ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيره

منذ 2020-11-07

وكما أنه لا شيء يدوم ، فالشدة أيضا إلى انقضاء ، والبلاء إلى زوال ، والعسر معه وبعده يسر ، والكرب بعده فرج ، والصبر معه نصر ، ورحمة الله وسعت كل شيء ، ولطفه يدهش العقول .

في هذه الدنيا لا شيء يدوم ، فالليل والنهار يتعاقبان {يقلب الله الليل والنهار} والفصول تتوالى ، والسنون تمر ، والعمر يمضي ، والصغير يكبر ، والكبير يهرم ، والشباب ينسحب ، والصحة تضعف ، واللقاء يعقبه فراق ، ولا يرتفع شيء إلا خفض ، وفي الحديث عند البخاري قال صلى الله عليه وسلم  «إنّ حقاً على الله: أن لا يرفع شيئاً من الدنيا إلا وضعه» وكل من على هذه الأرض سيفنى{كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ }

وكما أنه لا شيء يدوم ، فالشدة أيضا إلى انقضاء ، والبلاء إلى زوال ، والعسر معه وبعده يسر ، والكرب بعده فرج ، والصبر معه نصر ، ورحمة الله وسعت كل شيء ، ولطفه يدهش العقول .

وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم " «ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيره» "ومعنى قرب غيره : أي تغييره الحال من شر إلى خير ، ومن مرض إلى عافية ، ومن محنة وبلاء إلى سرور وفرح.

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 8
  • 0
  • 900

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً