بين الصيام والدعاء

منذ 2021-04-27

اللهم أجب دعواتنا ، واقض حوائجنا ، واجعل لعبادك المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها فرجا ومخرجا .

في وسط الكلام عن الصيام وأحكامه في سورة البقرة جاءت هذه الآية العظيمة  {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ

وكأنها تذكير وإشارة إلى الارتباط الوثيق بين الصيام والدعاء ، وأن رمضان من أعظم مواطن الإجابة ، ففي هذا الشهر الكريم تفتح أبواب الخيرات على مصراعيها وفي مقدمتها أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النيران ، وينادي منادي الرحمن يا باغي الخير أقبل ، وتعتق الرقاب كل ليلة ، وللصائم عند فطره دعوة لا ترد .

فرحم الله عبدا جهز حوائجه كلها ، وقصد باب الكريم سبحانه ، متذللا متضرعا ، ولهج بدعاء ربه في صيامه ، وعند فطره ، وفي قيامه ، مستيقنا أن ربه قريب مجيب ، وقد وعد سبحانه أن يجيب الداع وعلق ذلك بهذا الشرط اليسير على من يسره الله له : إذا دعان ، فهل من داع فيجاب بإذن الله .

اللهم أجب دعواتنا ، واقض حوائجنا ، واجعل لعبادك المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها فرجا ومخرجا .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 5
  • 0
  • 468

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً