قصة وعبرة

منذ 2019-07-10

أمر ابن طولون بسجنه وان يدخلوا عليه أسد وتم ما أراد ولكن حدث شئ عجيب من الأسد ذلك الحيوان المفترس خالف طبيعته فكان يَشُمُّ أبا الحسن ويحجم عنه ولم يجد الحراس بدًّا فرفعوا الرجل الصالح من بين يدي الأسد.

قصة وعبرة

 عندما يصل العبد إلى أن قلبه وحياته كلها لله يجد معية الله: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

وقصة اليوم مع فارس فرسان هذا الميدان (أبو الحسن الزاهد) واسمه بنان بن محمد بن حمدان بن سعد، المعروف بالحمَّال (ت 310 هـ) كان له موقف سجله التاريخ مع ابن طولون حاكمِ مصر المعروف بشدته وقسوته وكان ذلك فى عهد الخلافة العباسية وحكم الإسلام قائم وكان العالم الجليل ابو الحسن لا يقبل من الدولة اى عطاء أو مرتب وكانت له مكانة كبيرة عند الخاصة والعامة،

وقصة أبي الحسن مع ابن طولون أن الشيخ قام بدوره الواجب عليه كعالم من علماء الإسلام أنكر يومًا على ابن طولون شيئًا من المنكرات، وأمره بالمعروف، ولكن ابن طولون لم يمتثل واستشاط غضبا و أمر بسجنه وان يدخلوا عليه أسد وتم ما أراد ولكن حدث شئ عجيب من الأسد ذلك الحيوان المفترس خالف طبيعته فكان يَشُمُّ أبا الحسن ويحجم عنه ولم يجد الحراس بدًّا فرفعوا الرجل الصالح من بين يدي الأسد وفي القصة موقف رائع وحكمة،

لما يئس ابن طولون وأخذته الدهشة استدعى أبا الحسن وقال له: فيما كنت تفكر والأسد عندك وأنت لا تلتفت إليه؟ قال: كنت أفكر في لعاب الأسد إن مسنى أهو طاهر أم نجس؟

قال: ألم تخف من الأسد؟ قال: لا. إن الله قد كفاني ذلك. أليس الله قد قال: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ} [الزمر: 36]

أليس الله قد قال: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}.

لله درُّ هذا الرجل الكبير في مقامه.لقد ارتفعت مكانته عند الناس جدًّا،، فكانت منحة، لا كما أرادها الجائر محنة وبنان الحمال أبو الحسن رحمه الله من أعلام التصوُّف السُّنِّي في القرن الرابع الهجري،

فقد صحب أبا القاسم الجُنيد وقصته فى سير أعلام النبلاء ج14والبداية والنهاية ج11قال عنه الإمام الذهبي في مدحه والثناء عليه --:

"الإمام المحدث الزاهد، شيخ الإسلام، ومن يُضرَب بعبادته المثل" يقول ابن يونس عن يوم وفاته - كما في السير؛ للذهبي -:

"خرج في جنازته أكثر أهل مصر، وكان شيئًا عجبًا من ازدحام الخلائق" اللهم ارحمنا وتوفنا مسلمين و اجعلنا من اوليائك واحفظنا بحفظك ياكريم.

  • 13
  • 3
  • 1,535

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً