مقتطفات من سيرة العلامة ابن عثيمين رحمه الله

منذ 2021-09-13

قال الشيخ رحمه الله: وإنني بهذه المناسبة أودُّ أن أقول لكم: إنَّ قولي وقول غيري من أهل العلم إذا خالف النص، فلا عبرة به... لأنه لا قول لأحد بعد قول الرسول علية الصلاة والسلام.

 

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحبه أجمعين...أما بعد: ففي سير العلماء الربانين الكثير من الدروس والعبر والفوائد, من جاهد نفسه في الاستفادة منها فقد نال خيراً كثيراً, ومن العلماء المتأخرين الذين في سيرتهم الكثير من الدروس: العلامة محمد بن صالح العثيمين, رحمه الله, وقد جمعتُ بعضاً منها, أسأل الله أن ينفعني والجميع بها.   

تعظيم النصوص الشرعية:

قال الشيخ رحمه الله: وإنني بهذه المناسبة أودُّ أن أقول لكم: إنَّ قولي وقول غيري من أهل العلم إذا خالف النص، فلا عبرة به... لأنه لا قول لأحد بعد قول الرسول علية الصلاة والسلام.

ولقد قال عبدالله بن عباس رضي الله عنهما فيما روي عنه: يُوشكُ أن تنزل عليكم حجارة من السماء، أقول: قال رسول الله، وتقولون: قال أبو بكر وعمر.

وإذا كان قول ابن عباس رضي الله عنهما فيمن عارض قول الرسول بقول أبي بكر وعمر، فما بالك بمن عارض قول الرسول بقول من دونهما بمراحل؟ مَن هو في الثرى وهو في الثريَّا، فلا يمكن أن يُعارض قول رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول أحد، فمتى رأيتمُ من كلامي أو كلام غيري من العلماء ما يخالف النصَّ، فاطرحوه وخُذُوا بالنصِّ، ولا تقولوا: قال فلان وقال فلان الذي يُعارض قول الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن أمثلة تعظيم الشيخ للنصوص، قوله رحمه الله: أما قول شيخ الإسلام رحمه الله: إن المتمتع يكفيه سعي واحد: السعي الأول، فقول ضعيف غير سديد؛ لأن حديث عائشة وابن عباس رضي الله عنهما صريح في هذا، والمعنى يقتضي ذلك لأن العمرة منفردة عن الحج تمامًا، وبينهما حل كامل، وما دام النص والقياس يدل على وجوب السعي في الحج فلا عبرة بقول أحد كائنًا من كان

رجوع الشيخ عما كان يفعله بعد ما تبيَّن له أن الصواب بخلافه:

قال الشيخ رحمه الله: العجيب أن شيخ الإسلام رحمه الله قال: ينبغي لمن قصد الجمعة أن يتصدق؛ لأنه إذا كانت الصدقة مشروعة بين يدي مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم، فبين يدي مناجاة الله من باب أولى، لكن هذه المقالة فيها نظر؛ لأننا نقول: أين الحكم في وقت الرسول عليه الصلاة والسلام وفي وقت الصحابة فإننا لا نعلم أنهم كانوا يتعمدون الصدقة بين يدي الصلاة لا الجمعة ولا غيرها ولم يأت ما يدل على ذلك؟ وكنت أعمل بذلك أولًا، فإذا خرجت إلى الجمعة خرجت بما تيسر، ولكني رأيت الأمر بخلاف ذلك؛ لأن شيئًا وُجِد سببُه في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام، ولم يقم بفعله، فالسُّنة تركُه، لكن الصدقة على عمومها مستحبة.

أماني الشيخ:

وجود كتاب له مثل كتاب رياض الصالحين للإمام النووي:

قال الشيخ رحمه الله: الآن كتاب رياض الصالحين يُقرأ في كلَّ مجلس، ويقرأ في كلِّ مسجد، وينتفع الناس به انتفاعًا عظيمًا، وأتمنى أن يجعل الله لي كتابًا مثل هذا الكتاب، كُل ينتفع به في بيته وفي مسجده.

وجود كتب لدى الحنابلة لتخريج أحاديث الكتب المتداولة لديهم:

قال الشيخ رحمه الله: كتب تخريج الأحاديث من أحسن ما رأيت كتاب "التلخيص الحبير بتخريج أحاديث الرافعي الكبير"، الذي ألَّفه الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني الشافعي، رحمه الله وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرًا.

وكنت أتمنَّى لو كان لأصحابنا أهل المذهب الحنبلي كتاب كهذا يُخرِّجُ أحاديث الكتب المتداولة من كُتُب الحنابلة؛ مثل: "الروض المربع شرح زاد المستقنع"، أو "شرح المنُتهى"، أو "شرح الإقناع".

 للفائدة: للشيخ رحمه الله كتاب بعنوان: البيان الممتع في تخريج أحاديث الروض المربع؛ طُبع عام 1437هـ، ذكر الشيخ في خاتمته أنه تم تسويده في 17/7/1385هـ، ثُمَّ مُراجعته في 14/7/ 1393هـ.

 معرفة اللغة الإنجليزية للدعوة إلى الله عز وجل:

قال الشيخ رحمه الله: اللغة الإنكليزية، أنا أتمنى أني أعرفُ هذه اللغة؛ لأني وجدت فيها مصلحةً كبيرةً، يأتي رجل ليسلم بين يديك، فلا تستطيع أن تتفاهم معه، وترى مسلمًا يُخلُّ في أشياء من واجبات الدين في الصلاة أو في الصوم أو الزكاة، أو في الحج، أو في غير ذلك، فلا تستطيع أن تتكلم معه.

تنقيح كتب السيرة النبوية وسيرة الخلفاء الراشدين مما يوجد فيها من آثار ضعيفة:

قال الشيخ رحمه الله: السيرة النبوية الواقع أن فيها أشياءَ ضعيفة مما نُقل، وفيها أشياء صحيحة، وإنني أتمنَّى أن يوجد طالب علم يحرصُ على هذه المسألة، ويُنقح السيرة النبوية، وسيرة الخلفاء الراشدين مما شابها من الآثار الضعيفة، أو المكذوبة.

مواقع في الإنترنت تدعو إلى مذهب السلف بلين وهدوء

* قال الشيخ رحمه الله: المعطلة...عطلوا النصوص عن معناها الذي أراد الله بها ورسولهُ, وعطلوا الخالق من أوصافه التي ثبتت له بالكتاب والسنة...وليس عندهم دليل...فليس عندهم علم أبداً!...وأنا أتمنى أن يكون في الإنترنت مواقع تعالج مثل هذه الأشياء بدون مهاجمة, فالمهاجمة لا تفيد, لكن باللين والهدوء يحصل الخير الكثير.  

تواضع الشيخ:

التواضع صفة حميدة، وخلق كريم، يزيدُ المرء عزةً ورفعةً، والشيخ رحمه الله كان متواضعًا، والأمثلة على ذلك كثيرة:

 قال الشيخ رحمه الله: إذا سمعتم عني ما تستنكرونه فراجعوني، قد أكون مخطئًا، فيهديني الله على أيديكم، وربما نُقل عني خطأٌ، فأُبيِّن أنه خطأ، وقد يكون صوابًا فأُبيِّن أنه صواب. 

 قال الشيخ رحمه الله: هذا الأخ السائل أشكره على هذا السؤال، وأرجو أن يكون السائلون صريحين كهذا الرجل، يعني كون الإنسان مثلًا يستنكر مني أو من غيري شيئًا، ولا سيماء الشيء العام، ويخاطبه بالسؤال عن السبب، هذا طيب، وأنا لست بمعصومٍ، فقد أُخطئُ فينبهني بعض الناس على خطئي. فهذه وجهة النظر حيثُ عدلت إلى قولي: صلى الله عليه وعلى آله وسلم. 

 سئل الشيخ: هل لكم ملحوظات على كتاب "مدارج السالكين" لابن القيم؟ فأجاب رحمه الله في: ابن القيم رحمه الله أكبر من أن يكون لي وأمثالي ملحوظات عليه، وإن كان غير معصوم.

 سئل الشيخ: إمام وخطيب جمعة، لا يصلي الفجر مع الجماعة إلا نادرًا، ذهبنا إليه، وكلمناه، ونصحناه، فقال: لا أَقبل قولكم، فهي ليست واجبه - يقصد صلاة الجماعة - ثم قال: لا أقتنع إلا بقول ابن عثيمين؟ فأجاب رحمه الله: قُل له: يسلم عليك ابن عثيمين، ويقول لك: صلاة الجماعة واجبه، أوجبها الله سبحانه وتعالى - ثم ذكر الشيخ الأدلة - وقال: قُل له أيضًا: يُوصيك ابن عثيمين بتقوى الله عز وجل.

 وسُئِل رحمه الله: لدي جار عنده أسرة كبيرة، وعنده عامل يعمل داخل البيت، وعند مناصحته يحتج بأنه لا يستطيع إحضار خادمة، خوفًا عليها من الأولاد، وأخيرًا طلب مني أن أسالك، وقال: سوف آخذ بفتوى الشيخ ابن عثيمين، فأجاب رحمه الله في: قل لسائلك هذا: إنه يسلم عليك، ويقول: جزاك الله خيرًا، يأتي بخادمة مسلمة للبيت ومعها مَحرمها ليعمل في السوق.

  قال الشيخ رحمه الله: فإن قال قائل: نرى بعض العلماء مع قلة ذات اليد ومع ذلك ينتفع الناس بهم، فهل هذا الانتفاع بما لديهم من علم سببُه صلة الرحم؟ فالجواب: لا شكَّ في هذا، لكن هذا يعود إلى إخلاص النية والتعب، وإلى ما أعدهم الله تعالى له وهيَّأهم الله تعالى له من قوة الحفظ والفَهم وكثرة العلم، أما نحن فالحفظ قليل، والعلم قليل، والفهم قليل.

  قال الشيخ رحمه الله في: فهذا هو اللقاء الأول من شهر صفر عام (1414هـ) وهو اللقاء الأسبوعي الذي نعقده يوم الخميس من كل أسبوع، ونظرًا لتأخرنا هذا اليوم، فإننا نرجو منكم المعذرة أولًا، ثم السماح بعدم الكلمة التي تكون مُقدمة للأسئلة، من أجل أن نستوعب أسئلة الحاضرين إن شاء الله تعالى.

قبول الشيخ للنصيحة وشكر الناصح:

 قال الشيخ رحمه الله: من محمد الصالح العثيمين إلى أخيه المكرم الشيخ حفظه الله تعالى، وجعله من عباده الصالحين وأوليائه المؤمنين المتقين وحزبه المفلحين آمين، وبعد فقد وصلني كتابكم الذي تضمن السلام والنصيحة.

 فعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وجزاكم الله عني على نصيحتكم البالغة التي الله تعالى أن ينفعني بها، ولا ريب أن الطريقة التي سلكتموها في النصيحة هي الطريقة المثلى للتناصح بين الإخوان، فإن الإنسان محل الخطأ والنسيان، والمؤمن مرآة أخيه، ولا يؤمن أحد حتى يحب لأخيه ما يجبُّ لنفسه.

ولقد بلَغت نصيحتكم مني مبلغًا كبيرًا بما تضمنته من العبارات الواعظة والدعوات الصادقة، أسأل الله أن يتقبَّلها، وأن يكتُب لكم مثلها.

 قال الشيخ رحمه الله: من محمد العثيمين إلى أخيه المكرم الشيخ، حفظه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: ففي هذا اليوم وصل إليَّ كتابكم، وقد فهِمت ما فيه، وقد تضمَّن ملاحظة فضيلتكم على كلامي.....

وإني لأشكر فضيلتكم على ما أتحفتموني به من كلام شيخ الإسلام في نقضه كلام الرازي، فنعم التحفة، ونعم من أتحف بها أصلًا ونقلًا، نسأل الله تعالى الهداية والتوفيق لما يحب ويرضى إنه جواد كريم.

 قال الشيخ رحمه الله: من محمد الصالح العثيمين إلى أخيه المكرم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: كتابكم المؤرخ في 2/10/1398هـ ورديفه المؤرخ في 6 منه، قرأتهما كليهما، وفهمت ما فيهما، وإني لأشكُر أخي على ما أبداه من النصح ومحبة الخير.

ورع الشيخ:

قال الشيخ رحمه الله: وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قال: سبحان الله وبحمده مائة مرةٍ، حُطَّت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر)؛ [متفق عليه]، قال أهل العلم: وينبغي أن يقول هذا الذكر في آخر اليوم، ولولا أني أخشى أن ابتدع لقلت: يقولها: إذا آوى إلى فراشه؛ لأن عند النوم هو آخر عمله اليوم.

عفو الشيخ وصفحه:

 سئل الشيخ رحمه الله: كنتُ أسبُّك بعدم معرفتك، فالآن قد عرفتُ أنك إنسان صالح، ولا أُزكي على الله أحدًا، فأرجوك أن تُسامحني، فأجاب الشيخ رحمه الله: ﴿ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ﴾ [هود: 114].

 وسئل الشيخ: أولًا: إنني أُحبكم في الله، وأطلب من فضيلتكم مُسامحتي والدعاء بالمغفرة والتوفيق؛ لأنني قد اغتبتك في عدة مجالس، والآن أنا أتوب إلى الله فسامحني.

فأجاب الشيخ رحمه الله: ونحنُ نحب مَن أحبَّنا في الله، ونسأل الله أن يُحبَّه كما أحبنا فيه، أما في شأن الغيبة، فإن كان هذا الرجل أو غيره من الناس، اغتابني تدينًا، بأن رأى أني أخطأتُ في أمرٍ، واغتابني لذلك، فهذا على كل حال مَعفو عنه، وأمَّا إذا كان اغتابني بدون تثبتٍ، فأقول: عفا الله عنه، وأرجو العفو من الله، وأسأل الله تعالى أن يعاملني وإياه بعفوه، وهو منِّي في حلٍّ.

عدم سماح الشيخ بالكلام في الأشخاص: 

سئل رحمه الله أن يبديَ ما يعلمه عن أحد المشايخ، فأجاب: ليس من شأننا في هذا اللقاء أن نتحدث عن شخص بعينه، وهذه هي القاعدة؛ أي: إننا لا نتكلمُ عن الأشخاص بأعيانهم، لا في مجالسنا في مقام التدريس، ولا في اللقاءات، ولا فيما يورد إلينا من أسئلة، هذه القاعدة نحن ماشون عليها، ونرجو الله سبحانه وتعالى أن يُثبتنا عليها؛ لأن الكلام في الأشخاص بعينه قد يثير تحزُّبات وتعصُّبات.

وعندما ذُكِرَ للشيخ رأي أحد العلماء في مسألة، قال الشيخ رحمه الله: نحن لا نسمحُ لأيِّ أحدٍ أن يذكر لنا شخصًا مُعينًا من العلماء، وإنما لك أن تقول: قال بعض العلماء، أما فلان وفلان، فلا تذكروه عندنا أبدًا، لا نُريدُ هذا.

عدم النوم سريعًا اهتمامًا بأوضاع المسلمين:

قال الشيخ رحمه الله: ما يُفعلُ بالمسلمين اليوم في البوسنة أمر يُفطِّرُ الأكباد في الواقع، والله إن الإنسان أحيانًا لا ينام سريعًا كما ينامُ في العادة إذا تذكر هؤلاء الإخوان المحصورين على يد هؤلاء الصرب المعتدين الظالمين.

تشجيع الشيخ للباحثين:

سُئل الشيخ رحمه الله كتابةً، فقال السائل: لقد بحثت مسألة الأضحية عن الأموات، وقد اتضح لي من هذا البحث، فكان مما أجابه به الشيخ رحمه الله: وقد قرأتُ ما كتبتَه أنت أعلاه، فأعجبني ورأيته صحيحًا، وفَّق الجميع للعمل بما يرضيه.

شجاعة الشيخ العلمية:

عند شرح الشيخ رحمه الله لكتابه " عقيدة أهل السنة والجماعة " عند قول: وبأنه ليس بغافل عن أعمال عباده, لكمال رقابته وإحاطته. قال رحمه الله: فالله عز وجل ليس بغافل, لقوله تعالى: ] وما الله بغافل عما يعملون[ [البقرة:144] وليتني أتيت به في المتن, فسبحان من له الكمال.

وعند شرحه لقول: ونؤمن بأن الله تعالى ختم الرسالات برسالة محمد صلى الله عليه وسلم, وأرسله إلى جميع الناس, لقوله تعالى : ] قُل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السماوات والأرض لا إله إلا الله هو يحيى ويُميتُ فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلاماته واتبعوه لعلكم تهتدون[ [الأعراف:158] قال رحمه الله: والدليل على أن الله ختم به الرسالات قوله تعالى: ) ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين [ [الأحزاب:40] وهذه الآية سقطت مني سهواً وإلا فقد كان ينبغي أن تذكر في المتن.

وعند شرح الشيخ رحمه الله لكتابه " القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى " عند قول: لما ذكر الله خلق السموات والأرض قال: ] لتعلموا أن الله على كل شيءٍ قدير وأن الله قد أحاط بكل شيءٍ علماً [ [الطلاق:12] قال رحمه الله: وأول الآية وليتنا ذكرناها قوله تعالى: ) الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمرُ بينهن لتعلموا [

وعند شرح الشيخ رحمه الله لكتابه " فتح البرية بتلخيص الحموية " عند قول: وقد أجمع أهل السنة على أنهما يدان حقيقيتان لا تشبهان أيدي المخلوقين...قال رحمه الله: الأصح أن نقول هنا وما سبق: " لا تُماثلان أيدي المخلوقين " -كما قلنا في الشرح- وهي أصحُّ من قولنا: " لا تشبهان أيدي المخلوقين " لأن هذا هو التعبير القرآني ] ليس كمثله شيء [ [الشورى:11] ولأن المُشابهة من بعض الوجوه لا بد أن تكون فيما اتفقا في الحقيقة, فالسمع لله والسمع للإنسان فيه نوع من التشابه في إدراك المسموع, لكن في الحقيقة والقدر لا يتشابهان بلا شكٍّ, فصار التعبير بعدم المماثلة هو الأولى, لأنه التعبير القرآني, ولأنه منتف قطعاً بكل حال.

ثم إن نفي التشابه قد فتح باباً كبيراً علينا من المعطلة, وهذه حقيقة ما أدركتها حين تأليفي لهذا الكتاب, لكن أدركناها في كلام شيخ الإسلام رحمه الله في " العقيدة التدمرية " وقال: ما من شيئين إلا ويشتركان في شيء أدنى ما في ذلك, الوجود مثلاً المخلوق موجود والخالق موجود, لا بد من أصل معنى يشتركان فيه, ففيه تشابه من بعض الوجوه.

صبر الشيخ على ما يقول الناس فيه:

قال الشيخ رحمه الله: وأما ما ذكرت من اعتراض بعض الناس عليَّ، فإني أسأل الله تعالى أن يرزقني الصبر على ما يقولون، وأن يرزقني وإياكم الثبات على الحق، ويجعلنا ممن لا تأخذه في الله لومةُ لائم، وأن يُبعدنا عن طريق من إذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله.

عمل الشيخ بما يُفتى به:

قال الشيخ رحمه الله: المفتي إذا أفتى... يكون هو أول الناس عملاً بهذه الفتوى.

والشيخ كان يعمل بما يفتي به, ومن أمثلة ذلك:

قال الشيخ رحمه الله في شرحه لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( غُسل الجمعة واجب على كل محتلم) : الصواب عندي كالمقطوع به: أن غسل الجمعة واجب على كل إنسان.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقال: ما تركته منذ علمت بهذا الحديث, لا صيفاً, ولا شتاءً, ولا حراً, ولا برداً, ولا إذا كان فيَّ مرض أتحمل معه الاغتسال, وقلت هذا حتى تعلموا أنني لا أشك في وجوبه, وأرى أنه لا بد أن يغتسل الإنسان.

وقال رحمه الله: مسألة العزاء, فالعزاء إنما كان تركه قطيعة رحم لأن الناس اعتادوه فصار الذي يتخلف عنه عندهم قاطع رحم, لكن لو أن الناس تركوه كما تركه الصحابة-رضي الله عنهم- والتابعون-رحمهم الله- ما صار تركه قطيعة رحم...ولهذا لو أن طلبة العلم بينوا للناس هذا الأمر وبدأوا بأنفسهم هم.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقال: والدنا توفي ولم نجلس للعزاء, ووالدتنا توفيت ولم نجلس للعزاء, لو أن أهل العلم فعلوا ذلك لكان فيه خير كثير, ولترك الناس هذه العادات, لاسيما في بعض البلاد إذا مررت ببيت مات فيه ميت تقول: هذا بيت فيه زواج, لأنك ترى فيه من الأنوار في الداخل والكراسي والأشياء التي تنافي الشرع, وفيها إسراف وفيها بذخ.

 

قبول الشيخ للحق والانقياد له:

قال الشيخ رحمه الله: الواجب على المؤمن ولاسيما طلاب العلم أن ينقادوا للحق ولا يجادلوا مجادلة مستكرهة وتأويلات مستكرهة من أجل أن يتم قوله, فهم طالبون للحق مريدون للحق داعون للحق لا لأنفسهم, والغالب أن من دعا لنفسه والعياذ بالله أن الله تعالى لا يجعل في علمه بركة...فعود نفسك أن تهينها للحق ومن تواضع لله رفعه الله عز وجل, وقال رحمه الله: التواضع للحق بمعنى: أنه متى بان له الحق خضع له ولم يبغ سواه بديلاً, وقال رحمه الله: عليك يا أخي بقبول الحق...فمتى تبين لك الحق فقل: سمعنا وأطعنا وآمنا وصدقنا.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقال: تكبيرة الهوي إلى السجود كتكبيرة القيام للجلوس ولا فرق, لأن أبا هريرة رضي الله عنه لم يقل: وكان يطيل التكبيرة في المكان الفلاني, أو يقصرها في المكان الفلاني, وهذا هو الأصل, لأنه لو كان تغيير لنُقِل وذُكِر, فلما لم يُنقل ويذكر عُلِم أنه لا تغيير, وأن التكبيرات على حد سواء, وهذا هو الراجح, وهو الذي أظنه سنة النبي صلى الله عليه وسلم, وكنا قَبلُ حسب ما يعمله مشايخنا_ رحمهم الله_ نفرق بين التكبيرات, بين تكبيرة الجلوس بين السجدتين, وتكبيرة الجلوس للتشهد الأول وللتشهد الأخير حتى صلى معنا بعض طلبة الحديث وقال لي ما دليلك على هذا التفريق؟ فقلت: ما عندي إلا عمل المشايخ, فقال: عمل المشايخ ليس بحجة, عمل المشايخ يُحتج له ولا يُحتج به, وظاهر السنة أولى بالإتباع فقلت: جزاك الله خيراً. هذا هو إن شاء الله هو الحق, وبدأنا والحمد لله على هذا.

عدم ردّ الشيخ على إخوانه من أهل العلم في المسائل الاجتهادية:

قال الشيخ رحمه الله: لا أحبُّ من أهل العلم أن يجهد كل واحد نفسه في الرد على الآخر في المسائل الاجتهادية التي تتجاذبها الأدلة, لأن قول كل واحد ليس حجة على الآخر, وفهمه للنصوص ودلالاتها, وعلمه بمصادرها ومواردها لا يلزم أن يكون مساوياً للثاني.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقد رد على أحد إخوانه فقال:

من محمد الصالح العثيمين إلى الأخ المكرم...... حفظه الله تعالى.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتابكم الكريم المؤرخ.... وصل, وقد قرأت رسالة الشيخ...التي أرفقتموها بكتابكم.. وهي بعنوان... وهي في الحقيقة تعليق على الفتوى الصادرة مني في...

وأفيدكم بأني لن أرد على رسالة الشيخ...حول الفتوى...لأنني لا أحب أن يجهد الإنسان نفسه في الأخذ والرد بين إخوانه من أهل العلم في المسائل الاجتهادية التي تتجاذبها الأدلة لما في ذلك من ضياع الوقت, وفتح باب الجدل والانتصار للرأي, وإنما على المرء أن ينظر في كلام من ردّ عليه فإن تبين أن الصواب معه وجب عليه أن يحمد الله تعالى حيث هيأ له من يبين له الصواب ويفتح له باب الحق, ووجب عليه أن يرجع إلى الصواب...أسأل الله تعالى فاطر السموات والأرض, عالم الغيب والشهادة, الحاكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون أن يهديني لما اختلف فيه من الحق بإذنه, إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم...

والله يحفظكم,

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تورع الشيخ عن الفتوى وقول: لا أدري, لا أعلم, أنا متوقف:

قال الشيخ رحمه الله: إننا نُحذر إخواننا طلبة العلم والعامة أيضاً أن يفتوا بلا علم, بل عليهم أن يلتزموا الورع, وأن يقولون لما لا يعلمون: لا نعلم, فإن هذا والله هو العلم...فإني أُعيدُ وأكرر: التحذير من الفتوى بغير علم, وأقول للإنسان: أنت في حلٍّ إذا لم يكن عندك علم أن تصوف المستفتي إلى شخص آخر, وكان الإمام أحمد رحمه الله إذا سُئل عن شيء ولا علم له به, يقول: أسأل العلماء.

وقال رحمه الله: إن من العقل والإيمان ومن تقوى الله وتعظيمه أن يقول الرجل: عما لا يعلم لا أعلم, لا أدري, أسال غيري.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره: فقد سئل رحمه الله: بعض النساء يقمن ببيع حليهن قبل وقت الوجوب بقليل, وبعد مضي وقت الوجوب تشتري بالدراهم حلياً أخرى فما حكم هذا العمل ؟ فأجاب: هذه المسألة تحتاج إلى نظر وتأمل.

وسئل رحمه الله: هل يشترط في الأربعين رجلاً الذين يصلون على الميت أن لا يشركوا بالله شيئاً الشرك الأصغر أو الأكبر؟ فأجاب: في الحديث قال عليه الصلاة والسلام: ( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه ) فظاهر قوله ( لا يشركون بالله شيئاً ) أنهم لا يشركون شركاً أصغر ولا أكبر, ويُحتمل أن يُقال: إن المراد لا يشركون بالله شركاً أكبر, وأنا لم يترجح عندي شيء.

وقال رحمه الله: اختلف العلماء في العسل, هل تجب فيه الزكاة أو لا تجب ؟ فمنهم من قال: إنها تجب, ومنهم من قال: إنها لا تجب, واستدلوا على ذلك بقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه, والمسألة عندي محل توقف, والعلم عند الله.

وقال رحمه الله: ما ورد من أن بعض السلف يرى الله في المنام, فالله أعلم, فأنا متوقف في هذا, وإلا فقد نُسِبَ هذا القول للإمام أحمد, أما النبي صلى الله عليه وسلم فقد رأى ربَّه في المنام.

وقال رحمه الله: في المسجد النبوي يوجد حاجز بين الرجال والنساء, فهل يشرع لهن الاعتكاف ؟ والله لا أدري وأنا أتوقف في هذا.

وسئل رحمه الله: عندما ظهر الشيطان في يوم بدر في صورة سراقة, هل هو سراقة الذي لحق النبي صلى الله عليه وسلم أثناء هجرته ؟ فأجاب: لا أدري.

وسئل رحمه الله جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حدث عن ربه أنه قال: ( إن عبداً أصححت له جسمه, ووسعت عليه يمضى عليه خمسة أعوام لا يفد إليَّ لمحروم) هل هذا الحديث ثابت ؟ فأجاب : لا أدري عن صحته

وسئل رحمه الله تعالى: إذا أخَّر الحاج طواف الإفاضة بدون عذر على غير رأي الحنابلة وانتهت أشهر الحج فكيف يصنع ؟ فأجاب: لا أدري ماذا يقولون في هذه المسألة, هل يقولون: إنه يقضيه كما تقضى الصلاة, أو يقال: عبادة فات وقتها فلا تقضى, ويكون الحج لم يتم, ولا يكتب له الحج, لا أدري ماذا يقولون في هذا.

تراجع الشيخ عن رأيه في بعض المسائل:

قال الشيخ رحمه الله: الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل, وقال: متى تبين للإنسان ضعف ما كان عليه من الرأي, وأن الصواب في غيره, وجب عليه الرجوع عن رأيه الأول إلى ما يراه صواباً بمقتضي الدليل الصحيح

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقال رحمه الله: الذي يُحقن به الدم وهو صائم, فهل يفطر أو لا يفطر كرجل حصل عليه حادث ونزف الدم منه ؟الجواب: كنت أرى في الأول أنه يفطر وأقول: إذا كان الطعام والشراب مفطراً, فإن الطعام والشراب يتحول إلى دم, فهذا لبابة الطعام والشراب وخلاصته, إذن يفطر ثم بدا لي أنه لا يفطر لأنه وإن أعطى البدن قوة لكنه لا يغنيه عن الطعام والشراب وليس من حقنا أن نُلحق فرعاً بأصل لا يساويه, فتبن لي أخيراً أنه لا يفطر

والشيخ رحمه الله كان يرى جواز مس القرآن من المحدث ثم تراجع عن ذلك, قال الشيخ قال داود الظاهري وبعض أهل العلم لا يحرم على المحدث أن يمس المصحف...وكنت في هذه المسألة أميل إلى قول الظاهرية, لكن لما تأملت قوله صلى الله عليه وسلم: (لا يمسُّ القرآن إلا طاهر)..تبين أنه لا يجوز أن يمسَّ القرآن من كان محدثاً حدثاً أصغر أو أكبر.. فالذي تقرر عندي أخيراً: أنه لا يجوز مس المصحف إلا بوضوء.

وقال الشيخ رحمه الله عن جلسة الاستراحة في الصلاة: نقول هي سنة في حق من يحتاج إليها لكبر أو مرض أو غير ذلك, وكنتُ أميل إلى أنها مستحبة على الإطلاق وأن الإنسان ينبغي أن يجلس...ولكن تبين لي بعد التأمل الطويل أن هذا هو القول المفصل قول وسط, وأنه أرجح من القول بالاستحباب مطلقاً.

نصيحة الشيخ لمخالفه بأدب:

قال الشيخ رحمه الله: إذا رأيت من أخيك شيئاً تنتقده فيه في عباداته أو في أخلاقه أو في معاملاته, فعليك بنصيحته, فهذه من واجبه عليك, وتنصحه فيما بينك وبينه مشافهة أو مكاتبة.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقد كتب إلى أحد إخوانه فقال:

من محمد العثيمين إلى أخيه المكرم الشيخ...حفظه الله تعالى وهدانا وإياه صراطه المستقيم وجعلنا جميعا هداة مهتدين وصالحين مصلحين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد: فبناء على ما أوجب الله علينا من النصيحة لله تعالى ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم, وعلى ما تقتضيه الأخوة الإيمانية من المودة والمحبة في الله ولله, فإني أبين لكم ما لاحظته في مقالات نشرت لكم في مجلة... العدد...

فضيلتكم صرح في.... ذكر فضيلتكم ص... وأما قول فضيلتكم...

فنسأل الله تعالى...أن يجعلنا وإياكم من الهداة المهتدين, وقادة الخير المصلحين, وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا, وأن يهب لنا منه رحمه إنه هو الوهاب.

وقال رحمه الله: من محمد الصالح العثيمين إلى الأخ المكرم.. وفقه الله تعالى...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فقد عرض علي أكثر من واحد ما كتبتم في الصفحة السادسة من صحيفة. الصادرة يوم السبت الموافق 22/ 12/ 1402هـ حول كسوف الشمس...وقد آثرت أن أكتب إليكم ليكون التعقيب على ما كتبتم من قبلكم, وأسأل الله تعالى أن يوفقنا لصواب العقيدة, والقول, والعمل, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تورع الشيخ من القول بقول لم يقل به أحد من قبله:

قال الشيخ رحمه الله: لا تهمل كلام العلماء, ولا تغفل عنه, لأن العلماء أشد رسوخاً منك في العلم, وعندهم قواعد الشريعة وأسرارها وضوابطها ما ليس عندك, ولهذا كان العلماء الأجلاء المحققون إذا ترجح عندهم قول, يقولون: إن كان أحد قال به وإلا فلا نقول به

وقد عمل الشيخ بما ذكره, فقد سئل إذا نزع الإنسان الشراب وهو على وضوء ثم أعادها قبل أن ينتقض وضوءه فهل يجوز له المسح عليها ؟ فأجاب رحمه الله: إذا نزع الشراب ثم أعادها وهو على وضوئه فلا يخلو من حالين:

الأولى: أن يكون هذا الوضوء هو الأول, أي إنه لم ينتقض وضوءه بعد لبسه فلا حرج عليه أن يعيدها ويمسح عليها إذا توضأ.

الحال الثانية: إذا كان هذا الوضوء وضوءاً مسح فيه على شرابه, فإنه لا يجوز له إذا خلعها أن يلبسها ويمسح عليها, لأنه لا بد أن يكون لبسهما على طهارة بالماء, وهذه طهارة بالمسح, هذا ما يعلم من كلام أهل العلم, ولكن إن كان أحد قال بأنه إذا أعادها على طهارة ولو طهارة المسح, له أن يمسح ما دامت المدة باقية, فإن هذا قول قوي, ولكني لم أعلم أن أحداً قال به, فإن كان قال به أحد من أهل العلم فهو الصواب عندي, لأن طهارة المسح طهارة كاملة, فينبغي أن يُقال إنه إذا كان يمسح على ما لبسه على طهارة غسل فليمسح على ما لبسه على طهارة مسح, لكنني ما رأيت أحداً قال بهذا...والله أعلم

عدم الإعجاب بالنفس:

قال الشيخ رحمه الله: إن على طالب العلم أن يكون متأدباً بالتواضع وعدم الإعجاب بالنفس وأن يعرف قدر نفسه.

ومن أمثلة عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره ما يلي:

قال الشيخ رحمه الله في رسالته " حول الصعود إلى القمر ": أحببت أن أكتب ما حررته هنا على حسب ما فهمته بفهمي القاصر وعلمي المحدود.

وقال رحمه الله في " مسألة التصوير بالآلة الفورية ": هذا خلاصة رأي في المسالة, فإن كان صواباً فمن الله وهو المنّ به وإن خطأ فمن قصوري أو تقصيري.

وقال رحمه الله: هل من أسماء الله الجليل ؟ بحثتُ فلم أجد شيئاً, ولكن فوق كُلِّ ذي علم عليم.

وقال الشيخ رحمه الله: الغالب حسب علمي مع قصوري, أن شيخ الإسلام رحمه الله دائماً موفق للصواب, فغالب من يختار هو الصواب.

وقال رحمه الله: أرجو من إخواني إذا عثروا على دليل ممن قوله أو فعله حجة في التفريق بين التكبير أن يدلوني عليه, فإني لهم عليه شاكر وله منقاد إن شاء الله

وقال رحمة الله في رسالة له إلى إخوانه حول دعاء ختم القرآن: وبعد, فهذا ما انتهى علمنا إليه في هذه المسألة الآن, ولا تزال تحت البحث والتحقيق, فنرجو إذا وجدتم زيادة علم أن تخبرونا به.

وقال رحمه الله: تقبيل الحجر ليس بسنة إلا في الطواف, لأني لا أعلم أن استلامه مستقلاً عن الطواف من السنة, وأنا أقول في هذا المكان-المسجد الحرام- لا أعلم, وأرجو ممن عنده علم خلاف ما أعلم أن يبلغنا به, وجزاه الله خيراً.

وقال الشيخ رحمه الله: وبهذا انتهى الكلام على صفة الحج والعمرة, واعلم أن كل ما ذكرناه فإنه مبنى على ما نعلمه من الأدلة, ومع هذا لو أن إنساناً اطلع على دليل يخالف ما قررناه فالواجب إتباع الدليل, لكن هذا جهد المقل, نسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا.

قال الشيخ رحمه الله: لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم, ولا عن خلفائه الراشدين, ولا عن الصحابة فيما أعلم, ولا عن الأئمة وأتباعهم التفريق بين تكبيرات الانتقال.

عدم إلزام الشيخ الآخرين برأيه في المسائل الاجتهادية:

قال رحمه الله: طالب العلم لا بد له من التأدب بآداب نذكر منها أن يكون صدره رحباً في مواطن الخلاف الذي مصدره الاجتهاد, لأن مسائل الخلاف بين العلماء, إما أن تكون مما لا مجال للاجتهاد فيه, ويكون الأمر فيها واضحاً, فهذه لا يعذر أحد بمخالفتها وإما أن تكون مما للاجتهاد فيها مجال فهذه يعذر فيها من خالفه.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقد سئل عن حكم التبرع بالأعضاء ؟

فأجاب رحمه الله: هذه المسألة صدر فيها فتوى من هيئة كبار العلماء بأنها جائزة, أما أنا فلا أرى الجواز....ومع ذلك فإني أرى أن من أخذ بقول الجماعة فلا حرج عليه, لأن المسألة مسألة اجتهاد, ومسائل الاجتهاد لا إلزام فيها, لكن نظراً لأنه لا يحل لي كتمان العلم الذي أعلمه من شريعة الله بينته هنا, وإلا كان يسعني أن أقول قد صار بها فتوى فمن أرادها فليرجع إليها, لكن نظر إلى العلم أمانة, وأن الإنسان لا يدري ما يواجه به الله عز وجل فإنه لا بد أن أبين ما عندي, وأسأل الله تعالى أن يهدينا وإياكم لما اختلف فيه من الحق بإذنه.

تقيد الشيخ للفوائد المهمة:

قال الشيخ رحمه الله: كم من فائدة تمُرُّ بالإنسان فيقول: هذه مسألة سهلة لا تحتاج إلى قيد, ثم بعد مدة وجيزةٍ يتذكرها ولا يجدها, لذلك احرص على اقتناص الفوائد التي يندر وقوعها, أو التي يتجدد وقوعها...فكم من مسألة نادرة مهمة تمرُّ بالإنسان فلا يقيدها اعتماداً على أنه لن ينساها, فإذا به ينساها ويتمنى لو كتبها, وقال رحمه الله في: ابن القيم رحمه الله كتابه ( بدائع الفوائد)..على اسمه, فيه من الفوائد شيء كثير, لا تكاد تجده في غيره لكنه يشبه كتاباً لابن الجوزي رحمه الله من بعض الوجوه يسمى "صيد الخاطر " يعنى ما طرأ على خاطره قيده....وهكذا ينبغي لطالب العلم أيضاً إذا عنت له فائدة فريدة يقلُّ وجودها في الكتب, أو يقل وجودها في الواقع أن يقيدها لئلا ينساها

وقال رحمه الله: كم من مسألة مُهمة تمرُّ بالإنسان فلا يُقيدها اعتماداً على أنه لن ينساها, فإذا به ينساها ويتمنى لو كتبها.

وقال رحمه الله: من المهم بالنسبة للطالب أن يعتني بكتابة الأشياء النفسية التي رُبما تغيب عن باله فيما يستقبل, ويعجز عن إدراكها.

وقد عمل الشيخ رحمه الله بما ذكره, فقال: فقد كنت أقيد بعض المسائل الهامة التي تمر بر حرصاً على حفظها, وعدم نسيانها, في دفتر وسميتها " فرائد الفوائد " وقد انتقيت منها ما رأيته أكثر فائدة وأعظم أهمية وسميت ذلك " المنتقى من فرائد الفوائد " أسأل الله تعالى أن ينفع به, وأن يجعل لطلبة العلم فيه أسوة, ومن سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة.

ترك الشيخ لهمه بتدوين أخطاء المفتين خشية أن يكون ذلك ممن تتبع عوراتهم:

قال الشيخ رحمه الله: بعض الناس يتتبع أخطاء الآخرين, ليتخذ منها ما ليس لائقاً في حقهم, ويشوش على الناس سمعتهم, وهذا من أكبر الأخطاء.

وقد عمل الشيخ بما ذكره, فقد قال: صارت المسألة فوضى, صار كل إنسان يفتى, أحياناً تأتى الفتاوى تبكي وتضحك, وكنتُ أهمُّ أن أدون مثل هذه الفتاوى ولكن كنت أخشى أن أكون ممن تتبع عورات إخوانه فتركته تحاشياً مني, وإلا لنقلنا أشياء بعيدة عن الصوب, بعد الثريا عن الثرى.

ترك الشيخ لسنة الصلاة في النعلين بالمسجد لترتب مفسدة عليها:

قال الشيخ رحمه الله: فعل السنن إذا ترتب عليه مفسدة صار تركها أفضل.

وقد عمل الشيخ بما ذكره, فقد قال: الصلاة في النعلين سنة, لأن النبي صلى اله عليه وسلم كان يصلى في نعليه, وكان الصحابة يصلون في نعالهم...وكنتُ أرى أن هذا من السنة وأفعله, وبقيت سنوات أفعله _ أي أصلى في النعلين _ فبدأ الناس إذا دخلوا المسجد يمشون بالنعال, وإذا وصلوا الصف خلعوها, فأتوا بالمفسدة وتركوا السنة, فرأيت أن العدول عن هذا أولى, وخصوصاً بعد أن فُرشت المساجد بهذه الفرش, وكانت بالأول مفروشة بالرمل.

          كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 0
  • 0
  • 1,843

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً