وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ

منذ 2021-05-10

ليلة : يتشوف فيها عباد الله لعفو الرحمن ، الذي من ناله ، صلح حاله ، وسعد سعادة الدارين ، وكان ذلك خيرا له من الدنيا وما فيها .

 {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ

هي ليلة واحدة بمقياس الزمان ، وسويعات قلائل من المغرب حتى طلوع الفجر ، لكنها بمقياس الفضل والثواب خير من عبادة ألف شهر كاملة .

ليلة واحدة : من قامها إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه - كما في الحديث الصحيح - وعاد نقيا طاهرا أبيض الصفحة كيوم ولدته أمه ، قد حطت عنه الذنوب والآثام ، ونقي من الأوزار التي تثقل الظهر .

ليلة : تجاب فيها الدعوات ، وتقضى الحاجات ، وتنشر الرحمات ، وتوزع الأعطيات ، وترفع الدرجات ، وتتنزل ملائكة الرحمن ، وينشر الخير والسلام .

ليلة : مباركة كلها ، ومن بركتها أن نزل فيها القرآن الكريم ، كتاب الله المبارك ، وفيها تكتب المقادير ، ويفرق كل أمر حكيم .

ليلة : يتشوف فيها عباد الله لعفو الرحمن ، الذي من ناله ، صلح حاله ، وسعد سعادة الدارين ، وكان ذلك خيرا له من الدنيا وما فيها .

ليلة : لكثرة ما فيها من خيرات ونفحات ، فإن المحروم حقا من حرم ثوابها ، قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها " ليلة هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم "

فاللهم لا تحرمنا خيرها وفضلها بذنوبنا ، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 2
  • 0
  • 302

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً