نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

قصيدةُ: رسالةٌ إلى ابنِ الأُصُول

منذ 2018-04-12

قصيدةُ: [رسالةٌ إلى ابنِ الأُصُول] بمناسبة حفل تخرُّج الدفعة الخامسة والأربعين بكلّية أصول الدين والدعوة بأسيوط (1439هـ / 2018م)

يا ابنَ الأُصُول سَلامُ الله يا رَجُلًا *** عليه منذ بدا كم يُعقَدُ الأَمَلُ

قد اصطُفيتَ لأمرٍ إنْ غدوتَ لَهُ *** أَهلًا , غدوتَ فَخَارًا حيثُ تَرتَحِلُ

والعِلمُ يَفخَرُ أنْ أصبحتَ فارسَهُ *** ويَزدهي بكَ في الدنيا , ويَحتَفِلُ

يا شامخًا , وبكَ الأرجاءُ شامخةٌ *** يا شُعلةً , وبكَ الأمجادُ تَشتَعِلُ

البَدرُ فيكَ مُحَاقٌ إذ بدوتَ لَهُ *** والشّمسُ فيكَ وقد جاورتَها طَفَلُ

وكيف تَعجَبُ مِن حُسْنٍ عَواذِلُنا *** ونَحنُ مِن حُسْن خير الخَلقِ نَشتَمِلُ

أَلفَيتَنَا ولَنَا مِن وِردِهِـ نَهَلٌ *** والنّاسُ مِن وِردِنا تَسقِي , وتَنتَهِلُ

وجئتَنَا ولَنَا مِن رِيِّهِ عَلَلٌ *** ولَم يَزَل لِلورى مِن رِيِّنا عَلَلُ

إنْ راح يَهوَى الفتى غيداءَ مُوْرقةً *** وقلبُهُ مِن هَوى غَيدائهِ ثَمِلُ

يُمْسي ويُصْبحُ في شوقٍ يُقلّبُهُ *** كما تُقلِّبُ جَمرَ الأعيُن المُقَلُ

فنحنُ لمّا نَزَل في حُبِّ سيّدنا *** " محمّدٍ " نَطلُبُ القُربى , ونَبتهلُ

وما الهَوى في هَوى هندٍ ومُهْجتِها *** حيثُ الدَّلالُ , ووجهُ الحُسْنِ , والغَزَلُ

حيث الوِصالُ ووَجهُ البَدرِ مُكتَمِلٌ *** والحُبُّ بينهما بادٍ , ومُكتَمِلُ

لكنّهُ في وِصال العِلم حيثُ لهُ *** لَذَاذَةٌ ما لها نِدٌّ , ولا مَثَلُ

أَشْهَى مِن الماء للظّمآن مَحبَرةٌ *** تَسِيلُ مِن نَبْعِها الأقوالُ , والجُمَلُ

ومُنْيَةُ العُمْر أنْ تَحيَاهُـ مُخْتليًا *** مع الكِتَاب وسِترُ الليل مُنسَدِلُ

يا ابنَ الأُصُولِ رَعاكَ اللهُ مِن بَطَلٍ *** عند الشّدائد أنتَ الشَّهمُ , والبَطَلُ

تَحمِي حِمَى الدِّينِ، والإسلامُ يَقصِدُهُـ *** بالسُّوء قَومٌ، وأنتَ الحائطُ الجَبَلُ

إنْ حَرَّف الدِّينَ أو باعتهُ شِرذمَةٌ *** والزَّيفُ حُجَّتُهم , والمَكرُ , والحِيَلُ

فما لَهُم قِبَلٌ بالعِلم، وهْوَ لَهُ *** بِهِمْ - وقد أَشرَقَت أنوارُهُـ - قِبَلُ

فاطلُبْهُ مُجتَهِدًا، وارجُ النّجاةَ بِهِ *** وكُن على عَجَلٍ , إذْ يُحمَدُ العَجَلُ

واجْهَد على نَيلِهِ، والزَمْهُ مُصطَبِرًا *** وكُن على مَهَلٍ , إذْ يُحمَدُ المَهَلُ

ولا تَكُن مِثلَ مَن جاؤوا لهُ وغَدَوا *** مِثلَ السَّراب وما في كَفِّه بَلَلُ

وإنْ رَأَى البَعضُ هَديًا في ضَلالتِهِ *** فهَديُكَ المُصطَفى , والسَّادةُ الأُوَلُ

فاسلُكْ طريقَ رسولِ الله وامضِ بِهِ *** وكُلُّ ماضٍ مَضَى في دَربِهِ يَصِلُ

واثبُت على الحَقِّ، إنَّ الحَقَّ طُلْبَتُهُ *** لِلحَقِّ، والحَقُّ ما جاءتْ بهِ الرُّسُلُ

كَمْ ضاقت السُّبُلُ المَرجُوُّ نُصْرَتُها *** والحقُّ باقٍ وإنْ ضاقت بهِ السُّبُلُ

وإنْ يَكُن طال عَهْدٌ لستَ تَعهَدُهُـ *** فإنَّما الدَّهرُ في أيّامِهِ دُوَلُ

فاحفظ مَقامَكَ، واحذَر ما يُدَنِّسُهُ *** والعِلمُ يَحفَظُهُ الإخلاصُ , والعَمَلُ

يا ابنَ الأُصُولِ سَلَامُ الله ما رُفِعَتْ *** بكَ الرُّؤؤسُ، سَلَامُ اللهِ يا رَجُلُ

  • 3
  • 0
  • 172
i