رفع البصر إلى السماء

منذ 2022-06-23

عبادة نغفل عنها كثيرا: نظر التفكر والتدبر والدعاء مع التضرع بالقلب واللسان.

 رفع البصر إلى السماء حالات سوف أذكر منها:


١تدبرا وتأملا فيها [ عبادة نغفل عنها كثيرا ]:
هذا مستحب ويحرص المسلم عليه ويكون للتفكر والتأمل في قدرة العظيم سبحانه ، لا لمجرد الإعجاب والآيات كثيرة منها:

-{أفلا ينظرون الى الإبل كيف خلقت والى السماء كيف رفعت}.

-{خلق السموات بغير عمد ترونها...}.  

-{إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}.

وغيرها وكان صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك


٢رفع البصر في الصلاة:
فمن العلماء من كرهه ومنهم من حرمه لما روى البخاري عن أَنَس بْن مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: 
«مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إِلَى السَّمَاءِ فِي صَلَاتِهِمْ» فَاشْتَدَّ قَوْلُهُ فِي ذَلِكَ حَتَّى قَالَ: «لَيَنْتَهُنَّ عَنْ ذَلِكَ أَوْ لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُم».


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: فلما كان رفع البصر إلى السماء ينافي الخشوع حرمه النبي صلى الله عليه وسلم وتوعد عليه" انتهى من "القواعد النورانية" (ص 46).


٣رفع البصر في الدعاء خارج الصلاة:
لا حرج فيه بل ذهب بعض العلماء الى أنه الأولى وقرر آخرون أنه سنة مهجورة لقوله تعالى
{قد نرى تقلب وجهك في السماء} ابن جرير: نظرك في السماء.



وقال النووي رحمه الله في "شرح مسلم": قَالَ الْقَاضِي عِيَاض: وَاخْتَلَفُوا فِي كَرَاهَة رَفْع الْبَصَر إِلَى السَّمَاء فِي الدُّعَاء فِي غَيْر الصَّلَاة فَكَرِهَهُ شُرَيْح وَآخَرُونَ , وَجَوَّزَهُ الْأَكْثَرُونَ (انتهى).

 


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ولا يكره رفع بصره إلى السماء في الدعاء ؛ لفعله صلى الله عليه وسلم ، وهو قول مالك والشافعي ، ولا يستحب (انتهى).

فلنحذر من الرفع في الصلاة ولنحرص على نظر التفكر والتدبر والدعاء مع التضرع بالقلب واللسان.

اللهم ارزقنا خشيتك والتفكر في مخلوقاتك وامتثال أوامرك واجتناب نواهيك.
اللهم صل وسلم على نبينا محمد

______________________________________________________

الكاتب: د. راشد بن مفرح الشهري

  • 1
  • 0
  • 695

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً