نحو تجديد العقل المسلم - (٣٤) النهضة الحضارية

منذ 2019-10-17

قد يسود ويحكم الأقوى، ولكن إن لم يقم العدل في الأرض فإن سنة الله ستطاله ويضعف ويهوي ويسقط

النهضة الحضارية الإسلامية المنشودة = قوة الصلاح + إرادة الإصلاح

النهضة الحضارية الإسلامية المنشودة تقوم على ساقين:
- قوة الصلاح
- وإرادة الإصلاح

قوة الصلاح تعني أن يكون الإنسان في ذاته عبدا لله مستسلم لشرعه قوي في عبادته وفي ثقته بالله تعالى.
وإرادة الإصلاح تعني السعي لإصلاح البيئة المحيطة وإدخالها في رحمة الله ونظامه الذي كله عدل ورحمة ومصلحة،
وهي بالضبط الطريقة النبوية لإقامة الدين وإلحاق الرحمة بالعالمين.
وهي سنة الله في خلقه، في الماضي والحاضر والمستقبل {ولن تجد لسنة الله تبديلا}.

ومن سنة الله في خلقه أن البقاء للأصلح وليس للأقوى،
قد يسود ويحكم الأقوى، ولكن إن لم يقم العدل في الأرض فإن سنة الله ستطاله ويضعف ويهوي ويسقط، فهذه النتائج المؤقتة القريبة تحمل معها بذور نهايتها وزوالها ولو امتدت لجيل أو حتى لجيلين.

محمد هشام راغب

كاتب وداعية إسلامي

  • 0
  • 0
  • 564
المقال السابق
(٣٣) العصبية
المقال التالي
(35) طريقة إقامة الدين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً