أسباب معية الله سبحانه وتعالى لأوليائه من خلال القرآن الكريم

منذ 2020-09-03

وإذا كانت هذه ثمار ونتائج المعية الخاصة، فكيف الطريق إليها؟ سؤال نحاول الجواب عليه باختصار في هذا المقال بإذن الله.

من المعلوم أن الله محيط بعباده بعظمته وعلمه وسمعه وبصره؛ ﴿  {عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } ﴾ [سبأ: 3]، هذا لكل المخلوقات، لكن هناك معية خاصة للمؤمنين، معية الله لعباده الصالحين؛ فموسى عليه السلام: ﴿ { قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}  ﴾ [الشعراء: 62]، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم أجاب أبا بكر بقوله: ﴿ { إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا } ﴾ [التوبة: 40]، ومن كان الله معه، فمعه النصر والقوة والتأييد والسداد، ومن كان الله معه، أحبه وكان ((سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، وقدمه التي يمشي بها))، ومن كان الله معه، فقد فاز فوزًا عظيمًا.

وإذا كانت هذه ثمار ونتائج المعية الخاصة، فكيف الطريق إليها؟ سؤال نحاول الجواب عليه باختصار في هذا المقال بإذن الله.

نعلم جميعًا أن الله وصف القرآن بأوصاف؛ منها قوله: ﴿ { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}  ﴾ [يونس: 57]، وقوله: ﴿  {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ}  ﴾ [هود: 1]، فدعونا نبحث عن أسباب معية الله الخاصة لعباده في القرآن؛ حيث إنه لا أحد أعلم بالله من الله، ولا أحد أدل على الله من الله؛ لذلك فإن هناك أوصاف من اتصف بها كان الله معه؛ ومنها:

الإيمانفالله سبحانه وتعالى مع أهل الإيمان به وبرسوله وكتابه، وجميع أركان الإيمان، وكل ذلك جاء عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: ﴿ { وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ } ﴾ [الأنفال: 19]، فمن حصل من أسباب الإيمان أكثر، كان نصيبه من معية الله له بالتأييد والنصر أعلى وأوفى، والإيمان يزيد وينقص؛ كما في قوله تعالى: ﴿ { وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا}  ﴾ [المدثر: 31]، فبزيادة إيمانك تكون من الله أقرب، ويكون الله معك.

التقوىمن الأمور التي رتب الله سبحانه وتعالى عليها معيته الخاصة: التقوى، وهي في معناها العام: "امتثال الأوامر واجتناب النواهي"، أو كما عرفها بعض السلف: "أن تعمل بطاعة الله، على نور من الله، ترجو ثواب الله، وأن تترك معصية الله، على نور من الله، تخاف عقاب الله"؛ لذلك رفع الله من شأن المتقين؛ فقال: ﴿ { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}  ﴾ [البقرة: 194]، فعليك أن تراقب الله بحيث لا يفقدك الله حيث أمرك، ولا يراك حيث نهاك، بذلك يكون الله معك، ومن يكن الله معه، فمعه الفئة التي لا تُغلَب، والحارس الذي لا ينام، والهادي الذي لا يضل، إذًا كن متقيًا لله واعلم ﴿  {أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } [التوبة: 36].

الصبرللصبر شأن عظيم ومنزلة رفيعة، والعبد محتاج للصبر حاجة شديدة؛ كونه محتاجًا إليه في عمل الطاعة، وترك المعصية، وتحمل الأقدار المؤلمة، فكن ممن ﴿  {صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ } ﴾ [الرعد: 22]؛ لتنال معية الله سبحانه وتعالى بصبرك على طاعة الله، وتحمل المشقة فيها، ومدافعة الشيطان والهوى، والنفس التي تطلب الدعة والراحة، وأيضًا الابتعاد عن المعاصي، والشهوات المحرمة، والعراك مع نفسك؛ ﴿  {إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي } ﴾ [يوسف: 53]، بالإضافة إلى الصبر على الأقدار المؤلمة؛ فالله سبحانه وتعالى يقول: ﴿ { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ}  ﴾ [البلد: 4]، لكن ربنا عز وجل يحثنا على الصبر، ويخبرنا بالمكافأة على ذلك بقوله: ﴿ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [الأنفال: 46]، وإذا كان الله معك، فأنت في خير ومردك إلى خير؛ حيث تبشر الملائكة المؤمنين الصابرين وتحيهم: ﴿ { سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } [الرعد: 24].

الإحسان: أخبر الله في كتابه في خواتيم سورة النحل عن معيته لفريقين؛ حيث قال سبحانه: ﴿ { إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ } ﴾ [النحل: 128]، وقد سبق الكلام عن التقوى وأهميتها، وبقي الكلام عن الإحسان، والإحسان فسَّره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (( «الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك» ))، ومن خلال ما جاء في الحديث نجد أن هناك ارتباطًا قويًّا بين الإحسان من العبد والمعية من الله.

فالإحسان: فعل ما ينبغي فعله من المعروف؛ وهو ضربان:

أحدهماالإنعام على الغير، والثانيالإحسان في فعله، وذلك إذا علم علمًا محمودًا، وعمل عملًا حسنًا، فبإحسانك في عبادتك وإحسانك إلى غيرك، يكون الله معك؛ (( «والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخي» ه))، و(( «أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس» ))، فمن جمع هذين المقامين: الإحسان في عبادة الخالق، والتعامل مع المخلوق - فليبشر بمعية الله له بالنصر والتأييد والتوفيق في الدنيا، والنعيم المقيم في الآخرة؛ قال الله: ﴿ { لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ } [الزمر: 34].

كما أن هناك أسبابًا لمعية الله وردت في السنة يمكن تتبعها في مظانها.

فالخلاصة أنه لكي تكون من أولياء الله، وتظفر بمعية الله الخاصة لك - فعليك بتدبر الآيات الآتية؛ ومن ثَمَّ العمل بمقتضاهن:

﴿  {وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ}  ﴾ [الأنفال: 19].

﴿  {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}  ﴾ [التوبة: 36].

﴿ { وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } [البقرة: 249].

﴿  {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } [الأنفال: 46].

﴿  {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}  ﴾ [النحل: 128].

فلا تحرم نفسك أخي المبارك من الأخذ بهذه الأسباب، وأخذ النفس بالمجاهدة لتحصيلها؛ فالله تعالى يعطي على القليل كثيرًا، ويجازي عباده من حيث لا يحتسبون، ويضاعف لهم الأجر؛ فقد قال الله في محكم التنزيل: ﴿  {لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ}  ﴾ [فاطر: 30].


سالم محمد أحمد

  • 5
  • 0
  • 753

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً