الصبر.....

منذ 2021-01-25

وقد رتب الله الفوز بأمور الدنيا والآخرة على الصبر في كثير من الآيات: " {إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ}  {سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ} ".

الصبر مفتاح النجاح كما أن الجزع مفتاح الفشل، فالطريق إلى جنتي الدنيا والآخرة مليء بالتحديات كنوازع النفس الأمارة وشياطين الإنس والجن والابتلاءات سواء بالخير أو بالشر.

 فلا يحطم هذه التحديات سوى الصبر الإيجابي: الذي يعني حبس النفس على ما يقتضيه العقل والشرع مع المثابرة.

 أما الآخر السلبي الذي يرادف الاستسلام والاستكانة فلا يرضاه شرع ولا يقبله عقل.

فالجنة حفت بالمكاره التي لا تهواها النفس كبذل المال والجهد والنفس أو حبسها عما تهواه...

والنار حفت بالشهوات التي تنزع النفس إليها كالراحة والدعة والإسراف في تلبية رغباتها...

وكل هذا يحتاج إلى صبر كصبر المريض على الدواء الذي لا يسيغه، فإن صبر على الدواء قهر مرضه وإن جزع قهره مرضه.

وقد رتب الله الفوز بأمور الدنيا والآخرة على الصبر في كثير من الآيات: " {إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ}  {سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ} ".

" {اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} "

محمد سلامة الغنيمي

باحث بالأزهر الشريف

  • 7
  • 0
  • 931

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً