الحرية المهذبة

منذ 2021-09-30

الحريةُ ضَرورةُ حياةٍ، ومطلبُ استقرارٍ، ولا تستقيم حياة الفرد إلا بتحقُّقها، فليست الحرية كلمةً تجري على الألسن، ولا شعارًا ينادَى به على المنابر، بل إنها تشغلُ حيزًا كبيرًا من عقل البشرية..

الحرية المهذبة

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ * وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ } [يونس: 99، 100].

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، أنهى بشريعته استعباد الإنسان للإنسان، وهداه بها إلى عبادة الواحد الديان، والرضا عن آل بيته وصحبه الكرام، ومن اتبعهم إلى يوم الدين بإحسان؛ أما بعد:

فالحريةُ ضَرورةُ حياةٍ، ومطلبُ استقرارٍ، ولا تستقيم حياة الفرد إلا بتحقُّقها، فليست الحرية كلمةً تجري على الألسن، ولا شعارًا ينادَى به على المنابر، بل إنها تشغلُ حيزًا كبيرًا من عقل البشرية، ومتجذرة بعمق في وِجدان الإنسان وتفكيره، فهي ذات قيمة إنسانية نفيسة، ولها حظٌّ من التقديس.

 

وحرية الرأي والتعبير: حريتان متلازمتان، ومما يجب أن يحفظ ويُصان، فمن حقِّ كل إنسانٍ بغضِّ النظر عن لونه أو جنسه أن يتبنى رأيًا بمقتضى محاكمته العقلية، ثم يعبر عن وجهة نظره بمختلف وسائل التعبير.

 

وعلى الرغم من هذا المفهوم الواسع لحرية الرأي والتعبير، لا يعني أنها حرية مطلقة، فلا شيء من أفكار الإنسان أو أفعاله يجوز أن يكون مطلقًا؛ إذ الإطلاق بكمال الإنسان يتنافى مع بشريته، ومن ثَمَّ فحريته لا يمكن أن تكون مطلقة، ويُخطئ مَن يظنُّ أن الحرية فرسٌ جامحةٌ، تندفعُ بمن يركبها يَمنةً ويَسرةً، بلا خِطام أو زمام، لا تعرف القيد أو تأْلَفه، وكأن الحرية عندهم ما أرادوا، وكيفما أرادوا، لا يبالون بضرب حريات غيرهم.

 

والإسلام لا يُقِرُّ هكذا حرية، بل إن حرية الرأي والتعبير الحقة هي حريةٌ مهذبةٌ، مسؤولةٌ هادفةٌ، وليست حريةً عابثةً، أو لاهيةً سائبةً، بل هي حريةٌ تلتزم منظومة القيم الفاضلة، ولا تنتهك كرامة الإنسان، أو تعتدي على حُرمته، وتعمل على مصادرة حقوقه.

 

إن ما نشهده اليوم من انتهاك صارخ لحرية المسلمين في تقديس مَن آمنوا به رسولًا للإنسانية، ومعلمًا للبشرية جمعاء من قِبل بعض سادة الغرب وقادتهم، ويزعمون أن إساءتهم له هي من حقهم في حرية التعبير، فهذه ليست حريةُ حقوقٍ، بل حرية فسوقٍ، وإنما وقع ذلك منهم بسبب خلْطهم بين حرية التعبير، والاعتداء على الآخر بالعنف اللفظي، وحُقَّ لنا أن نسميَ حريتهم هذه بالحرية الشاتمة، الغامزة اللامزة، وهذه الحرية تشكل خطرًا على الحرية ذاتها، وخطرًا على الأمن الإنساني العام الذي يجب أن يرتكز على منظومة القيم الإنسانية، والآداب العامة بالقبول بالآخر، وعدم الاعتداء عليه، واحترام رأيه وحقه في التعبير بصفته شريكًا اجتماعيًّا.

 

فأي حرية تلك التي تبنَّاها سادة في الغرب، خارجين بها عن الأخلاق الفاضلة، وعلى دساتيرهم التي ما فتئوا يتعلقون بها، ويدافعون عنها باسم الإنسانية؟ ويكفي أن نطالع في هذا المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمد وعرَض للتوقيع والتصديق بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1966، والنافذ في سنة 1976؛ وفيها:

(لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة ... لكل إنسان حق في حرية التعبير ... شريطة أن تكون محددة بنص القانون لاحترام حقوق الآخرين أو سمعتهم)، فقد نصَّت هذه المادة على ممارسة الحق دون مضايقة للآخرين؛ لأنهم يتمتعون أيضًا بالحق نفسه.

 

وعليه، فالحريةُ يجب أن تكون بدون ضررٍ ولا ضرار، وهذه هي القاعدة العامة في الإسلام، فأي حرية يترتب عليها ضرر لنفسك، أو ضرار لغيرك، يجب أن تُمنع، ويجب أن تُقيد، فإن حريتك تنتهي حيث تبدأ حرية غيرك.

 

فما تذرَّع أولئك المسيئون بالحرية فهذا بزعمهم، فعندما يُساء استخدام حرية التعبير إلى هذا الحد من الانحراف والفوضى الهدَّامة، والانسياق خلف النعوت الحاملة لكل المعاني السلبية والجارحة، فإن ذلك يمثل خروجًا عن القيم والآداب العامة، وهذا الأمر دليل على وجود خَلَلٍ بنيويٍّ كبير متغلغلٍ في عقولهم.

 

وهذا على خلاف منهج الإسلام الذي فتح أُفُقَ الحرية المهذبة أمام الآخرين، فلم يصادر الإسلام رأيًا، وإن خالف أصوله ومبادئه، ولا كمَّم أفواهًا، وإن نطقت بما يعارض أُسسه ومقوماته، وإنما واجههم بقوة المنطق، وسداد الحجة، ونصاعة البرهان، فمثلًا نجد القرآن الكريم يعرض حُجَجَ المخالفين له، دون بترٍ أو اجتزاء، ثم يُحلِّلها، مفنِّدًا مضمونها، مبينًا مغالطات أصحابها، كل ذلك بالبراهين العلمية، والحجج العقلية، لا بالشتم والازدراء بالأشخاص.

 

فهذا النمرود الذي ادعى الربوبية، سجَّل القرآن الكريم رأيه مما يناقض أصول الإيمان، وما يخالف جوهر التوحيد، ثم يذكر كيف أَلْجَمه سيدنا إبراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام إلجامًا منطقيًّا؛ كما في قوله سبحانه: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [البقرة: 258]، فإن كنتَ يا نمرود إلهًا قادرًا، وربًّا مسيطرًا، فاخرق قانون الكون، وغيِّر ناموسه، وأطْلِعْ لنا الشمس من مغربها، على غير ما يفعل الله بها، فبُهت بهذه الحجج الدامغة والبراهين الساطعة.

 

وختامًا: هي دعوة لكل الجهات المعنية والمؤسسات الثقافية والمنظمات الإنسانية أن تأخذ دورها في تفنيد المزاعم المسيئة إلى الإسلام ونبيه الكريم التي تصدر من بعض المعادين للإسلام ولنبي الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام، ورد الشبهات التي تُثار بين الفَينة والأخرى منهم، وبيان عوارها، وتأكيد حق الإنسان في العَيشِ الكريم، وإظهار ونشر المفاهيم الإسلامية الصحيحة التي يعملون على تغطيتها وإخفائها، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

_____________________________________
الكاتب: أ. د. أركان يوسف حالوب العزي

  • 0
  • 0
  • 763

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً