تمرات .. لا وجبات!

منذ 2021-05-02

إن الممارسات الخاطئة للإفطار أدت أن زيادة أوزان الكثير من الناس في رمضان بدلاً من العكس، وعانت بطوننا وكسلنا عن العبادة ليلاً، وعيادات الباطني تكون أكثر ازدحاماً في شهر الصوم

{بسم الله الرحمن الرحيم }

قل أن تستمع إلى خطيب أو تقرأ فاتحة كتاب إسلامي إلا وتمر بسمعك أو عينيك عبارة (خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم)، لذا علينا أن نقتدي به في كافة شؤوننا : نصوم كما يصوم ونفطر أيضاً كما أفطر وهكذا، فما هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الإفطار؟

«(كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يُفطِرُ علَى رُطَباتٍ قبلَ أن يصلِّيَ فإن لم تكن رُطَباتٌ فعلى تَمراتٍ فإن لم تَكُن حَسا حَسَواتٍ مِن ماءٍ)» [1] في هذا الحديث هناك كلمات علينا أن نقف عندها ونتأمل:

  • رطبات ..
  • تمرات ..
  • قبل أن يصلي..

فـ(الرطبات)، و(التمرات) تصغير فيه إشارة إلى قلِّتها، فيكتفي المسلم بالقليل من الطعام فقط، ومن نوع واحد، لأن المعدة قد أمضت ساعات طويلة من دون أن يصل إليها طعام، وهذه (الرطبات)، و(التمرات) تكون (قبل أن يصلي)، لا أنْ يجلس ثلث أو نصف ساعة يعب فيها عبّاً من مختلف أنواع الطعام قبل الصلاة.

وإذا نظرنا إلى (هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الأكل عموماً وفي الإفطار خصوصاً) ([2])، فإننا نلاحظ أنه (يعجل الفطر فور غروب الشمس)( [3]) ، و(لم يكن يملأ بطنه بالطعام والشراب إذا أكل وشرب) ([4])لا في رمضان ولا في غيره ، فهو القائل:( «ما ملأَ آدميٌّ وعاءً شرًّا مِن بطنٍ ، بحسبِ ابنِ آدمَ أُكُلاتٌ يُقمنَ صُلبَهُ ، فإن كانَ لا محالةَ فثُلثٌ لطعامِهِ وثُلثٌ لشرابِهِ وثُلثٌ لنفَسِهِ» )( [5])، أما الاستراحة الطويلة بين الأذان والإقامة والتربع حول مائدة الإفطار كل ذلك الوقت ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في شيء.

وطريقة إفطار الكثير من المسلمين تكاد تهدم فوائد الصيام الصحية، وعقاب للمعدة بدلا من إراحتها، حيث الكثير من الطعام الذي يهجم على المعدة دفعة واحدة، وهذا الطعام منوع: من الحار إلى البارد ومن الدهون إلى السكريات والنشويات، بالإضافة إلى المقليات، وهناك (سلوكيَّاتٌ رمضانية تؤدِّي إلى زيادة الوزن)( [6]) ومنها (المبالغة في أكل المقليَّات والدهون, كالبطاطس المقليَّة والسمبوسه المقليَّة وغيرها، مع العلم أنَّ إصبعاً واحداً من البطاطس المقلي يعطي 11 سعرة حرارية, وعليك الحساب)( [7])وعلى الصحة السلام .

فأحد أسباب إتعاب المعدة بالطعام هو عدم التدرج من الجوع والخلو من الطعام إلى إدخال الطعام على دفعات وليس هجوم كاسح بكافة أنواع الأطعمة، والذي يؤدي إلى إكثار الناس من الطعام وتنويع سفرة الإفطار وحشْوها بأنواع كثيرة من الأطعمة والمقْليات هو الوقت الطويل بين أذان صلاة المغرب وإقامتها، تصل أحيانا إلى ثلث ساعة وأكثر، وهذا الوقت الطويل يصلح لتناول وجبة العشاء وليس للإفطار.

بينما نجد أنه (عليه السلام يجعل إفطارَه على مرحلتين، يأكل التمرَ ويشرب الماء أوَّلاً، ثمَّ يعجِّل بصلاة المغرب في المسجد مع الصحابة؛ فإذا صلَّى أكلَ ما تيسَّر له. هذا بحمد الله لا يزال سارياً لدى المسلمين)( [8]) إلا من دخلت عليهم عادات سيئة كجعل وقت طويل بين أذان المغرب والصلاة، ويتفننون فيه بأكل الأطعمة المتناقضة في البرودة والطعم واللون والحجم، في سفرة قد تصل إلى مترين وأكثر لأسرة واحدة، تصبح كعصف مأكول قبل الصلاة.

وكلنا ندرك أنه (يزيد معدَّلُ استهلاك الأغذية قطعاً في رمضان, حيث تشير إحصائيَّاتُ السوق إلى أنَّ معدَّل شراء المواد الغذائية يزيد بنسبة 20 إلى 40٪, فأين تذهب هذه الزيادة؟ للأسف، يكون جزءٌ كبير منها مصيره النفايات, وجزء آخر تكون مهمَّته زيادة أوزان الناس!)( [9]) فلو تدرجنا في إلقاء الغذاء في أجوافنا لأصبحت بطوننا بخير حال في رمضان.

والتحول من أكل تمرات -حيث الهدي النبوي- إلى وجبة كاملة متكاملة قبل صلاة المغرب -كما هي العداة القبيحة المنتشرة -له أضرار وعواقب فـ(عندما يفطر الصائم أوَّلاً على التمر والماء، ثم يصلِّي في المسجد ليرجع بعدَها إلى بيته، فيجد حرارةَ جوعه خفَّت فيأكل باعتدال)([10])، وبالتالي لا يكون رمضان موسما للسمنة والتخمة وإزعاج المعدة واضطراب الجهاز الهضمي، (ثمَّ إنَّ المعدةَ الخاوية قد لا يناسبها هجومٌ مكثَّف متوالٍ من الطعام بعدَ طول صيام)([11])لأن ذلك يربكها وتصل بصاحبها إلى حجز موعد رمضاني عند الطبيب الباطني، بالإضافة إلى (أنَّ كثرةَ الطعام والشراهة سَببٌ لعُسر الهضم والغازات والحموضة، وهي مشاكل عصريَّة ملأ أصحابُها عيادات الأطبَّاء!)([12]) فالمعدة لها طاقة(وما زاد عن حده انقلب إلى ضده).

إن الممارسات الخاطئة للإفطار أدت أن زيادة أوزان الكثير من الناس في رمضان بدلاً من العكس، وعانت بطوننا وكسلنا عن العبادة ليلاً، وعيادات الباطني تكون أكثر ازدحاماً في شهر الصوم والسبب مخالفة الهدي النبوي بعادات قبيحة مضرة بصحة الجسم عموما والجهاز الهضمي خصوصاً، فكلما ابتعدنا من نور الوحي والهدي النبوي رافقتنا المشاكل بكافة أنواعها بما فيها الصحية، والعكس صحيح.

  

 

 

سالم محمد أحمد

[email protected]

 

[1] صحيح أبي داود 2356

([2])  هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الإفطار في رمضان موقع إسلام ويب.

([3]) السابق.

([4] ) السابق.

([5]) أخرجه الترمذي (2380) وهو في صحيح الترمذي.

([6] ) سلوكيات خاطئة تؤدي إلى زيادة الوزن في رمضان موسوعة الملك عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي.

([7] ) سلوكيات خاطئة تؤدي إلى زيادة الوزن في رمضان موسوعة الملك عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي.

([8])الإِفطار في رمضان على الطريقة النبوية-موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي.

([9])سلوكيات خاطئة تؤدي إلى زيادة الوزن في رمضان موسوعة الملك عبدالعزيز العربية للمحتوى الصحي.

([10]) المرجع السابق.

([11]) المرجع السابق.

([12] ) الإِفطار في رمضان على الطريقة النبوية-موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي.

  • 2
  • 0
  • 358

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً