ورحلت أوراق التقويم الهجري

منذ 2020-08-24

إن العاقل وهو يزيل آخر ورقة من تقويم العام، لا بُدَّ له من نظرةٍ يُلقُيها على سجلاته وصفحات حياته، فكلُّ ورقةٍ تُزال لن تعود!.

1- الحمد لله وسعت رحمتُه كلَّ شيء: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ } [1]، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ لا خير إلا دلنا عليه، ولا شر إلا حذرنا منه، تركنا على بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعه وسلم تسليماً كثيراً...

 

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله.. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}  [2].

 

أيها الإخوة: في هذه الأيام من كل عام، يقِفُ المسلم وقفةَ اعتبار وتفكُّر؛ لأنه يُودِّع من حياته عامًا مضى بما له وما عليه، وتمضي أوراق تقويم سنة كاملة، ولا يدري ما الله قاضٍ فيها، {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [3].

 

إن العاقل وهو يزيل آخر ورقة من تقويم العام، لا بُدَّ له من نظرةٍ يُلقُيها على سجلاته وصفحات حياته، فكلُّ ورقةٍ تُزال لن تعود!.

 

فيا تُرى هل بيّضنا صحائف تقاويمنا أم امتلأت بما يُستحيا من ذِكرِه..؟ فإذا كانت غالب أعمار أمّة محمد صلى الله عليه وسلم بين الستين والسبعين عام، فانظر ما مضى من عمرك وما بقي.. وكيف مضى؟ وبماذا مضى؟ والله المستعان..

 

أيها الأحبة: إن التقويم الهجري السنوي لم يكن معمولاً به في أول الإسلام، حتى كانت خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ففي السنة الثالثة أو الرابعة من خلافته رضي الله عنه كتب إليه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه يقول له: إنه يأتينا منك كتب ليس لها تاريخ، فجمع عمر الصحابة رضي الله عنهم فاستشارهم، فقال بعضهم: أرخوا كما تؤرخ الفرس بملوكها كلما هلَك ملِك أرخوا بولاية من بعده، فكره الصحابة ذلك، فقال بعضهم: أرخوا بتاريخ الروم فكرهوا ذلك أيضاً، فقال بعضهم: أرخوا من مولد النبي صلى الله عليه وسلم، وقال آخرون من مبعثه، وقال آخرون: من مهاجره.

فقال عمر: الهجرة فرقت بين الحق والباطل فأرخوا بها فأرَّخوا من الهجرة، واتفقوا على ذلك. ثم تشاوروا من أي شهر يكون ابتداءً السنة؟ فقال بعضهم: من رمضان لأنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن، وقال بعضهم: من ربيع الأول لأنه الشهر الذي قدم فيه النبي صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً، واختار عمر وعثمان وعلي أن يكون من المحرم، لأنه شهر حرام يلي ذي الحجة الذي يؤدي فيه المسلمون حجهم الذي به تمام أركان الإسلام، والذي كانت فيه بيعة الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم والعزيمة على الهجرة، فكان ابتداء السنة الإسلامية الهجرية من الشهر الحرام [4].

 

ووجب على المسلمين الإذعانُ لهذا الأمر. لحديث الْعِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَوَعَظَنَا مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَأَنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ، فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا؟ فَقَالَ «أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ، وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ، تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ، فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ» [5] [6].

 

أيها الأحبة: التقويم الهجري مرتبط بالتَّقويم القمَريُّ إذ هو تقويمٌ ربَّاني سماوي كَوْني توقيفيٌّ، قديمٌ قِدَم البشريَّة، ليس من ابتداع أحَد الفلَكيِّين، وليس للفلكيِّين سلطانٌ على أسماء الشُّهور العربية القمريَّة، ولا على عدَدِها أو تسلسُلِها أو أطوالها، وإنَّما يتمُّ كلُّ ذلك في حركةٍ كونيَّة ربَّانية، وتَمَّ تحديد عدد الشُّهور السنويَّة في كتاب الله عز وجل؛ قال تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ} [7]، وفي الوقت الذي عبثت أصابعُ الفلَكيِّين بتقويم الأمم الأخرى في كلِّ جزئية من جزئياتها، وأسماء شهورها، وأطوالها وهيئاتها وتسلسلها، فإنَّه لا سُلطةَ للفَلكيِّين، أو غيرِهم على التقويم القمريِّ؛ بحيث لا يستطيع أحدٌ استبدالَ اسم شهرٍ بشهر، أو موقع شهرٍ بشهر، أو زيادة يوم فيه، أو نقْص يومٍ منه؛ فهو تقويمٌ كامل، لا يَحتاج إلى تعديلٍ أو تصحيح، وهو ربَّاني من تقدير العزيز العليم.

ومن مميِّزات التقويم الهجريِّ أنَّ تاريخنا الإسلاميَّ الحافل، وأمورنا الدينيَّة كلَّها ترتبط بالشُّهور القمرية، فالحَجُّ والصِّيام والزَّكاة، وعِدَّة الطلاق كلُّها ترتبط بالشُّهور القمريَّة، وعلى سبيل المثال - وليس الحصر - فإنَّ الزكاة تُدفَع إذا بلغ المالُ نِصابَها، وحالَ الحول؛ أي: العام الهجري، ولو اعتمَدْنا على السنة الميلاديَّة، فمعنى ذلك أنَّنا نقصنا من حقوق مستحقِّي الزكاة؛ لأنَّ كل ثنتين وثلاثين سنة ميلادية تعادل ثلاثاً وثلاثين سنة هجرية، فمن احتسب الزكاة بالسنة الميلادية فقد أخرها عشرة أيام وضيّع سنة كل ثنتين وثلاثين سنة [8]!

 

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية

الحمد لله وأشهد أن لا إلا الله وحده لا شريك له، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى أله وصحبه ومن تبعه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.. ثمّ أمّا بعد:

فاتقوا الله عباد الله.. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [9].

 

أيها الأحبة: الكثير يسألون عن التهنئة بالعام الهجري الجديد؟ وقد أجاب العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله فقال: "التهنئة بالعام الجديد لا أعلم لها أصلاً عن السلف الصالح، ولا أعلم شيئاً من السنة أو من الكتاب العزيز يدل على شرعيتها، لكن من بدأك بذلك فلا بأس أن تقول: وأنت كذلك، إذا قال لك: كل عام وأنت بخير، أو قال: كل عام وأن تكون بخير، فلا مانع أن تقول له: وأنت كذلك، نسأل الله لنا ولك كل خير أو ما أشبه ذلك".

 

ولنعلم أيها الأحبة أنّ أفضل المحرم العشر الأوائل منه. قال أبو عُثْمَانَ: "كَانُوا يُعَظِّمُونَ ثَلَاثَ عَشَرَاتٍ؛ الْعَشْرُ الْأُوَلُ مِنَ الْمُحَرَّمِ، وَالْعَشْرُ الْأُوَلُ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، وَالْعَشْرُ الْأَوَاخِرُ مِنْ رَمَضَانَ[10].

 

عباد الله: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [11].


[1] [الأعراف: 156].

[2] [التوبة: 119].

[3] [لقمان: 34].

[4] انظر: فتح الباري لابن حجر (7/ 268).

[5] أخرجه أبو داود "واللفظ له"(4607)، والترمذي (2676)، وابن ماجه (42)، وصححه الألباني في "صحيح أبي داود"( 4607).

[6] للاستزادة انظر:خطبة العام الهجري وقصة الهجرة.

[7] [التوبة: 36].

[8] انظر:التقويم الهجري رمز الهوية الإسلامية.

[9] [الأحزاب: 70، 71].

[10] رواه المروزي في مختصر قيام الليل وقيام رمضان وكتاب الوتر.

[11] [الأحزاب: 56].
___________________________________________________________
د. صغير بن محمد الصغير

  • 2
  • 0
  • 414

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً