الدعاء لمن صنع إليك معروفا

منذ 2022-06-09

قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ، فَقَالَ لِفَاعِلِهِ: جَزَاكَ اللهُ خَيْرًا، فَقَدْ أَبْلَغَ فِي الثَّنَاءِ»

رَوَى التِّرْمِذِيُّ - وَحَسَّنَهُ - عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ، فَقَالَ لِفَاعِلِهِ: جَزَاكَ اللهُ خَيْرًا، فَقَدْ أَبْلَغَ فِي الثَّنَاءِ»[1].

 

 

معاني الكلمات:

جَزَاكَ اللهُ خَيْرًا: أي خير الجزاء في الدنيا والآخرة.

أَبْلَغَ فِي الثَّنَاءِ: أي بالغ في أداء شكره.

 

 

المعنى العام:

في هذا الحديث بيَّن لنا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ما يُقال لمن صنع لنا معروفًا، فمن صنع لك معروفًا، فقلت له: «جَزَاكَ اللهُ خَيْرًا»، فقد بالغت له في الثناء والشكر وأكثرت منه؛ وذلك لأنه فوَّض جزاءه إلى الله سبحانه وتعالى ليجزيه الجزاء الأوفى.

 

 

الفوائد المستنبطة من الحديث:

1- استحباب الدُّعَاء بهذا الذِّكْر لمن صنع إليك معروفًا.

2- فضيلة هذا الدُّعَاء لمن صنع إليك معروفًا.

3- حرص النَّبِي صلى الله عليه وسلم على تآلف القلوب.

4- مشروعية رد الهدية بمثلها، أو بخير منها.

 


[1] صحيح: رواه الترمذي (1958)، وقال: حسن جيد غريب، ثم روى عن المكيِّ بن إبراهيم، قال: كنا عند ابن جريج المكي، فجاء سائل فسأله، فقال ابن جريج لخازنه: أعطه دينارًا، فقال: ما عندي إلا دينار إن أعطيته لجعت وعيالك.

قال: فغضب، وقال: أعطه، قال المكي: فنحن عند ابن جريج إذ جاءه رجل بكتاب وصُرَّة، وقد بعث إليه بعض إخوانه، وفي الكتاب: إني قد بعثت خمسين دينارًا، قال: فحل ابن جريج الصُّرَّة، فعدها، فإذا هي أحد وخمسون دينارًا، قال: فقال ابن جريج لخازنه: قد أعطيت واحدًا، فرده الله عليك وزادك خمسين دينارًا.

____________________________________________________

الكاتب: د. خالد بن محمود بن عبدالعزيز الجهني

  • 3
  • 0
  • 1,281

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً