مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ - (7) البدريون

منذ 2019-07-17

هناك 314 رجلًا ظهروا بعد تلك الحادثة بألف سنةٍ، لينتصروا في معركة فاصلة في تاريخ البشرية غيرت خارطة العالم إلى الأبد، ليدمروا بانتصارهم هذا الإمبراطورية الفارسية إلى الأبد، ثم تندحر بعدها الإمبراطورية الرومانية العظمى بفضل ذلك الانتصار بالتحديد.

(7) البدريون

«لعل اللَّه اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم»
(رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم)

في عام 480 قبل الميلاد قام 300 محارب من مملكة "إسبرطة" اليونانية بصد جيش جرار يتكون من أكثر من 50 ألف مقاتل فارسي خرجوا لاحتلال بلاد اليونان. ورغم أن المعركة انتهت بمقتل جميع المحاربين الثلاثمائة في وادي "ثرومبلاي" على سواحل اليونان، إلا أن الإغريق لا يزالون يحفظون لهؤلاء الأبطال بسالتهم وتضحيتهم،

وبات (ليونايدوس) قائد هذه الكتيبة الفدائية بطلًا قوميًا في اليونان إلى يوم الناس هذا. وعلى الرغم من تضخيم اليونان لهذه القصة ومزجها بالأساطير الإغريقية القديمة إلّا أنني أرى أن لهم كل الحق بتعظيم أبطالهم الذين صدّوا غزو جيش جرار من الغزاة الفرس (حتى ولو كان عدد الجيش الفارسي مبالغًا فيه من الناحية التاريخية!).


ولكن الشيء الثابت تاريخيًا، أن هناك 314 رجلًا ظهروا بعد تلك الحادثة بألف سنةٍ، لينتصروا في معركة فاصلة في تاريخ البشرية غيرت خارطة العالم إلى الأبد، ليدمروا بانتصارهم هذا الإمبراطورية الفارسية إلى الأبد، ثم تندحر بعدها الإمبراطورية الرومانية العظمى بفضل ذلك الانتصار بالتحديد. 314 رجلًا فقط غيَّروا مسار التاريخ في ملحمة إنسانية خالدة فرَّقت بين الحق والباطل إلى يوم القيامة،

سمّاها اللَّه في كتابه الكريم بيوم الفرقان، فكانت هذه المعركة وبحق أعظم معركة عرفتها الإنسانية على مر العصور والأزمنة، وكان هؤلاء الفرسان أعظم فرسان عرفتهم البشرية. . . . إنها معركة بدر الكبرى، التي سُمي أبطالها باسم البدريين.
وربما يقول قائل أن هؤلاء الرجال الـ 314 مجاهد إنما قاموا بالانتصار فقط في معركة محدودة في بقعة مجهولة في صحراء العرب لا تكاد ترى على الخارطة، وأن الإمبراطورية الفارسية الساسانية سقطت بعد ذلك بـ 20 عامًا وبالتحديد بعد معركة "نهاوند" في عهد عثمان بن عفان -رضي اللَّه عنه-،

وأن الإمبراطورية البيزنطية سقطت بعدها بأكثر من ثمانية قرون في عهد محمد الفاتح رحمه اللَّه، ولكن تصور معي أن كسرى الفرس وقيصر الروم كانا يعلمان بأمر أولئك الفرسان الـ 314، وما سيمثلونه بعد ذلك من تهديد لإمبراطورياتهم الضاربة الجذور في عمق التاريخ، فهل كانت جيوش الفرس والروم ستتركهم وشأنهم؟ هل كانت دعوة محمد -صلى اللَّه عليه وسلم- ستصل إليَّ وإليك لو أن هؤلاء الرجال تقاعسوا قيد أنملة عن التضحية والفداء؟

بل هل كانت الإنسانية تستحق الوجود أصلًا إذا ما هُزم هؤلاء الرجال؟ إذا كنت تعتقد أن معركة بدر كانت مجرد معركة وقعت بين 314 رجلًا من المسلمين و 1000 رجلٍ من الكفار، فاستمع إلى قول الصادق الأمين محمد -صلى اللَّه عليه وسلم- الذي لا ينطق عن الهوى في أَمر تلك الكتيبة البدرية، فقد رفع رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- يديه عاليًا في السماء وأخذ يناجي ربَّه قائلًا:
«اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تُعبد في الأرض»
هل عرفت قيمة هؤلاء الـ 314 الآن؟ هل كنت ستعرف شيئًا عن الإسلام من دونهم؟ قال تحفظ أسماء هؤلاء العظماء الذين غيروا مجرى الإنسانية؟ هل تعرف أسماء 100 منهم، 50 منهم، 20 منهم؟ هل تعرف أسماء الـ 14 شهيدًا من هؤلاء الفرسان الذين استشهدوا ليصل هذا الدين إليك وأنت جالسٌ في بيتك؟ هل قرأت أو سمعت في حياتك الطويلة عن رجل اسمه (معوذ بن عفراء)؟ كم اسمًا من أسماء المغنيين تعرف؟! كم اسمًا من أسماء اللاعبين تحفظ؟!!


كانت هذه مجرد سطورٍ قليلة عن أعظم جيش عرفته الإنسانية منذ نشأتها، جيش البدريين، فإذا كان الغرب فرَّق التاريخ بكل بساطة باستخدام لفظتي "AD"،  و" AC"،  فإن ربَّ الغرب والشرق فرَّق التاريخ بمعركة بدر الكبرى، فرَّقها بـ "يوم الفرقان"!
أولئك البدريون، علم اللَّه بصدق ما في قلوبهم، فأمدهم بجيش من الملائكة مسوَّمين يقاتلون معهم في المعركة، فأمدهم بخمسين، ألف ملكٍ هم أعظم ملائكةٍ في التاريخ، لا لشيءٍ سوى أنهم شاركوا البدريين في هذه المعركة الخالدة.
ولكن هناك شيءٌ غريبٌ في هذه القصة!
فجميع الملائكة بدون استثناء، والذين نزلوا عند آبار بدر، تمثلوا على صورة بطلٍ واحد من الأبطال الـ 314! فمن هو هذا الإنسان الذي نزل جبريل عليه السلام بصورته ليقاتل على الأرض؟

أو قل من هو ذلك الفدائي الأسطوري الذي نزل جيش كامل من الملائكة الكرام على صورته وشكله؟ وما هو سر اختيار اللَّه له بالذات من بين كل البشر ليكون صاحب هذا الشرف؟ فما هي حكايته في "بدر"؟ وما هي حكايته في "أحد"؟ وما هي حكايته في "اليرموك"؟ وما هي حكايته في "مصر"؟ وقبل هذا وذاك. . . . ما هي حكايته العجيبة في شوارع "مكَّة" وهو طفلٌ صغير؟


فهيّا بنا لنسبر أغوار ابن عمة محمد، وابن أخ خديجة، وابن أخت حمزة، وابن عمة علي، وزوج بنت أبي بكر، هيّا بنا لنبحر في بحار العشرة المبشرين بالجنة، هيّا بنا لنكشف الستار عن قصة الحواري!
يتبع. . . . . .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المؤلـف/ جهاد الترباني

  • 1
  • 0
  • 693
المقال السابق
(6) الصحابة
المقال التالي
(14) "عملاق الجزائر" (الأمير عبد القادر الجزائري)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً