حياء المرأة المسلمة

منذ 2021-06-09

ما السببُ في كون أمهاتنا الأوائل قد توشحن به، والآن نراه قد بدأ يتزلزل من على أكتافهن..

حياء المرأة المسلمة

ما السببُ في كون أمهاتنا الأوائل قد توشحن به، والآن نراه قد بدأ يتزلزل من على أكتافهن؟!


ما السبب في اندثار الفتنة من قبل وتفاقمها الآن وانتشار الذنوب وعدم احتقارها؟!


كل ذلك وراء (وشاح الحياء).


كانت أمهاتُنا الأوائل قد توشحن بالحياء، وما أجملَه من وشاح، وما أجملَه من زينة!


فقد كان الدافعَ وراء الكثير من الأخلاق الفاضلة، كُنّ يتحسسنه من حين لآخر.


كانت عفيفة وقورة حيية، ليست بجريئة ولا رجلة في النساء، «لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال»  (متفق عليه).


لم تكن نامصة؛ لأن وشاحها يمنعها من ارتكاب كل ما يوجب اللعن من نمص وغيره.


لم تكن فاحشة بذيئة يجري على لسانها لعنُ الناس لأنه كبيرة من الكبائر.


تخفض لوالديها جناح الذل من الرحمة حياء منها، ولا ترفع رأسها وعينها على معلمتها جراءة وبذاءة.


تُحسن التبعلَ لزوجها حتى كانت مُعِدة لأمهات المستقبل وصانعةَ أبطال.


تشبثت بحجابها؛ سترها وعفتها، لم تزين أو تطرز أو تتصنع المسوّغات، منساقة لدعاة التحرير بسبب وشاحها الأصلي الذي توشحت به "حياؤها".


لأنه شعبة من شعب الإيمان «الإيمان بضع وسبعون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان».


لله درُّها، وما أجملَه من وشاح!


ولكن.. الآن أين وشاح أمل؟ هل تلاشى أو اضمحل وطار مع الريح؟ أم هل هو موجود ولكنه قصير شفاف؟! ما السبب وراء تقلصه؟ ألأنها أصبحت خراجة ولاجة؟!


أم بسبب العزوف والتراخي بالحجاب؟!


أسباب كثيرة يمكن حصرها فيما يلي:

• ضعف الوازع الديني.

• الإقبال على الدنيا وشهواتها تجعل (أمل) تقبل على اللبس العاري الفاضح.

• ممارسة النمص الموجب للعن والطرد من رحمة الله مما يجرئ على معاصٍ أخرى.

• الاستهانة بالحجاب وغطاء الوجه.

• الاستهانة بالصلاة لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.

• القنوات الفضائية وما تعرضه مما يخل بالحياء والآداب، فتجعل تلك المناظر الفاضحة عادية في نظرها.


مات وشاح (أمل)!


تعددت الأسباب والموت واحد.


ولكن (أمل) لها من اسمها نصيب. أملي أن تعود وتتراجع..


(أمل)! تحسسي وشاحَك، أهو موجود؟ تمسكي به.


جميل أن نتمسك بالحياء مع مواكبة التطور في المجتمع من علم وعمل في مجالات مختلفة


وتكون المسلمة متواصية ملتزمة بحجابها وحيائها.


فهل تتوشح به؟!

____________________________________________
الكاتب/ وسمية سليمان

  • -1
  • -2
  • 404

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً