بن ربيعَة، فجَعلوا يكلمُون أبا بكر حتى كان آخِر النَّهَار فأجاب، فكان أول ما قال: ما فعل رسول الله؟ فتكلموا عليْه وعَذلُوه وقاموا عنه، فجَاءته أمه أم الخَير بطَعَام فقال: إن لله علَي أن لا أذُوق طعَامَا ولا أشرَب شَرَابَا حتى أرى رسُول الله، فلما جَن الليْل وسَكن النَّاس خرج يتكئ علَى أمه وأم جَميْل بنت الخَطَّاب حتى أتى رسول الله فأكَب عليه يقبِّله، وأكب عليه المسْلمون يعانقُونه – رضي الله عنه وأرضاه –.

 

بقلم/  نايف بن محمد اليحيى.

  • 4
  • 3
  • 1,233
المقال السابق
(7) مقام التربية
المقال التالي
(9) مقام الدعوة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً