عرض كتاب: الموت الأسود

منذ 2020-06-23

ضربت أوروبا طوال تاريخ تشكلها موجة من الأوبئة والطاعون ساهمت بشكل كبير في تغير مفاهيم الحياة والموت في المجتمع الأوروبي خلال العصر الحديث..

عرض كتاب: الموت الأسود

ضربت أوروبا طوال تاريخ تشكلها موجة من الأوبئة والطاعون ساهمت بشكل كبير في تغير مفاهيم الحياة والموت في المجتمع الأوروبي خلال العصر الحديث، ومن ضمن تلك الجوائح ظاهرة تفشي الموت الأسود أو "الطاعون الدملي" في أوروبا والعالم خريف عام 1347م وهو ما يعرف بالجائحة الثانية للوباء، حيث ضرب الوباء القسطنطينية والإسكندرية ومسينا في صقلية، ثم بدأ بالانتقال إلى أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، وساهم في إبادة الملايين من سكان العالم وقتها.

 

لم تكن الحياة اليومية في أثناء تفشي الطاعون، أو الموت الأسود، طبيعية البتة. فطوال القرون الثلاثة والنصف التي شكّلت ما يعرف بالجائحة الثانية للطاعون الدملي، بين سنتي 1348 و1722، تعرَّضت أوروبا لهجمات الأوبئة المنتظمة التي أعملت فيها الفتك والقتل دون هوادة. وعندما يضرب الطاعون مجتمعًا ما، تنقلب جميع جوانب الحياة رأسًا على عقب، من العلاقات داخل الأسر إلى الهيكل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

 

وفي هذا الكتاب، يحلل "جوزيف بيرن" مسار الجائحة الثانية، وأسباب الطاعون الدملي وطبيعته، ووجهات النظر المتبانية حيال حقيقة الموت الأسود، وأسبابه، وكيف انتشر في أوروبا وشوارعها، ويعرض ظاهرة الطاعون بحسب الموضوعات بالتركيز على الأماكن التي عاش فيها الناس، وعملوا وواجهوا الأهوال في البيت، والكنيسة والمقبرة، والقرية، ومشافي الطاعون، والشوارع والطرقات. ويقود القارئ إلى صفوف كليات الطب التي تدرَّس فيها النظريات الخاطئة بشأن الطاعون، وعبر مهن الأطباء والصيدلانيين الذين حاولوا معالجة الضحايا من دون جدوى، إلى مبنى البلدية ومجالسها التي سعى قادتها للتوصل إلى طرق للوقاية من الطاعون ومعالجته.

 

كما يبحث الأدوية، والأدعية، والصلوات، والأدب، والملابس الخاصة، والفنون، وممارسات الدفن، والجريمة التي تفشّت مع تفشي الوباء.

 

والطاعون الدملي هو مرض جرثومي ينتقل من براغيث القوارض والفئران إلى البشر، وكانت الجائحة الأولى منه التي عرفها العالم باسم "طاعون جستنيان" تفشت في حوض البحر المتوسط، وأودت بحياة ملايين البشر، وتكررت على نحو متقطع بين منتصف القرن السادس ومنتصف القرن الثامن، ونشأت الجائحة الثانية في مكان ما من آسيا الوسطى وظهرت وانتقلت إلى الغرب في سنة 1347م.

 

وبذلك نجد أن نطاق الطاعون الأسود شمل مساحات شاسعة من العالم، وساهم في تغيير خريطة مراكز القوى في العالم، إلى جانب سعة امتداده زمنيًّا، فقد ضربت تلك الموجة العاتية من الطاعون العالمين الإسلامي والمسيحي معًا ما يزيد عن ثلاثة قرون، وانحسرت عن أوروبا في أواخر القرن السابع عشر، لكنها مكثت في شمال أفريقيا والشرق الأدنى حتى وقت متقدم من القرن التاسع عشر.

 

يصف الكاتب الحياة اليومية حال انتشار الطاعون؛ فيقول:

«أخذ الموت اليومي يوازن الحياة اليومية التي آلت إلى ما آلت إليه. فاختفت المعارف وظهرت إشارات على الأبواب الأمامية تحذر الزوار وتبعدهم. وحلت النداءات الخشنة «أخرجوا الموتى» محل أصوات البائعين المتجولين في الشوارع الذين يعلنون عن بضائعهم. وسُمع صرير العربات المحملة بجثث الموتى والمحتضرين على طول الشوارع بدلًا من العربات المليئة بالمواد الغذائية الطازجة والسلع الأخرى. ولم تعد النيران توقد للطهي أو التدفئة، وإنما لإحراق أمتعة الضحايا، أو معاقبة المجرمين، أو استدخان (التعقيم بالدخان) الجو (المسموم) على ما يفترض. وفي مواجهة الوباء، انحسرت الثقة بالأطباء والكهنة الكاثوليك، وتحول كثيرون إلى كتب المساعدة الذاتية الطبية وإلى البروتستنتية.

 

ومع ذلك استمرت الحياة رغم سيادة الموت الأسود، فعدَّل الناس عاداتهم، وافتراضاتهم، واهتماماتهم، وإجراءاتهم المتبعة للتكيف مع الأوقات الاستثتائية. وحافظت الكنائس والمنازل والشوارع والطرقات والأديرة ومباني البلديات والمستشفيات ومشاهد (الحياة اليومية) على قدر من حيويتها، على الرغم من التحولات التي طرأت عليها بفعل الجثث، والباحثين، وحاملي الجثث، والمستدخِنين، وأطباء الطاعون، والمحتالين، وحفاري القبور، والساكنين الآخرين في زمن الطاعون. وهذه (الأماكن) هي نقاط الاهتمام الرئيسية في جولتنا بالغرب الذي عاث فيه الطاعون تخريبًا وتدميرًا..

 

وقد نُظّمت فصول الكتاب حول الأنشطة المرتبطة بها، وطرق تحول هذه الأنشطة نتيجة الطاعون وتكرر حدوثه. وهي تستعرض الحياة اليومية في زمن الطاعون بالتجول في أماكن انتشاره وترداد أصداء أموات قاطنيها، من الأطباء إلى الموظفين الحكوميين، ومن كُتَّاب المسرحيات إلى اللاهوتيين، ومن إمبراطور ما إلى دباغ عادي. فالمرض لم يهدد عالم هؤلاء فحسب، وإنما أحدث فيه تغييرًا دائمًا أيضًا»؛ صـ16-18.

 

ونجد الكاتب قد قسَّم كتابه عن الموت الأسود زمنيًّا، برواية أحداث الطاعون الأسود، وتأثيره على الحياة العامة، حيث قسمه إلى تواريخ وإلى أبواب عدة، وأبرز فيه دور الطوائف المختلفة من المجتمع وعلى رأسهم الساسة ورجال الدين، وأبرز طغيان الفكر الكهنوتي في أوروبا في تلك الفترة، ويقدّم "بيرن" أمثلة حيوية من جميع أنحاء أوروبا ويعرّج على العالم الإسلامي أيضًا، ويعرض نصوصًا لشهود عيان وللضحايا أنفسهم حيثما أمكن.

 

وتتناول فصول الكتاب بمزيد من التفصيل مختلف أنواع ممارسي الطب، ومكانة الأطباء في المجتمع، وطرق تعامل هؤلاء الممارسين مع الجائحة الثانية بناء على ما توافر لهم من فهم أو سوء فهم لأسباب الوباء وطبيعته.

 

يقول الكاتب: «تضرع الأتقياء والتقيات، وقدم الكهنة والأطباء الرعاية للمرضى والمحتضرين، وانتقد الأساقفة خطايا البشر التي أغضبت الرب واستنزلت سخطه المتمثل في الطاعون. وبعد انحساره تاب قسم من الناس، واستغل آخرون الضعفاء بلا رحمة، وتنفس الجميع الصعداء بانتهاء البلوى. لكن أهوال الفترة الممتدة بين سنتي 1347 و1352م لم تكن إلا البداية فحسب، ومع أن الطاعون لم يصل ثانية البتة إلى هذا الحد من الانتشار والفتك، فإنه ظل يتفشى بين الحين والآخر بينما أشرفت القرون الوسطى على نهايتها في الغرب، ويبدو حيث تكون السجلات موثوقة أن الطاعون كان يتفشى كل عشر سنين تقريبًا، وأن الوفيات تراوحت بين 10 و20 بالمئة بدلًا من 40 أو خمسين بالمئة. ويبدو أن الموت كان أشد فتكًا بالفتيان من البالغين، وبالنساء من الرجال، مع أنه لم يكن أحد يتمتع بالمناعة، وقد أدى هذا الوضع إلى عدم تزايد السكان لمدة قرن ونصف القرن، لكنه حث أيضًا على إدخال العديد من التغييرات على السياسة العامة التي ترمي إلى التقليل من احتدام الطاعون - أو حتى الوقاية منه، وتراوح ذلك من تحسين المرافق الصحية والرعاية الصحية إلى الحجر الصحي والإنذار المبكر، وتكيّف الحكومات المحلية والملكية مع النظام الجديد الذي يتكرر فيه تفشي الوباء، وحاولت مهنة الطب أيضًا التعامل مع المرض، لكن نظرياتها ومعالجاتها كانت قديمة بالفعل وعديمة الجدوى، مع ذلك واصل كل جيل ثقته في الأطباء وأنظمتهم الغذائية وأدويتهم وتدابيرهم.

 

وعلى الرغم من فشل رجال الدين في درء غضب الرب، فقد واصل الناس ثقتهم أيضًا في المسيحية والإسلام. وللإصلاح الديني الذي أدى إلى انقسام الكاثوليكية في أوائل القرن السادس عشر جذور عميقة في الاستياء الذي أعقب الطاعون، لكنه لم يتطور إلا بعد مرور قرن ونصف القرن على تفشي الوباء لأول مرة».

 

وينتهي الكتاب بإلقاء نظرة وثيقة على طاعون مرسيليا (1720 – 1722)، آخر تفشٍّ رئيسي للطاعون في أوروبا، والإنجازات التي حققتها الأبحاث في نهاية القرن التاسع عشر وأدَّت إلى هزيمة "الطاعون الدملي" في نهاية المطاف.

 

و"جوزيف بيرن" أستاذ مشارك للتاريخ الأوروبي في جامعة بلمونت، ناشفيل، ولاية تنيسي، أجرى العديد من الأبحاث ونشر الكثير من المقالات في مختلف الموضوعات، من الأضرحة الرومانية إلى العمران الأمريكي، غير أنه متخصص في التاريخ الإيطالي في فترة الموت الأسود، ومن كتبه: "موسوعة الطواعين والأوبئة والجوائح"، و"موسوعة الموت الأسود"... وغيرها.

__________________

كتاب: الموت الأسود لجوزيف بيرن
 

  • 3
  • 0
  • 930

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً