مختارات من لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف لابن رجب -2

منذ 2022-03-05

وهذه الدار الفانية ممزوجة بالنعيم والألم, فما فيها من النعيم يذكر بنعيم الجنة, وما فيها من الألم يذكر بألم النار, وجعل الله تعالى في هذه الدار أشياء كثيرة تذكر بدار الغيب المؤجلة الباقية.

 

فصل: كل ما في الدنيا فهو مذكر بالآخرة

* ما رأى العارفون شيئاً من الدنيا إلا تذكروا به ما وعد الله به من جنسه في الآخرة من كل خير وعافية

كان بعضهم إذا رجع من الجمعة في حر الظهيرة يذكر انصراف الناس من موقف الحساب إلى الجنة أو النار, فإن الساعة تقوم في يوم الجمعة, ولا ينتصف ذلك النهار حتى يقيل أهل الجنة في الجنة, وأهل النار في النار, قال ابن مسعود, وتلا قول الله تعالى:  { أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا  }  [الفرقان:24]

* الله تعالى خلق لعباده دارين يجزيهم فيها بأعمالهم, مع البقاء في الدارين من غير موت, وخلق داراً معجلة للأعمال وجعل فيها موتاً وحياةً, وابتلى عباده فيها بما أمرهم به ونهاهم عنه, وكلفهم فيها الإيمان بالغيب, ومنه الإيمان بالجزاء والدارين المخلوقتين له....وأقام علامات وأمارات تدل على وجود داري الجزاء, فإن إحدى الدارين المخلوقتين للجزاء دار نعيم محض لا يشوبه ألم, والأخرى دار عذاب محض لا يشوبه راحة.

وهذه الدار الفانية ممزوجة بالنعيم والألم, فما فيها من النعيم يذكر بنعيم الجنة, وما فيها من الألم يذكر بألم النار, وجعل الله تعالى في هذه الدار أشياء كثيرة تذكر بدار الغيب المؤجلة الباقية.

فمنها ما يذكر بالجنة من زمان ومكان:

أما الأماكن: فخلق الله بعض البلدان كالشام وغيرها, فيها من المطاعم والمشارب والملابس وغير ذلك من نعيم الدنيا ما يذكر بنعيم الجنة.

وأما الأزمان: فكزمن الربيع فإنه يذكر طيبه بنعيم الجنة وطيبها, وكأوقات الأسحار فإن بردها يذكر ببرد الجنة.

ومنها ما يذكر بالنار, فإن الله تعالى جعل في الدنيا أشياء كثيرة تذكر بالنار المعدة لمن عصاه, وبما فيها من الآلام والعقوبات من أماكن وأزمان وأجسام وغير ذلك.

أما الأماكن: فكثير من البلدان مفرطة الحر أو البرد, فبردها يذكر بزمهرير جهنم, وحرها يذكر بحر جهنم وسمومها, وبعض البقاع يذكر بالنار كالحمام.قال أبو هريرة: نعم البيت الحمام, يدخله المؤمن فيزيل به الدار, ويستعيذ بالله فيه من النار.

وأما الأزمان: فشدة الحر والبرد يذكر بما في جهنم من الحر والزمهرير.

أبواب النار مغلقة وتفتح أحياناً, فتفتح أبوابها كلها عند الظهيرة, ولذلك يشتد الحر حينئذ فيكون في ذلك تذكرة بنار جهنم.

وأما الأجسام المشاهدة في الدنيا المذكرة بالنار فكثيرة: منها: الشمس عند اشتداد حرها.

وينبغي لمن كان في حر الشمس أن يتذكر حرها في الموقف, فإن الشمس تدنو من رؤوس العباد يوم القيامة ويزداد في حرها, وينبغي لمن لا يصبر على حر الشمس في الدنيا أن يجتنب من الأعمال ما يستوجب صاحبه به دخول النار, فإنه لا قوة لأحد عليها ولا صبر.

وقد تحدث أحيانا حوادث غير معتادة تذكر بالنار, كالصواعق والريح الحارة المحرقة للزرع. قال الله تعالى: {وَيُرسِلُ الصَّواعِقَ فَيُصيبُ بِها مَن يَشاءُ } [الرعد:13]

ومما يدل على أيضاُ في الدنيا على وجود النار الحُمى التي تصيب بني آدم, وهي نار باطنة, فمنها نفحة من نفحات سمومها, ومن نفحة من نفحات زمهريرها.

ومن أعظم ما يذكر بنار جهنم النار التي في الدنيا, قال الله تعالى:  {نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِّلْمُقْوِينَ}  [الواقعة:73] يعني: أن نار الدنيا جعلها الله تذكرة تذكر بنار جهنم.مر ابن مسعود بالحدادين وقد أخرجوا حديداً من النار فوقف ينظر إليه ويبكى.كان ابن عمر وغيره من السلف إذا شربوا ماء بارداً بكوا, وذكروا أمنية أهل النار وأنهم يشتهون الماء البارد قد حيل بينهم وبين ما يشتهون, ويقولون لأهل الجنة: {أَفيضوا عَلَينا مِنَ الماءِ أَو مِمّا رَزَقَكُمُ اللَّـهُ} [الأعراف:50] فيقولون لهم: { إِنَّ اللَّـهَ حَرَّمَهُما عَلَى الكافِرينَ}  [الأعراف:50]

* كل ما في الدنيا فهو مذكر بالآخرة, ودليل عليه, فنبات الأرض واخضرارها في الربيع بعد محولها ويبسها في الشتاء, وإيناع الأشجار واخضرارها بعد كونها خشباً يابساً يدل على بعث الموتى من الأرض, وقد ذكر الله تعالى ذلك في كتابه في مواضع كثيرة, قال الله تعالى: {وتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّـهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّـهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ}  [الحج:5-7]

* تدقيق النظر والفكر في حال النبات يستدل به المؤمن على عظمة خالقه وكما قدرته ورحمته, فتزداد القلوب هيماناً في محبته, وإلى ذلك الإشارة بقوله:  {وَهُوَ الَّذي أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخرَجنا بِهِ نَباتَ كُلِّ شَيءٍ فَأَخرَجنا مِنهُ خَضِرًا نُخرِجُ مِنهُ حَبًّا مُتَراكِبًا وَمِنَ النَّخلِ مِن طَلعِها قِنوانٌ دانِيَةٌ وَجَنّاتٍ مِن أَعنابٍ وَالزَّيتونَ وَالرُّمّانَ مُشتَبِهًا وَغَيرَ مُتَشابِهٍ انظُروا إِلى ثَمَرِهِ إِذا أَثمَرَ وَيَنعِهِ إِنَّ في ذلِكُم لَآياتٍ لِقَومٍ يُؤمِنونَ}   [الأنعام:99]

* الربيع أطيب فصول السنة, وهو يذكر بنعيم الجنة وطيب عيشها, فينبغي أن يحث المؤمن على الاستعداد لطلب الجنة بالأعمال الصالحة....وزمان الربيع كله واعظ يذكر بعظمة موجده, وكمال قدرته, ويشوق إلى طيب مجاورته في دار كرامته, كما قال ابن سمعون في وصف الربيع: أرضه حرير, وأنفاسه عبير, وأوقاته كلها وعظ وتذكير.

* ومن وجوه الاعتبار في النظر إلى الأرض التي أحياها الله بعد موتها في فصل الربيع بما ساق إليها من قطر السماء, أنه يرجى من كرمه أن يحيي القلوب الميتة بالذنوب وطول الغفلة, بسماع الذكر النازل من السماء, وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى:  {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّـهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ}  [الحديد:16] إلى قوله:  {اعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} [الحديد:17] ففيه إشارة إلى أن من قدر على إحياء الأرض بعد موتها بوابل القطر, فهو قادر على إحياء الأرض القلوب الميتة القاسية بالذكر, عسى لمحة من لمحات عطفه, ونفحة نفحات لطفه, وقد صلح من القلوب كل ما فسد.

عسـى  فـــــــــــــــرج يأتي به الله إنه      له كل يـوم في خليقته أمـــــــــــــــــر

إذا اشتد عسر فارج يسراً فإنه      قضى الله أن العسر يتبعه يسر

عسى من أحيا الأرض الميتة بالقطر أن يحيي القلوب الميتة بالذكر, عسى نفحة من نفحات رحمته تهب, فمن أصابته سعد سعادة لا يشقى بعدها أبداً.

ذكر التوبة والحث عليها قبل الموت وختم العمر بها

كل من عصى الله فهو جاهل, وكل من أطاعه فهو عالم, وبيانه من وجهين:

أحدهما: أن من كان عالماً بالله تعالى وعظمته وكبريائه وجلاله فإنه يهابه ويخشاه, فلا يقع منه مع استحضار ذلك عصيانه, كما قال بعضهم: لو تفكر الناس في عظمة الله تعالى ما عصوه.

والثاني: أن من آثر المعصية على الطاعة فإنما حمله على ذلك جهله وظنه أنها تنفعه عاجلاً باستعجال لذتها, وإن كان عنده إيمان فهو يرجو التخلص من سوء عاقبتها بالتوبة في آخر عمره, وهذا جهل محض, فإنه يتعجل الإثم والخزي ويفوته عز التقوى وثوابها ولذة الطاعة, وقد يتمكن من التوبة بعد ذلك, وقد يعاجله الموت بغتة, فهو كجائع أكل طعاماً مسموماً لدفع جوعه الحاضر, ورجا أن يتخلص من ضرره بشرب الدرياق بعده, وهذا لا يفعله إلا جاهل.

روى عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى:  {يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ}  [النساء:17] قال: قبل المرض والموت, وهذا إشارة إلى أن أفضل أوقات التوبة, وهو أن يبادر الإنسان بالتوبة في صحته قبل نزول المرض به حتى يتمكن حينئذٍ من العمل الصالح, ولذلك قرن الله تعالى التوبة بالعمل الصالح في مواضع كثيرة من القرآن.

مات كثير من المصرين على المعاصي على أقبح أحوالهم وهم مباشرون للمعاصي فكان ذلك خزياً لهم في الدنيا مع ما صاروا إليه من عذاب الآخرة, وكثيراً ما يقع هذا للمصرين على الخمر المدمنين لشربها.

الناس في التوبة أقسام:

فمنهم: من لا يوفق لتوبة نصوح بل ييسر له عمل السيئات من أول عمره إلى آخره حتى يموت مصراً عليها, وهذه حالة الأشقياء.

وأقبح من ذلك: من يسر له في أول عمره عمل الطاعات ثم ختم له بعمل سيء حتى مات عليه, ما أصعب الانتقال من البصر إلى العمى, وأصعب منه الضلالة بعد الهدى, والمعصية بعد التقى.

كم من شارف مركبه ساحل النجاة, فلما هم أن يرقى لعب به موج الهوى فغرق.

قال بعضهم: ما العجب ممن هلك كيف هلك, إنما العجب ممن نجا كيف نجا.

وقسم: يفنى عمره في الغفلة والبطالة, ثم يوفق لعمل صالح فيموت عليه

الأعمال بالخواتيم...وهؤلاء: منهم: من يوقظ قبل موته بمدة يتمكن فيها من التزود بعمل صالح يختم به عمره. ومنهم: من يوقظ عند حضور الموت فيوفق لتوبة نصوح يموت عليها

وبقي ههنا قسم آخر: وهو أشرف الأقسام وأرفعها: وهو من يفنى عمره في الطاعة ثم ينبه على قرب الأجل, ليجد في التزود ويتهيأ للرحيل بعمل يصلح للقاء, ويكون خاتمة للعمل. قال ابن عباس: لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم:  {إذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ}  نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه, فأخذ أشد ما كان اجتهاداً في أمر الآخرة.

من أصبح أو أمسى على غير توبة فهو على خطر, لأنه يخشى أن يلقى الله غير تائب فيحشر في زمرة الظالمين, قال الله تعالى:  {وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}  

[الحجرات:11] تأخير التوبة في حال الشباب قبيح وفي حال المشيب أقبح وأقبح.

التوبة التوبة قبل أن يصل إليكم من الموت النوبة, فيحصل المفرط على الندم والخيبة.

الإنابة الإنابة قبل غلق باب الإجابة, الإفاقة الإفاقة فقد قرب وقت الفاقة. ما أحسن قلق التواب, ما أحلى قدوم الغياب, ما أجمل وقوفهم بالباب!

من نزل به الشيب فهو بمنزلة الحامل التي تمت شهور حملها, فما تنتظر الولادة, كذلك صاحب الشيب لا ينتظر إلا الموت, فقبيح منه الإصرار على الذنب.

أيها العاصي...إذا خرجت من المجلس وأنت عازم على التوبة قالت له ملائكة الرحمة: مرحبا وسهلاً, فإن قال لك رفقاؤك في المعصية: هلم إلينا, فقل لهم: كلا, ذاك خمر الهوى الذي عهدتموه قد استحال خلاًّ.

يا من سود كتابه بالسيئات قد آن لك بالتوبة أن تمحو, يا سكران القلب بالشهوات أما آن لفؤادك أن يصحو.

* يا من لا يقلع عن ارتكاب الحرام لا في شهر حلال ولا في شهر حرام, يا من هو في الطاعات إلى وراء, وفي المعاصي إلى قدَّام, يا من هو في كل يوم من عمره شراً مما كان في قبله من الأيام, متى تستفيق من هذا المنام؟ متى تتوب من هذا الإجرام؟ * يا من أنذره الشيب بالموت وهو مقيم على الآثام, أما كفاك واعظ الشيب مع واعظ القرآن والإسلام؟...الغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة...المبادرة المبادرة بالعمل, والعجل العجل قبل هجوم الأجل, قبل أن يندم المفرط على ما فعل, قبل أن يسأل الرجعة ليعمل صالحاً فلا يجاب إلى ما سأل, قبل أن يندم المفرط على ما فعل, قبل أن يصير المرء مرتهناً في حفرته بما قدم من عمل.

* يا من طلع فجر شيبه بعد بلوغ الأربعين, يا من مضى عليه بعد ذلك ليالي عشر سنين حتى بلغ الخمسين, يا من هو في معترك المنايا ما بين الستين والسبعين! ما تنتظر بعد هذا الخبر إلا أن يأتيك اليقين؟ يا من ذنوبه بعدد الشفع والوتر, أما تستحي من الكرام الكاتبين؟ أم أنت ممن يكذب بيوم الدين؟ يا من ظلمة قلبه كالليل إذا يسرى, أما آن لقلبك أن يستنير أو يلين ؟

                          كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 1
  • 4
  • 1,581

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً