فوائد من مصنفات العلامة ابن عثيمين : محبة الله جل جلاله

منذ 2021-01-13

قال رحمه الله: كلما كان الإنسان أشد اتباعاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم  كان أقرب إلى محبة الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فالعلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله, من العلماء المتأخرين الذين يقلُّ نظيرهم: علماً, وعملاً, ودعوةً, أسال الله الكريم أن يجزيه خير الجزاء, وأن يرحمه رحمة الأبرار, وأن يعلى درجته في الجنان.

والشيخ رحمه الله له مؤلفات كثيرة, وتلك المؤلفات مليئة بالدرر والفوائد والتوجيهات, انتقيتُ ما يسّر الله لي منها, أسأل الله الكريم أن ينفع بها كاتبها, وقارئها, ومن أعان على نشرها, في الدنيا والآخرة, إنه جواد كريم.

فوائد من مصنفات العلامة ابن عثيمين (محبة الله جل جلاله)

محبة الله جل جلاله غاية ما يتمناه الإنسان:

قال الشيخ رحمه الله: محبة الله عز وجل للعبد هي غاية ما يتمناه الإنسان, وأكمل مراتب الإنسان.

لذة محبة الله عز وجل لا يعادلها شيء ولا تماثلها لذة:

قال الشيخ رحمه الله: محبة الله سبحانه وتعالى إذا وفق العبد لها لا يعادلها شيء ولا تماثلها لذة, يجد الإنسان في محبة الله لذة لا توصف أبداً, حتى أن بعض السلف يقول : لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه لجالدونا عليه بالسيوف, الله أكبر الملوك في قمة النعيم الدنيوي وأبناؤهم كذلك, لكن أحباب الله وأولياء الله أعظم منهم في هذا النعيم, وقوله تعالى :   {من عمل صالحاً من ذكرٍ أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينهُ حياة طيبة} [سورة النحل/97]

وقال رحمه الله: الله تعالى يُحبُّ, ولا ألذَّ للإنسان من محبة الله من كونه يحبُّ الله عز وجل.

وقال رحمه الله: محبة الله يجد الإنسان فيها لذةً عظيمةً, لا يُقاربها أكبرُ لذة في الدنيا, لذة عظيمة, وأُنساً بالله عز وجل, وفرحاً به, ونوراً في القلب, ونوراً في الوجه لا يُماثله شيء.

من أحب الله جل جلاله عمل بطاعته:

قال الشيخ رحمه الله: المحبة جذابة تجذب الإنسان بسلاسل من حديد إلى المحبوب, ولهذا لا يمكن أن تجد أحداً يحب الله عز وجل إلا ويعمل بطاعته.

والمحبة أمرها عظيم...والموفق من وفقه الله وجعل محبته تابعة لمحبة الله عز وجل...ولهذا ينبغي لك دائماً أن تسال الله عز وجل أن يجعل محبتك تابعة لمحبته, " اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب العمل الذي يقربني إلى حبك " 

تنال محبة الله عز وجل باتباع الرسول علية الصلاة والسلام عقيدةً وقولاً وفعلاً:

قال الشيخ رحمه الله: قال الله تعالى  {قُل إن كنتم تُحبون الله فاتبعوني يُحببكم الله}  [آل عمران:31] محبة الله عز وجل تنال بهذا الشرط, وهو شرط يسير لمن يسره الله عليه, نسأل الله أن يسره لنا, وهو: اتباع الرسول علية الصلاة والسلام ظاهراً وباطناً, في العقيدة والقول والفعل, فإذا حققت ذلك فإن محبة الله سوف تنالك.

وقال رحمه الله: كلما كان الإنسان أشد اتباعاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم  كان أقرب إلى محبة الله تعالى وجرب نفسك لو أنك توضأت وضوءاً والوضوء من العبادات لكنه ليس أعلى العبادات ثم شعرت وأنت تغسل وجهك وتغسل يديك إلى المرفقين وتمسح برأسك شعرت بأنك متبع للرسول عليه الصلاة والسلام لوجدت أثر هذا في قلبك وأثَّر عليك في زيادة الإيمان ومحبة الرحمن عز وجل, لذلك ينبغي لنا أن نستشعر دائماً بكل ما نتقرب به إلى الله تعالى أننا في ذلك متبعون لرسول الله صلى الله عليه وسلم, حتى نحصل على محبة الله.

                      كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

 

  • 2
  • 0
  • 502

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً