لماذا كانوا يفرحون بقدوم رمضان؟ (2-3)

منذ 2019-04-26

والصيام سينجي صاحبه من كرب الإحراق أثناء مروره على الصراط، فهو عازل لك من النار أثناء مرورك على الصراط، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( «الصيام جنة وحصن حصين من النار» ) [رواه الإمام أحمد] .

(3) ينجيك من كرب الإحراق:

والصيام سينجي صاحبه من كرب الإحراق أثناء مروره على الصراط، فهو عازل لك من النار أثناء مرورك على الصراط، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( «الصيام جنة وحصن حصين من النار» ) [رواه الإمام أحمد] .

 

إن المرور على الصراط أمر لا بد منه يوم القيامة، لأننا سَنُأمَر بالمرور على النار عبر هذا الصراط، فهو أخطر كرب يوم القيامة، والعبد إما سيمر على هذا الصراط بسلام أو آلام أو سقوط في النار والعياذ بالله، فالصراط طريق محرق، لأن أسفله نارُ جهنم على عمق سبعين سنة، وفي هذا الموقف الحرج يأتي الصيام ليحفظ صاحبه من النار أثناء مروره على الصراط.

 لذلك احرص على صيانة هذا الحصن من أي خارق له، خصوصا آفات اللسان، كالغيبة والنميمة. فقد روت عَائِشَةَ -رضي الله عنها- عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( «الصِّيَامُ جُنَّةٌ مِنْ النَّارِ، فَمَنْ أَصْبَحَ صَائِمًا فَلا يَجْهَلْ يَوْمَئِذٍ، وَإِنْ امْرُؤٌ جَهِلَ عَلَيْهِ فَلا يَشْتُمْهُ وَلا يَسُبَّهُ، وَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ» ) [رواه النسائي] .

 

وعَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ رضي الله عنه قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ َصلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " «الصَّوْمُ جُنَّةٌ مَا لَمْ يَخْرِقْهَا» "    [رواه النسائي. قَالَ أَبُو مُحَمَّد الدارمي: يَعْنِي بِالْغِيبَةِ] .

 

(4) الصيام سيشفع لصاحبه:

إن الصيام سيشفع لصاحبه، فقد روى عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( «الصيام و القرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام: أي رب إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، يقول القرآن: رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان» ) [ رواه الإمام أحمد والحاكم] .

 

فكثير من الناس يحرصون على توطيد العلاقة مع أكبر عدد ممكن من الأصدقاء والوجهاء، لينتفعوا بوجاهتهم ومناصبهم في تسهيل أمرهم إذا ألجأتهم الحاجة إلى دائرة حكومية أو غيرها، ألا ينبغي أنْ يكون الحرص على التعرف على الشفعاء الذين سيكون لهم وجاهة في الآخرة، ليشفعوا في أصعب وأخطر المواقف التي ستمر على البشرية جمعاء؟ فإن الشفعاء يوم القيامة كُثُر ومنهم الصيام، فإنه سيشفع لصاحبه، ألا يستحق ذلك منّا أن نسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان؟ بلى والله.

 

(5) يَسْهُل في رمضان فعل الخير (زد رصيدك):

ففي رمضان يسهل عليك فعل الخير والإكثار من الحسنات؛ لأن الله تعالى يقيد الشياطين عنك كي يسهل عليك فعل الخير فتعتاده، فهي فرصة لتزيد فيه رصيدك من الحسنات، فقد روى أبو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ( «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب وينادي مناد كل ليلة: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة» ) [ رواه الترمذي والحاكم] .

 

ففي أول ليلة من رمضان تحدث ثلاثة أمور عظام كان الواجب على الصحافة العربية أن تذكرها بالخط العريض: ثلاثة أحداث كونية تهم المسلمين ولا يعلم بها غيرهم:

 

الحدَثُ الأول: سيتم تصفيد مليارات الشياطين ومردة الجن، وبلغة الشرطة: تم اعتقال هؤلاء الشياطين من أجلك أخي المسلم؛ ليسهل عليك فعل الخير.

 

والحدَثُ الثاني: فتح أبواب الجنة إلى نهاية الشهر.

 

والحدث الثالث: إغلاق أبواب النار إلى نهاية الشهر.

 

ومن هذا يظهر احتمال حسن خاتمة كل مسلم يموت في رمضان؛ لأن أبواب الجنة مفتوحة له وأبواب النار مغلقة عنه.

 

(6) فيه عتق من النار طوال الشهر:

إن فرح سلفنا الصالح بقدوم رمضان؛ أنهم كانوا يعلقون آمالا على أن يعتق الله رقابهم من النار، والعتق يكون في الليل، فاستغل ساعاته في مرضات الله، حيث قال صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق: ( «ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة» ).

 

فينبغي استغلال ساعات رمضان في أعمال البر، فكثير من الناس يمضون ساعات النهار في مختلف الطاعات وإذا حل المساء وأفطروا؛ تركوا سائر أعمال البر وضيعوا أوقاتهم فيما لا ينفعهم، في حين أن الحديث يؤكد على أهمية استغلال ليالي رمضان في أعمال البر أكثر من نهاره، حيث قال صلى الله عليه وسلم في الحديث: ( «وينادي مناد كل ليلة: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر» ).

 

إنك ترى الواحد إذا كان فارغا في نهار رمضان فتح المصحف وقرأ فيه، بينما لا يفعل ذلك غالبا إذا كان فارغا في الليل، وإنما تراه يضيع وقته في مجالس لا ترضي الله تعالى، أو أمام قنوات فضائية تعرض ما يسخط الله عز وجل، والسبب أن الكثير يظن أن زيادة الطاعة لا تكون إلا في نهار رمضان، وهذا خطأ، وإنما ينبغي للمسلم أن يزداد طاعة في ليالي رمضان أكثر من نهاره لا سيما أن العتق من النار يكون في الليل وليس في النهار كما هو مصرح في الحديث.

 

(7) القيام مع الإمام ثوابه كقيام ليلة كاملة:

إنك إذا صليت مع الإمام التراويح كاملة تكسب ثواب قيام ليلتين، كيف يكون ذلك؟

 

إذا صليت مع الإمام التراويح حتى ينصرف، يكتب لك ثواب قيام ليلة كاملة، حيث روى أبو ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( «إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة» ) [رواه الترمذي] . فبعض الناس يصلي فريضة العشاء ثم يصلي تسليمة أو تسليمتين، ثم يستعجل الخروج ليس لأمر مهم، وإنما لأنه يريد متابعة مسلسل أو أي شيء تافه، مُفوتا على نفسه أجرا عظيما.

 

بينما رغب النبي صلى الله عليه وسلم في قيام ليالي رمضان فقال: ( «من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه» ) [متفق عليه] .

 

فالقضية تحتاج إلى احتساب الثواب والمشقة، ولو تأملنا سبب ورود حديث أبي ذر السابق لعلمنا حرص الصحابة -رضي الله عنهم- على قيام الليل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قام الليل في المسجد لعدة ليالي من ليالي رمضان (أي صلى التراويح)، فصلى خلفه جمع كبير من الصحابة، فخشي صلى الله عليه وسلم أن تفرض عليهم هذه الصلاة فتوقف فقالوا هلا نفلتنا لبقية الليل؟ فقال صلى الله عليه وسلم مقولته تلك ( «إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة» ).

 

فالذي يصلي مع الإمام لمدة نصف ساعة أو نحو ذلك، يكتب له ثواب قيام الليل كله، سواء صلى الإمام أربع تسليمات أو خمس أو عشر تسليمات، فالكل جائز؛ لأن صلاة الليل مثنى مثنى، فحري بنا أن نفرح بقدوم رمضان ونجاهد أنفسنا لنصلي التراويح ولا نفوتها، فصلاة التراويح أصبحت سمة لرمضان يعرف به، فمن لم يصل التراويح لا يحس بطعم رمضان.

 

 ثم تأمل أن من صلى العشاء والفجر في جماعة كتب له قيام ليلة أيضا، لقوله صلى الله عليه وسلم ( «مَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ فِي جَمَاعَةٍ كَانَ كَقِيَامِ نِصْفِ لَيْلَةٍ ، وَمَنْ صَلَّى الْعِشَاءَ وَالْفَجْرَ فِي جَمَاعَةٍ كَانَ كَقِيَامِ لَيْلَةٍ» ) [رواه مسلم] .

 

فإذا صليت التراويح كاملة مع الإمام كتب لك قيام ليلة أخرى.

 

(8) فيه ليلة أفضل من قيام العمر كله:

إن قيام المؤمن ليلة القدر خير من قيامه ألف شهر، ومعنى ذلك أن من قام ليلة القدر لمدة عشر سنوات فإنه يكتب له ثواب يزيد على من قام ثمان مئة وثلاثة وثلاثين عاما (830 سنة)، فكأنك رزقت أعمارا كثيرة كلها في طاعة، ألا نفرح بهذه الليلة المهداة لنا؟

 

 (9) العمرة فيه كحجة مع النبي صلى الله عليه وسلم:

ومن فضائل رمضان: التي جعلت السلف يدعون الله عز وجل ستة أشهر كي يبلغهم رمضان، أن العمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي صلى الله عليه وسلم، وكل إنسان يتمنى ويتشرف أن يحج مع النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روى أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال: ( «عمرة في رمضان كحجة معي» ) [رواه الطبراني] .

فلا تحرم نفسك هذا الخير بالاعتمار ونيل هذا الثواب العظيم.

  • 6
  • 0
  • 5,190

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً