على أعتاب اليوم العظيم.. يوم عرفة

منذ 2020-07-28

فإنه سبحانه فضل العشر أيام الأول من ذى الحجة على سائر أيام السنة وفضل يوم التاسع منها وهو يوم عرفة على الأيام العشر وعلى أيام السنة كلها بلا استثناء كما بين ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام


في مستهل لقائنا عن أعظم أيام العام أود أن أقول:
في هذه الأيام المباركة صيام وفيها قيام وفيها ذكر ودعاء ورجاء وفيها العمرة وفيها فوق كل هذا حج للبيت الحرام قال الله تعالى:
{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ }

إذا كان من سنة الله تعالى أن يفضل بعض الملائكة على بعض وأن يفضل بعض الأنبياء على بعض وأن يفضل بعض الشهور على بعض وأن يفضل بعض الليالى على بعض وأن يفضل بعض الأيام على بعض...

فإنه سبحانه فضل العشر أيام الأول من ذى الحجة على سائر أيام السنة وفضل يوم التاسع منها وهو يوم عرفة على الأيام العشر وعلى أيام السنة كلها بلا استثناء كما بين ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام

فى هذا اليوم من كل عام يتجمع المسلمون من حجاج البيت الحرام يتجمعون من أرجاء الأرض كلها فيهم الأبيض والأسود وفيهم العربى والعجمى يتجمعون على اختلاف اللغات واللهجات والألوان ويقفون على صعيد عرفات بأعداد تتجاوز الملايين يرجون رحمة الله تعالى ويرجون غفران الذنوب وستر العيوب ورضا علام الغيوب..

فرّغ لهم الحكيم سبحانه وتعالى اليوم كله للذكر والدعاء والاستغفار والتوبة يصلى حجاج البيت الحرام فى يوم عرفة العصر مع الظهر فى وقت الظهر جمعاً وقصراً ويصلون المغرب مع العشاء فى وقت العشاء جمعاً وقصراً ليصبح اليوم كله خالياً من كل شاغل يشغل الحاج عن الدعاء والشكر والذكر لله رب العالمين حتى الصيام فى هذا اليوم أيها المؤمنون رغب الرسول الواقفين على عرفات بتركه فلا يصومون فيه ويفطرون حتى يكون الفطر قوة لهم على كثرة الذكر والدعاء

وقد سئل الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أفضل وقت يستجاب فيه الدعاء فقال عليه الصلاة والسلام ( خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير )

يوم عرفة أيها المؤمنون هو يوم الرحمة
هو يوم المغفرة هو يوم العتق من النار وإذا كنا فى رمضان من كل عام نتحدث أن لله عز وجل فى كل ليلة من ليالى رمضان عتقاء من النار فمهما يكن من أعداد يعتقون فى كل ليلة من ليالى رمضان فإن العتقاء من النار فى يوم عرفة أكثر قَالَ النبى صلى الله عليه وسلم- « {مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِى بِهِمُ الْمَلاَئِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلاَءِ} »

فى كل ليلة من ليالى السنة من المعلوم
أن الله سبحانه وتعالى يتنزل إلى سماء الدنيا تنزلاً يليق بجلاله وكماله قبيل الفجر فى وقت السحر فيقول هل من تائب فأتوب عليه هل من داع فأجيبه هل من مستغفر فأغفر له هل من مسترزق فأرزقه هل من مستغيث فأغيثه هل من كذا هل من كذا حتى يطلع الفجر هذا يحصل فى كل ليلة من ليالى السنة أما أن يتنزل الحكيم العليم سبحانه وتعالى إلى سماء الدنيا فى النهار فهذا لا يتم ولا يحصل ولا يكون إلا فقط فى يوم عرفة..

قلت: وهذه خصوصية خص الله بها وميز بها يوم عرفة عن سائر أيام السنة يتنزل سبحانه فى يوم عرفة إلى سماء الدنيا فى يوم عرفة ويدنو من خلقه وينظر إليهم بعين الرحمة ينظر إليهم وهم على صعيد عرفات فيهم الراكع وفيهم الساجد فيهم الخاشع وفيهم الخاضع وفيهم من دمعت عينه من خشية الله فبينما هم كذلك ينادى الحكيم العليم سبحانه على ملائكته الذين قال لهم فى يوم من الأيام

( إنى جاعل فى الأرض خليفة فقالوا ( أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ) فأجابهم بقوله ( إنى أعلم ما لا تعلمون ) فى يوم عرفة من كل عام وحجاج البيت الحرام على صعيد عرفات يسبحون بحمد ربهم يذكر الله تعالى الملائكة بمصداق قوله ( إنى أعلم ما لا تعلمون )

فى يوم عرفة الله تعالى يفرح بعباده فرح إنعام فرح إحسان وإكرام ويتباهى بهم أمام الملائكة فيقول ( يا ملائكتى انظروا إلى عبادى جائونى شعثاً غبراً يضربون إلىّ أكباد الإبل يرجون رحمتى ويخافون عذابى أشهدكم يا ملائكتى أنى قد غفرت لهم..

البركات والرحمات فى يوم عرفة
تصب على حجاج البيت الحرام وتصب على كل شاكر وعلى كل ذاكر لله رب العالمين تصب الرحمات صباً وتتنزل على الناس تنزلاً يغيظ الشيطان وما من يوم من أيام السنة كلها يكون الشيطان فيه مهموماً ومغموماً ومحسوراً أكثر من يوم عرفة..

وما رؤى الشيطان فى يوم هو أصغر ووولا أدحر ولا أغيظ ولا أحقر منه فى يوم عرفة لما يرى من تنزل الرحمة ولما يرى من تجاوز الله عز وجل عن الذنوب العظام إلا ما رؤى يوم بدر فإنه رأى جبريل وهو يزع الملائكة

فى يوم عرفة من العام العاشر من الهجرة وقف الرسول صلى الله عليه وسلم على صعيد عرفات يخطب فى الناس خطبة الوداع وبينما هو كذلك أتاه جبريل عليه السلام بقول الله عز وجل {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا

فى أغلب أقوال أهل العلم أن هذه الآية (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ) هى آخر ما نزل من الآيات على قلب النبى صلى الله عليه وسلم ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )

هذه الآية قرأها رجل يهودى فدخل بها عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال يا أمير المؤمنين أية فى كتابكم لو نزلت علينا معشر يهود لاتخذنا من اليوم الذى نزلت فيه يوم عيد فقال عمر رضى الله عنه وما هذه الآية فقرأ اليهودى هذه الآية ( {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} ) فقال عمر رضى الله عنه والله إنى لأعلم متى نزلت وأين نزلت نزلت على رسول الله عشية عرفة وهو قائم يخطب الناس وكان يوم جمعة

قال النبى عليه الصلاة والسلام  « يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهى أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل»

فى يوم عرفة يستحب الصيام لغير حجاج البيت الحرام
وقد ورد أن رسول الله ما رغب فى صيام يوم من أيام التطوع كما رغب فى صيام يوم عرفة لما له من عظيم الأجر والثواب قال عليه الصلاة والسلام صيام يوم عرفة أحتسب على الله تعالى أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده....

يتبع: أحد أعظم أيام العام يوم النحر.

محمد سيد حسين عبد الواحد

إمام وخطيب ومدرس أول.

  • 0
  • 1
  • 702

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً