التراث اللغوي العربي - (7) الفرع الثاني: اللغات الآرامية

منذ 2019-09-01

وصلت الينا الآرامية في عدد من المستويات اللغوية المتطورة عبر العصور منذ القرن العاشر قبل الميلاد الى اليوم؛ ويرجع هذا الى تقسيم مواطن اللآراميين إلي قسمين:

(7) الفرع الثاني: اللغات الآرامية

وصلت الينا الآرامية في عدد من المستويات اللغوية المتطورة عبر العصور منذ القرن العاشر قبل الميلاد الى اليوم؛
ويرجع هذا الى تقسيم مواطن اللآراميين إلي قسمين:


أحدهما في الشمال الغربي على تخوم البلاد الكنعانية، وقسم في الشرق على حدود بابل وآشور، ومن لهجات هذه المجموعة اللهجة المعروفة الأن بالسريانية.


وقد انتشرت اللغة السريانية شيئا فشيئا مع ظهور المسيحية وانتشارها حتى إنها صارت لغة منطقة كبيرة في الشام والعراق إذ ذاك، وغدت لغة ثقافية معروفة، 

وقد وجدت بالسريانية ألفاظ يونانية وعبرية نتيجة لأقتراضها من هاتين اللغتين، وقد كتب الكتاب المقدس المسيحي بالسريانية.


كما ورثت اللهجات الآرامية الغربية اللغات السامية التي عاشت في المنطقة من اللغات الكنعانية (العبرية، الفينقية)، وأصبحت الآرامية هي اللغة السائدة في التخاطب في العراق وسوريا وفلسطين.

وكان من مظاهر انتصار اللآرامية على العبرية أن صار العبريون لا يستطيعون فهم لغتهم الأصلية(العبرية) ولا التحدث بها إلا بعد ترجمتها إلى الآرامية، وهذا ما كان يفعله رجال الدين لهم من أجل أن يفهموهم نصوص التوراة.
 

وقد ظلت اللغة الآرامية ثابتة الأركان حتى قضت عليها اللغة العربية، وأن بقيت آثار السريانية في المناطق الجبلية النائية في سوريا والعراق، وبخاصة الموصل في شمال العراق، مما جعل هؤلاء السريان في العراق ينشئون لهم مجمعا لغويا، اندمج فيما بعد في المجمع العلمي العراقي.


المؤلف/ محمد صالح توفيق

تلخيصات/ فريق إسلام واي

  • 0
  • 0
  • 767
المقال السابق
(6) الفرع الثاني: السامية الشمالية الغربية
المقال التالي
(6) الفرع الثاني: السامية الشمالية الغربية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً