من رائع الحكم (المقال الرابع)

منذ 2018-04-05

الحياء الذي يمنعك من إيصال الحق أو معرفة الحق ليس حياء بل هو في الحقيقة ضعف ظاهر " الحياء لا يمنع من معرفة الحق أو إيصاله إلى الناس "

من رائع الحكم (المقال الرابع)

بسم الله الرحمن الرحيم

1- الحياء جميل لا يشعر جماله إلا من  يتخلق به من الفضلاء والكرماء من الناس ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الناس حياءاً وكأن أعظم حياءا من العذراء في خدرها. " الحياء جميل لا يتزيَّن به إلا أكرم الناس "   

2-  كأن الحيي له ماء في وجهه يحتفظ به فيلين بسبب ذلك وكأن الوقح له ماء في وجهه يريقه فيبقى وجهه  من عيون وخدين وفم متصلبة متحجرة صعبة لا يُستطاع أن ينظر إليه ولذلك يقال: أراق ماء وجه.     

" الحيي يحتفظ بماء وجهه فيلين والوقح متحجر صلب صعب "

3-  من عجائب الحياء أن الحيي قد يتنازل من حقوقه حياءا والوقح يجادل في أخذ مال غيره وقد لا يستحي من ربِّه أيضا فيحلف باليمين الغموص " الحيي قد يتنازل من حقوقه والوقح يغصب مال غيره

4- الحيي لا ينتهز حياء الناس ليأخذ أموالهم خصوصاً إذا كانوا أصهاراً أو امرءة مسكينة دخل بها أما الوقح فلا يمنعه شيء
" الحيي لا ينتهز فرصا من أصهاره أو من زوجته "

5- الحيي يحسب حساباته دائماً وأبداً وهذا يدل على كمال عقله والوقح يقع على كل شيء بدون تروِّ وتفكُّر في عواقب الأمور ولذلك في الحديث «إن مما أدرك الناس من كلام النبوة إذا لم تستح فاصنع ما شئت»، وقوله صلى الله عليه وسلم فاصنع ما شئت إما أن يكون المقصود منه تهديد أي  سترى ما سيحل عليك من العقاب، وإما أن يكون المعنى إخبار عن واقع حاله لفقده ما يمنعه من القبائح وهو الحياء وهذا أقوى لكونه نسبه مما أدرك الناس من كلام النبوة، وقد يكون المعنى أن الحياء هو الحاجز أو السياج المانع من ارتكاب القبائح فإن فقد المرء هذا الخلق الرفيع ولو ادَّعى إيمانا يجوز عليه أن يرتكب كل القبائح.

6- الحياء الذي يمنعك من إيصال الحق أو معرفة الحق ليس حياء بل هو في الحقيقة ضعف ظاهر " الحياء لا يمنع من معرفة الحق أو إيصاله إلى الناس "

7- الحياء لا يأتي بالضعف والمهانة وإنما الوقاحة هي التي تأتي بضعف الشخصية والمهانة ففي صحيح البخاري في الرجل الأنصاري الذي كان يعظ أخاه في الحياء قال له النبي صلى الله عليه وسلم «دعه فإن الحياء لا يأتي إلا بالخير »  

8- الحيي يترقي إلى سلم الإيمان يوما بعد يوم بينما الوقح يتنزل في سلم ضعف الإيمان يوما بعد يوم ففي الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان».  ورحم الله الشيخين.     

وفي الحديث أيضًا: «الحياء والإيمان قرنا جميعًا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر» الحيي يترقي إلى سلم الإيمان والوقح يتنزل في سلم ضعفالإيمان.   

رزقنا الله الحياء التام والإيمان الكامل والخشية من الرحمان وحتم لنا بالصالحات ووقانا من السيئات إنه هو المولى والقادر على ذلك.

والله ولي التوفيق

  • 6
  • 0
  • 7,396

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً