عبد الرّحمن أبا الخيل: وزير الحنان والإحسان!

منذ 2019-05-13

وإبان توليه مسؤوليّة وزارة العمل والشّؤون الاجتماعيّة دفع باتجاه إصدار أنظمة تحمي العمال خلال العمل وبعد التّقاعد، وافتتح إدارات للضّمان والرعاية الاجتماعيّة.

 

سألني إنسان والشّك يطفح منه: لم تكتب كثيرًا عن عنيزة المكان والإنسان؟ فقلت: إنّي أحب هذه البلدة وأهلها، ومع ذلك كتبت عنهم وعن غيرهم، وأظنّ أنّ جوابي لم يقنعه، وقطعًا سترتقي شكوكه إلى يقين حين يرى في سويعات متلاحقة مقالتين لي عن رجلين من أهل هذه البلدة الطّيبة!

 

ولد الشّيخ عبدالرّحمن بن عبدالله المنصور أبا الخيل في عنيزة عام (1345) من أسرة قصيمية عريقة، وممن انتسب إليها الشّيخ محمّد العلي أبا الخيل وزير المال الأسبق وزوج أخت المترجم، وعديل المؤلّف الذي حرص على مزج الموضوعيّة الصّارمة، بالعاطفة الصّادقة، دون أن تقصي واحدة الأخرى.

 

درس عبدالرّحمن في عنيزة مفضّلًا جوار والدته حصّة بنت عبدالله الحمد البّسام شقيقة حمد أوّل طبيب نجدي تخرج في جامعات الهند عام (1363=1943م)، وانتقل فيما بعد إلى والده في البصرة ودرس في مدرسة النّجاة الأهليّة بالزّبير، وحين عاد إلى مسقط رأسه أصبح معلّمًا يتقاسم رقم الوظيفة وراتبها مع عبدالرّحمن العليان؛ لأنّ مديريّة المعارف في الحجاز أصدرت قرار التّعيين بعد أن خلطت الاسمين في اسم واحد ليس له وجود!

 

ثمّ أكمل تعليمه في المعهد السّعودي بمكة، والتحق بالبعثة في مصر التي سبقهم الوزير الخويطر إليها، وزامله الشّيخ أحمد زكي يماني، والشّيخ ناصر الحمد المنقور، ثمّ شاركاه في عضويّة مجلس الوزراء، وزاد المنقور فصار زميلًا له في كلّية الآداب، فعديلًا باقترانهما بأختين من بيت مصري كريم.

 

ومن لطيف الذّكريات المصريّة أنّ زميلهما في الجامعة والوزارة لاحقًا الشّيخ جميل الحجيلان أصبح يتعمّد زيارتهما في كلّية الآداب ليسعد بلقياهما، ويكحل مقلتيه بمناظر صبايا الكلّية المليحات أو المستملحات في المقهى، وقلّما ينجو شاب من صبوة!

 

اكتسب أبو أيمن خبرة عميقة متنوعة، فكان معلمًا، ثمّ موظفًا في السّلك الدّبلوماسي ووزارة الخارجيّة، ومارس شيئًا من الإدارة الماليّة في وزارة المال، وعمل في القطاع الخاص بشركة الاسمنت، وإحدى الصّحف، إلى أن اصطفاه الملك فيصل ليكون ثالث وزير للعمل والشّؤون الاجتماعيّة.

 

واستمر وزيرًا خمسة عشر عامًا تقريبًا(1381-1395)؛ ليغادر المجلس سفيرًا في مصر التي يعرفها جيدًا، ونهل منها كثيرًا، وفي أوّل تكوين لمجلس الشورى الجديد عام (1414) اختاره الملك فهد من أعضاء الدّورة الأولى لمدة أربع سنوات، وغدا بذلك أوّل وزير يسمّى عضوًا في مجلس الشّورى.

 

ومن الطّريف المرتبط بهذه العضويّة أنّ المؤلف والمترجَم التقيا مع شخص ثالث في باريس؛ فباح لهما باختياره عضوًا في مجلس الشّورى الذي لم تعلن أسماء أعضائه بعد، فقال المترجَم حرجًا من صاحبهما وأنا كذلك، فلم يملك المؤلّف إلّا أن يخبرهما بأنّه ثالثهما، وربّما أنّ الشّيخ إبراهيم العنقري توفي دون أن يعلم عن هذه الموافقة التي تجاوزت طلبه بالكتمان!

 

ويبدو أنّ صفتا الحنان مع الإحسان هما أخصّ خِلال معاليه وما أندرهما، وهنيئًا له الرّحمة ورقّة القلب وإحسان العمل، إذ تكفّل برعاية أسرة والده الكبيرة بمجرّد عودته للمملكة، وإبان توليه مسؤوليّة وزارة العمل والشّؤون الاجتماعيّة دفع باتجاه إصدار أنظمة تحمي العمال خلال العمل وبعد التّقاعد، وافتتح إدارات للضّمان والرعاية الاجتماعيّة.

 

ولم يخيّب معاليه طالب شفاعة ولو دفع المال من جيبه، وحين اعترض ديوان الموظفين على إجراء يمسّ مئات من موظفي وزارته وقف بصلابة حتى استصدر قرارًا بتوظيفهم من مجلس الوزراء في سابقة غير معهودة في وظائف ليست من المراتب العليا. ويروي المؤلّف أنه تابعه في فترة بعثته بدقة متناهية؛ حتى ظنّ أن ليس للوزير من هاجس سوى معرفة سير الشّبيلي الدّراسي ثمّ اكتشف أنّ هذا ديدنه، ومن إحسانه تيسير زواج بناته وأخواته، وكم يحتاج مجتمعنا لأفعال رشد من أصحاب السّمو والفضيلة والمعالي كي يُقتدى بهم، وننقذ أنفسنا من خواء المظاهر.

 

كما تبرز من سمات الشّيخ عبدالرّحمن أبا الخيل صناعة الرّجال، فتحت إدارته عمل وزراء وسفراء وشخصيّات تبوأت مناصب عليا، وأعظم القادة والإداريين هم أولئك الذي يغرسون المآثر ويصنعون التّعاقب الرّشيد، فكلّ عمل وقتي سيزول، ولن يُكتب البقاء إلا لمنجزات مفصليّة، ولمنتجات بشريّة من طراز رفيع، وقد نالهما أبو أيمن في أعماله الحكوميّة ورجاله، كما نالهما بأعماله الخيريّة، وتربيته الكريمة لأبنائه وبناته.

 

وله على الرّياضة والشّباب يد إذ جمع شتاتها في وزارة واحدة بالتّعاون مع إلفه الوزير الرّاحل الشّيخ حسن آل الشّيخ- وهو شخصيّة تستحق أن يؤلّف عنها-، وضم كافة مناطق المملكة في منظومة رياضيّة واحدة بعد أن كانت كلّ منطقة مستقلّة برياضتها، وهو مالا يتواءم مع بلد واحد أدام الله وحدته وزاده قوّة وإيمانًا وتنمية.

 

ومن شأنه التّربوي فتح باب منزله للزّوار كلّ عصر، وتدريب أبنائه على أصول الضّيافة وحسن الاستقبال، وتداول الآراء ومجالسة الرجال، مع الابتعاد عن التّكلفة التي تحول دون استمرار هذه العادة الجميلة، وما أحرى الكبار بإحيائها في غير أوقات الوجبات؛ حتى يعظم نفعها دون بذخ أو إسراف أو كلفة حاجزة عن الحضور أو المماثلة.

 

ولمعاليه مع الكتاب صحبة، وجودة انتقاء، ومتابعة وطلب مستمر، مع أنّه أهدى مكتبته العامرة لجامع أقامه بجوار منزله في عنيزة، وفيما يُروى أنّ له شعرًا فصيحًا لم يسع لنشره، ويبدو أنّ لديه أذنًا طروبًا، وصوتًا جميلًا، ففي صغره أنشد في حفلات المدرسة، وحين أصبح معلّمًا لحن للطّلبة الأناشيد.

 

أمّا مواقفه مع الملك فيصل فكثيرة، ويظهر أنّ الملك أعجب به خلال زيارته لبيروت وهو ضمن فريق السّفارة هناك، فقال له: تتعلّمون ثم تحرصون يا عبدالرّحمن على العمل خارج المملكة وتتركون أوطانكم! واستدعاه الملك للعمل داخل البلاد فور عودته من رحلته، وبعد أن اختاره وزيرًا في عهد الملك سعود؛ اقترح عليه تغيير أسماء دور وزارته إلى ألفاظ إيجابيّة تنفي عنها الحرج؛ فالرّعاية والتّربية خير من العجزة والأيتام.

 

ومن طريف مواقفه في مجلس الوزراء أنّ جميل الحجيلان ناقش الأمير مساعد وزير المال بخصوص كلّية البترول في الظّهران، وأبدى الوزيران أبا الخيل والهاجري تأييدهما للحجيلان خلال المداولات، وعندما أتاح الملك فيصل الفرصة للتّصويت، انحاز الجميع لرأي وزير المال باستثناء الشّيخ إبراهيم السويّل وزير الزّراعة، وبعد الجلسة قال جميل لعبدالرحمن: لم صوّت ضدّي؟ فأجابه: وهل أنا مجنون كي أصوّت ضدّ وزير الماليّة!

 

وروى الوزير الرّاحل د.عبدالعزيز الخويطر أنّه رأى الغزال حقيقة أوّل مرّة في بيت أبا الخيل، وترافقا في مصر للدّراسة، وصنعا المطازيز معًا، وكادت أن تدهسهم البقر لولا رحمة الله، ومن أعجب ذكريات الخويطر معه أنّ عبدالرّحمن أبا الخيل كان مريضًا على شفا الهلكة، وأخذ يهذي بخبر وفاة والدته، ومراسم تشييعها، ومن رثاها، ومن سينقل إليه هذه الفاجعة، فكان الواقع كما أخبر وكأنّه يعاين الحدث المؤلم.

 

هذه شذرات من كتاب مختصر عنوانه: عبدالرّحمن العبدالله أبا الخيل: وفاء لوفاء، بمناسبة تكريمه في مركز ابن صالح الثّقافي بعنيزة مساء الاثنين العاشر من شهر جمادى الأولى عام(1433)، الموافق للثّاني من شهر أبريل عام (2012م)، تأليف د.عبدالرّحمن الصّالح الشّبيلي، وتقديم د.عبدالعزيز العبدالله الخويطر، صدرت طبعته الأولى عام (1433=2012م)، وعلى غلافه الأمامي صورة للمترجَم، ويزدان الغلاف الخلفي بصورة باب تراثي احتفظ به أبو أيمن من ذكريات والدته، ورسمته ابنته الهنوف، ويتكوّن الكتاب من إهداء فمقدّمة وتقديم، ثمّ خمسة عشر عنوانًا يعقبها تفريغ لقاء مصوّر للمؤلّف مع المترجَم، ثمّ قالوا عنه بأقلام ستّة أعلام عرفوه أو رأوا آثاره، وبعدها كشّاف فملحق بصور تاريخيّة مهمّة سواء كانت في الملحق أو في مفتتح الكتاب.

 

أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض

مدونة أحمد بن عبد المحسن العسَّاف

  • 3
  • 1
  • 4,539

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً