امتثال الصحابة رضي الله عنهم لأمر الرسول علية الصلاة والسلام -1

منذ 2020-09-20

عن سالم عن أبيه رضي الله عنه, «سمع النبي صلى اله عليه وسلم عمر, وهو يقول : وأبي وأمي, فقال : ( ألا أن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم) فقال عمر : فوالله, ما حلفت به بعد ذلك ذاكراً ولا آثرا.» [متفق عليه] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

بسم الله الرحمن الرحيم

امتثال الصحابة رضي الله عنهم لأمر الرسول علية الصلاة والسلام

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين....أمَّا بعدُ:

من مُقتضيات الإيمان محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقديم مَحبَّته على كلِّ أحدٍ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول ال «له عليه الصلاة والسلام: ((لا يؤمنُ أحدُكم حتى أكون أحبَّ إليه مِن والده، وولده، والناس أجمعين))» ؛ [متفق عليه].

ومِن لوازم محبَّته صلى الله عليه وسلم طاعته فيما أمَر، واجتناب ما نهى عنه، ومن أطاع الرسول فقد أطاع الله عز وجل؛ قال سبحانه وتعالى: ﴿ { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا } ﴾ [النساء: 80].

ومَن عصاه فقد عصى الله جل جلاله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «((مَن أطاعَني فقد أطاع الله، ومَن عصاني فقد عصى الله))» «» ؛ [متفق عليه].وطاعته تكون بامتثال أمره، واجتناب نَهْيه، والصحابة رضي الله عنهم لهم مواقفُ كثيرة يصعُب حصرُها، تدل على فضيلتهم بامتثالهم لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام، ومن أمثلة تلك المواقف:

عدم حلف أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي اله عنه بغير الله

عن سالم عن أبيه رضي الله عنه, «سمع النبي صلى اله عليه وسلم عمر, وهو يقول : وأبي وأمي, فقال : ( ألا أن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم) فقال عمر : فوالله, ما حلفت به بعد ذلك ذاكراً ولا آثرا.» [متفق عليه] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

(ذاكراً) أي عامداً, ( ولا آثراً) أي حاكياً عن الغير, أي ما حلفت بها ولا حكيت ذلك عن غيري, قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : أي أنه لم يحلف رضي الله عنه بها إطلاقاً, للبعد عما نهي عنه النبي صلى الله عليه وسلم.

فعل ما أمَر به الرسول عليه الصلاة والسلام ولو خالف أهواءهم:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال: رسول الله عليه الصلاة والسلام: ((لا يؤمنُ أحدُكم حتى أكون أحبَّ إليه من والده وولده، والناس أجمعين)[متفق عليه]؛ قال العلامة محمد العثيمين رحمه الله: النفس داخلة في قوله: (والناس أجمعين) فيجب على الإنسان أن يقدِّم محبة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم على محبة نفسه

ومن العلامة الفاصلة أن الإنسان المحب للنبي عليه الصلاة والسلام، يجب عليه تقديم محبته على محبة نفسه، وذلك بطاعته فما أمَر، واجتناب ما نهى، ولو خالَف ذلك هوى نفسه ورغبته، وقد كان الصحابة رضي الله عنهم يقدِّمون محبةَ الرسول صلى الله عليه وسلم على محبة ما تهواه أنفسُهم، ولهم مواقف في ذلك؛ منها:

تقديم أبي هريرة رضي الله عنه طاعةَ رسول الله عليه الصلاة والسلام على حظ نفسه

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: «ولله الذي لا إله إلا هو، إن كنتُ لأعتمدُ بكبدي على الأرض من الجوع، وإن كنتُ لأَشدُّ الحجرَ على بطني من الجوع، وقد رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعرَف ما به من الجوع، وطلَب أن يَلحَقَ به، فوجَد في بيته لبنًا في قدح أُهدِي إليه، فقال صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة: ((الْحِقْ أهل الصُّفة، فادْعُهم لي))؛ يقول أبو هريرة: فساءني ذلك وقلتُ: وما هذا اللبن في أهل الصُّفة؟ كنتُ أحقُّ أن أُصيبَ من هذا اللبن شربةً أتقوَّى بها ... ولم يكنْ من طاعة الله ورسوله بُدٌّ» ؛ [أخرجه البخاري]

 قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: وفي الحديث من الفوائد: فضل أبي هريرة ... وتقديمه طاعةَ النبي صلى الله عليه وسلم على حظ نفسه مع شدة احتياجه.

زواج فاطمة بنت قيس من أسامة بن زيد رضي الله عنهما مع كراهتها لذلك:

عن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها أن زوجها طلَّقها ثلاثًا، فلم يجعل لها رسول الله عليه الصلاة والسلام سُكنى ولا نَفقة، قالت: «قال لي رسول الله عليه الصلاة والسلام: ((إذا حلَلتِ فآذِنيني)) فآذنتْه، فخطَبها معاوية، وأبو جهم، وأسامة بن زيد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أما معاوية فرجل تَرِبٌ، وأما أبو جهم فرجلٌ ضرَّاب للنساء، ولكن أسامة بن زيد))، فقالت بيدها هكذا: أسامةُ أسامة، فقال لها رسول الله عليه الصلاة والسلام: ((طاعة الله وطاعة رسوله خيرٌ لك))، قالتْ: فتزوَّجتُهُ، فاغتَطَبْتُ به» ؛ [أخرجه مسلم].

 قال الإمام النووي رحمه الله: وأما إشارته صلى الله عليه وسلم بنكاح أسامة، فلمَّا علِمه من دينه وفضله، وحُسن طرائقه وكرم شمائله، فنصَحها بذلك فكرِهته لكونه مولًى، ولكونه كان أسودَ جدًّا، فكرَّر عليها النبي صلى الله عليه وسلم الحثَّ على زواجه لِما عَلِمَ من مصلحتها في ذلك، وكان كذلك، ولهذا قالت: فجعل الله لي فيه خيرًا، واغْتَطبَتْ، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الرواية التي بعدها: ((هذا طاعة الله وطاعة رسوله خيرٌ لك))، وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: كأنها رَضِيَ الله عنها تُقلِّل من شأنه بيدها، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام أحالها على شيء لا بُدَّ للمؤمنين منه، وهو طاعة الله ورسوله، فطاعة الله ورسوله كلها خير، والعاقبة لمن أطاع الله ورسوله، حتى وإن توهَّم في أول الأمر أنه لا يستفيد ... فهذا أسامة بن زيد كرِهته فاطمة بنت قيس رضي الله عنهما، وفي النهاية تقول: إنها اغتطبتْ به، وجعل الله بينهما مودة ورحمة، فإياك أن تخالفَ أمر الله ورسوله، أطِع الله ورسوله، فإن الخير في طاعة الله ورسوله، والعاقبة للمتقين، قد لا يخطر ببالك أن

هذا الشيء تكون عاقبته هذه العاقبة الحميدة، ولكن إذا كان مبنيًّا على طاعة الله ورسوله، فهو الخير، وهو العاقبة الحميدة.

إعادة معقل بن يسار رضي الله عنه أختَه إلى زوجها:

عن الحسن رضي الله عنه قال: حدثني معقل بن يسار قال: زوجتُ أختًا لي من رجل، فطلَّقها، حتى إذا انقضَتْ عِدتُها جاء يَخطبها، فقلت له: زوَّجتُك وأفْرَشتُك وأكرمتُك، فطلَّقتها ثم جئتَ تخطبها؟ لا والله لا تعود إليك أبدًا، وكان رجلًا لا بأس به، وكانت المرأة تريدُ أن ترجع إليه، فأنزل الله سبحانه وتعالى هذه الآية: ﴿  {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ}  ﴾ [البقرة: 232]، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقرأ عليه، فترك الحَمِيَّة واستقاد لأمر الله؛ [أخرجه البخاري]، وفي رواية: فلمَّا سمِعها معقل قال: سمعًا لربي وطاعةً، ثم دعاه، فقال: أُزوجك وأُكرمك؛ [أخرجه الترمذي].

قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: هذه تقع من بعض الجُهال، فإذا طلَّق الرجل امرأته، ثم انقضَت العدةُ وخطَبها، قال: أمس تُطلِّق ابنتنا، واليوم تخطبها! لا نزوِّجك، فقال الله تعالى: ﴿ { وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ}  ﴾ [البقرة: 232]، فليَدَعِ الإنسانُ الأَنَفَةَ، وليُعْطِها حقَّها ويُزوجها، والله تعالى مقلِّبُ القلوب، فلعله كرِهها في وقت من الأوقات، ثم عاد فأحبَّها.

إذنُ عمر بن الخطاب رضي الله عنه لزوجه بالخروج إلى المسجد مع كراهته لذلك:

عن سالم بن عبدالله رضي الله عنهما قال: كان عمر رجلًا غيورًا، فكان إذا خرج إلى الصلاة اتَّبعتْه عاتكة بنت زيد، فكان يكره خروجَها، ويكره منعَها، وكان يُحدثُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  «إذا استأذنتْكم نساؤكم إلى الصلاة، فلا تَمنعوهنَّ» ؛ [أخرجه أحمد].

قال الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا الساعاتي رحمه الله: أما كراهته خروجها، فلأنه كان شديد الغيرة على نسائه، وأما كراهته منعها، فحذرٌ من الوقوع فيما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.

عدم مخالفة ما أمر به الرسول عليه الصلاة والسلام مهما كانت الأسباب:

امتثال حذيفة رضي الله عنه لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام:

عن حذيفة رضي الله عنه قال: « لقد رأيتُنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الأحزاب وقد أخذتنا ريحٌ شديدة، وقُرٌّ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا رجلٌ يأتيني بخبر القوم، جعله الله عز وجل معي يوم القيامة))، فسكتنا فلم يُجبه منا أحدٌ، ثم قال: ((ألا رجلٌ يأتيني بخبر القوم، جعله الله عز وجل معي يوم القيامة))، فسكتْنا، فلم يُجبه منا أحدٌ، فقال: ((قمْ يا حذيفة، فأتْنا بخبر القوم))، فلم أجد بُدًّا إذ دعاني باسمي أن أقومَ، قال: ((اذهب فأتني بخبر القوم، ولا تَذْعَرْهم عليَّ))، فلما ولَّيتُ من عنده، جعلتُ كأنما أمشي في حمَّام حتى أتيتُهم، فرأيتُ أبا سفيان يَصْلِي ظهرَه بالنار، فوضعتُ سهمًا في كبد القوس، فأردتُ أن أَرميه، فذكرتُ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ولا تَذْعَرْهم عليَّ))، ولو رميتُه لأَصبتُه، فرجعتُ وأنا أمشي في مثل الحمَّام، فلما أتيتُه أخبرتُه بخبر القوم، وفَرَغْتُ، قُرِرتُ، فألبَسني رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن فضل عباءة كانت عليه يُصلِّي فيها، فلم أزَل نائمًا حتى أصبحتُ، فلمَّا أصبحتُ قال: ((قمْ يا نَوْمان))» ؛ [أخرجه مسلم].

قال العلامة عثيمين رحمه الله: وفيه دليلٌ على كمال عقل الصحابة رضي الله عنهم، وأن الغيرة التي في قلوبهم لا تَحمِلهم على مخالفة أمر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولو كان من أهل الطيش - الذين يدَّعون أنهم ذَوو غيرة - لقتَله؛ لأنه يتمكَّن منه بسرعة، ولكن الجهاد أن يجاهد الإنسان نفسه، ويُصبِّرها على طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وليس الجهاد هو التهور... وفي ظني - والله أعلم - أنه لو وقع مثل هذا في كثير من شبابنا اليوم لقتَله، ثم تأوَّل، لكن الصحابة رضي الله عنهم يعلمون أن طاعة النبي صلى الله عليه وسلم هي الخير كلُّه.

عدم مغادرة أبي ذر رضي الله عنه مكانَه الذي أمره الرسول أن يبقى فيه:

عن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: «(كنتُ أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم في حُرَّة المدينة عشاءً، استقبلنا أُحُدٌ، فقال: ((يا أبا ذر، ما أُحبُّ أن أُحدًا لي ذهبًا، يأتي عليَّ ليلة أو ثلاث، عندي منه دينارٌ لا أَرْصُدُه لدَينٍ، إلا أن أقولَ به في عباد الله هكذا وهكذا وهكذا) وأرانا بيده، ثم قال: ((يا أبا ذرٍّ))، قلتُ: لبَّيك وسَعديك يا رسول الله، قال: ((الأكثرون هم الأقلُّون، إلا مَن قال هكذا وهكذا))، ثم قال: ((مكانك لا تبرَح أبا ذرٍّ حتى أرجِع))، فانطلق حتى غاب عني، فسمِعتُ صوتًا، فخشيتُ أن يكون عُرِضَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأردتُ أن أذهبَ، ثم ذكرتُ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تبرَحْ))، فمكَثتُ» ... الحديث؛ [متفق عليه].

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: وفي حديث الباب من الفوائد: أدب أبي ذرٍّ مع النبي صلى الله عليه وسلم .. وفيه أن امتثال أمر الكبير والوقوف عنده، أَولى من ارتكاب ما يخالفه بالرأي، ولو كان فيما يقتضيه الرأي توهُّمُ دفعِ مَفسدةٍ حتى يتحقَّق ذلك، فيكون دفعُ المفسدة أَولى.

وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: في هذا الحديث فوائدُ؛ منها: حُسنُ امتثال الصحابة رضي الله عنهم للأمر، وعدم تسرُّعهم، وإلا فإن مقتضى الحال أن يُسارع أبو ذر رضي الله عنه لإنقاذ النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه ذهب عنه ليلًا وسمع صوتًا، وخاف على النبي عليه الصلاة والسلام؛ لأنه صلى الله عليه وسلم مقصودٌ، وقد كان في المدينة منافقون أعداء للرسول عليه الصلاة والسلام، لكن لحُسن امتثالهم لأمر الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لم يبرح مكانه وبقِي. 

سرعه المبادرة إلى امتثال أمر الرسول عليه الصلاة والسلام:

الصحابة رضي الله عنهم كان لهم مواقفُ عجيبة في سرعة امتثالهم لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام، ومن تلك المواقف:

جلوس ابن مسعود رضي الله عنه عند باب المسجد عندما سمع الرسول يقول: ((اجلسوا)):

عن جابر رضي الله عنه قال: لَمَّا استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر، قال: «(اجلِسوا)، فسمِع ابن مسعود، فجلس على باب المسجد، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((تعالَ يا عبدالله بن مسعود))» ؛ [أخرجه أبو داود].

قال الشيخ محمد أشرف الصديقي العظيم آبادي رحمه الله: (فسمِع ذلك)؛ أي: أمره صلى الله عليه وسلم بالجلوس، (فجلس على باب المسجد) مبادرةً إلى الامتثال.

لحاق ابن عمر برجل ليُخبره أنه يُحبه في الله امتثالًا لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام:

عن ابن عمر رضي الله عنه قال: «بينما أنا جالسٌ عند النبي صلى الله عليه وسلم, إذ أتاه رجل فسلَّم عليه ثم ولَّى عنه, قلت: يا رسول الله، إني لأُحب هذا في الله، قال: (فهل أعلمتَه ذاك؟) قلتُ: لا، قال: (فأعلِمْ ذاك أخاك) فاتَّبَعْتُه فأدركتُه, فأخذتُ بِمَنْكِبه فسلَّمتُ عليه وقلتُ: والله إني لأُحبك لله قال هو والله إني لأُحبك لله، قلت: لولا أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرَني أن أُعْلِمك، لم أفعَل» ؛ [أخرجه ابن حبان].

جلوس ابن رواحة رضي الله عنه في الطريق عندما سمع الرسول يقول: ((اجلسوا)):

وعن أيوب قال: «بلَغني أن ابن رواحة رضي الله عنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو بالطريق يقول: ((اجلسوا))، فجلس في الطريق، فمرَّ به النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: ما شأنُك؟ قال: سمعتُك تقول: ((اجلِسوا))، فجلستُ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((زادَك الله طاعةً))» ؛ [أخرجه عبدالرزاق في المصنف].

كَفْؤُ ما في القُدور من طعام مع شدة جوعهم وحاجتهم للطعام:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه «أن النبي صلى الله عليه وسلم، مرَّ بالقُدور وهي تغلي، فقال لنا: ((ما هذه الحُمر: أهلية أم وحشيَّة؟))، فقلنا: بل أهلية، قال: ((فأكْفِئوها))، فكفأناها وإنا لجياعٌ نَشتهيه» ؛ [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف].

عن أنس بن مالك رضي الله عنه « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءهُ جاءٍ، فقال: أُكلت الحُمر! فسكَت، ثم أتاهُ الثانية فقال: أُكلت الحمر! فسكتَ، ثم أتاهُ الثالثة فقال: أُفنيتِ الحُمرُ! فأمر مُناديًا، فنادى في الناس: إن الله ورسوله ينهيانكم عن لحوم الحُمُر الأهلية، فأُكْفِئت القُدُور، وإنها لتفورُ باللحم» ؛ [متفق عليه].

قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: وفي هذا الحديث فضيلة الصحابة رضي الله عنهم، وسرعة مُبادرتهم إلى امتثال أمر النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كان الناس حينذاك مجاهدين محتاجين للأكل، وكانوا جائعين، واللحم يفور في القدور، فتعلُّق النفوس به كبيرٌ، ومع ذلك لَمَّا نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنهي، أكْفَؤُوها وهي تفور باللحم، وهذا دليلٌ على قوة الإيمان، بينما الواحد منَّا إذا أُخبر بنهي الله ورسوله في أمر يهواه، تجده يتململ ويتأخَّر، ويتطلب الأعذار، ويقول: لعل أحدًا من أهل العلم خالَف في ذلك، وهذا خلاف ما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم من المبادرة والسرعة لامتثال الأمر.

وقال رحمه الله: وفي هذه الأحاديث من الفوائد: سرعة امتثال الصحابة رضي الله عنهم لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، فإنهم كانوا يحتاجون إلى الأكل، والقدور تفور باللحم، ولَمَّا نادى مُنادي رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن يَكْفِئُوها كفَؤوها، ولم يتردَّدوا في هذا... وهذا يدلُّ على تمام التسليم لأمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

  • 3
  • 0
  • 324

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً