من أقوال السلف في النوم

منذ 2022-08-01

ثم يجدد له توبة نصوحاً بينه وبين الله, فينام على تلك التوبة, ويعزم على أن لا يعاود الذنب إذا استيقظ, ويفعل هذا كل ليلة, فإن مات من ليلته مات على توبة

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فمن نعم الله عز وجل على عبده الإنسان: النوم, وهذه النعمة لا يعرف قدرها إلا من يعاني من قلة النوم, وكثرة الأرق, ويراجع الأطباء المتخصصين في اضطرابات النوم, لطلب العلاج مما يعانيه.

يقول الله جل وعلا: ﴿ {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا}  ﴾ [النور:47] قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله: قوله: ﴿ وَالنَّوْمَ سُبَاتًا ﴾ يقول: وجعل لكم النوم راحةً تستريحُ أبدانكم, وتهدأ به جوارحكم.

يقول الله عز وجل: ﴿ {وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا } ﴾ [النبأ:9] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: لتحصل الراحة من كثرة الترداد والسعي في المعايش في عرض النهار.

للسلف أقوال في النوم, يسر الله فجمعت بعضاً منها, أسأل الله أن ينفع بها الجميع.

  • نوم الرسول علية الصلاة والسلام:

قال العلامة ابن القيم رحمه الله:  كان نومه أعدل النوم, وهو أنفع ما يكون من النوم,...لم يكن يأخذ من النوم فوق القدر المحتاج إليه, ولا يمنع نفسه من القدر المحتاج إليه منه, فينام إذا دعته الحاجة إلى النوم على شِقه الأيمن, ذاكراً الله حتى تغلبه عيناه, غير ممتلئ البدن من الطعام والشراب

  • النوم على ثلاثة أوجه:

قال عبدالله بن عمرو بن العاص: النوم على ثلاثة أوجه: نوم خُرق, ونوم خَلَق, ونوم حُمق, فأما نوم الخرق فنومة الضحى يقضى الناس حوائجهم وهو نائم, وأما النوم الخلق فنوم القائلة نصف النهار, وأما نوم الحمق فنوم حين تحضر الصلاة.

  • نوم أول النهار وآخره:

** قال علي رضي الله عنه: من الجهل النوم في أول النهار.

** رأى عبدالله بن عباس ابناً له نائماً نومة الضحى, فقال له: قم, أتنام في الساعة التي تقسم فيها الأرزاق.

** قال العلامة ابن القيم رحمه الله: نوم النهار رديء يورث الأمراض الرطوبية والنوازل...إلا في الصيف وقت الهاجرة, وأردؤه نوم أول النهار, وأردأ منه النوم آخره بعد العصر

** قال العلامة العثيمين رحمه الله: وأما نوم العصر فهم يقولون قول الشاعر:

ألا إن نومات الضحى تُورث الفتى     خبالاً ونوماتُ العصر جُــــــــــــــــــنون

وهذا ليس بصحيح, كثير من الناس ينأمون بعد العصر باستمرار, ولم يصابوا بجنون, ولا قيل: إنهم مجانين

  • نوم القائلة:

** قال علي رضي الله عنه: القائلة تزيد في العقل.

** قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: مشروعية القائلة, لما فيه من الإعانة على قيام الليل

  • النوم في الأسحار:

** قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: يا طويل النوم عدمت خيرات الأسحار, لو رأى طرفك ما نال الأبرار حار.

** قال العلامة ابن القيم رحمه الله: هديه علية الصلاة والسلام...كان ينام أول الليل, ويقوم آخره...وربما سهر أول الليل في مصالح المسلمين.

 

  • كثرة النوم:

** قال وهب بن منبه اليماني : أحب بني آدم إلى الشيطان النؤوم الأكول

** قال الإمام الغزالي رحمه الله: النوم موت فتكثيره ينقص العمر.

** قال العلامة ابن القيم رحمه الله:

& كثرة النوم يميت القلب ويثقل البدن, ويضيع الوقت, ويورث كثرة الغفلة والكسل

& أربعة تمرض الجسم: الكلام الكثير, والنوم الكثير, والأكل الكثير, والجماع الكثير

  • أردأ النوم:

قال العلامة ابن القيم رحمه الله:

& النوم في الشمس يثير الداء الدفين, ونوم الإنسان بعضه في الشمس وبعضه في الظل رديء.

& أردأ النوم: النوم على الظهر, ولا يضر الاستلقاء عليه للراحة من غير نوم, وأردأ منه أن ينام على وجهه.

  • النوم المتعب:

قال العلامة العثيمين رحمه الله: النوم يتعب أكثر ما يتعب إذا كان الإنسان مُمتلئ البطن, فإذا نام ممتلئ البطن فيمكن أن يتعب.

  • من علامات النوم:

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: من علامات النوم الرؤيا طالت أو قصرت.

  • النوم على نظافة:

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: استحباب التنظيف عند النوم, قال ابن الجوزي: الملائكة تبعد عن الوسخ, والريح الكريهة, بخلاف الشياطين فإنها تقرب من ذلك.

 

  • ثلاث سنن مستحبة عند النوم:

قال الإمام النووي رحمه الله: في هذا الحديث ثلاث سنن مهمة مستحبة ليست بواجبة, أحداها: الوضوء عند إرادة النوم, فإن كان متوضئاً كفاه ذلك الوضوء. الثانية: النوم على الشق الأيمن. الثالثة: ذكر الله تعالى ليكون خاتمة عمله.

  • فوائد النوم على طهارة:

** قال الإمام النووي رحمه الله: النوم على طهارة مخافة أن يموت في ليلته, وليكون أصدق لرؤياه, وأبعد من تلعب الشيطان به في منامه, وترويعه إياه.

** قال الإمام ابن حجر رحمه الله: أن يبيت على طهارة, لئلا يبغته الموت فيكون على هيئة كاملة, ومنها أن يكون أصدق لرؤياه, وأبعد من تلعب الشيطان به.

  • فائدة النوم على الشق الأيمن:

** قال الإمام النووي رحمه الله: لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب التيامن, ولأنه أسرع إلى الانتباه.

** قال الإمام ابن القيم رحمه الله:

& استحب الأطباء النوم على الجانب الأيسر لكمال الراحة وطيب المنام, وصاحب الشرع يستحب النوم على الجانب الأيمن, لئلا يثقل نومه فينام عن قيام الليل, فالنوم على الجانب الأيمن أنفع للقلب, وعلى الجانب الأيسر أنفع للبدن.

** قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: أسرع إلى الانتباه, ومنها أن القلب متعلق إلى جهة اليمين فلا يثقل بالنوم.

ومنها قال ابن الجوزي: هذه الهيئة نصّ الأطباء على أنها أصلح للبدن.

مضرة كثرة النوم على الجانب الأيسر:

قال الإمام ابن القيم رحمه الله:

& كثرة النوم على الجانب الأيسر مضر بالقلب بسبب ميل الأعضاء إليه.

& إذا نام الرجل على الجانب الأيسر استثقل نوماً لأنه يكون في دعة واستراحة فيثقل نومه فإذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ولا يستغرق في النوم لقلق القلب وطلبه مستقره.

  • النوم بنية الاستراحة ليقوم إلى العبادة نشيطاً:

قال الإمام النووي رحمه الله: المباح إذا قصد به وجه الله صار طاعة ويثاب عليه...وذلك...كالنوم للاستراحة ليقوم إلى العبادة نشيطاً.

  • النوم عن صلاة الفجر حتى يصبح الإنسان من تصرف الشيطان فيه:

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: ذُكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلٌ نام ليلة حتى أصبح قال: «ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه» [متفق عليه]، قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: الظاهر أن مراده بقوله: "حتى أصبح"؛ يعني: حتى طلعت الشمس، وبيان النهار؛ لأنه لا يحصل هذا الوعيد لمن نام عن صلاة الليل، إذ إن صلاة الليل سُنة وليست بواجبة، ويؤيد هذا قوله: ((بال الشيطان في أُذُنِهِ)) حتى لا يسمع أذان الفجر.

 وفيه من الفوائد: التحذير من النوم حتى يصبح الإنسان؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن هذا من تصرُّف الشيطان فيه.

  • النوم عند الموعظة:

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: النوم عند الموعظة من الشيطان.

 

  • النوم على توبة:

قال العلامة ابن القيم رحمه الله: يجلس الإنسان عندما يريد النوم لله ساعةً, يحاسب نفسه فيها على ما خسره وربحه في يومه, ثم يجدد له توبة نصوحاً بينه وبين الله, فينام على تلك التوبة, ويعزم على أن لا يعاود الذنب إذا استيقظ, ويفعل هذا كل ليلة, فإن مات من ليلته مات على توبة, وإن استيقظ استيقظ مستقبلاً للعمل, مسروراً بتأخير أجله حتى يستقيل ربه, ويستدرك ما فاته.   

وليس للعبد أنفعُ من هذه التوبة ولا سيما إذا عقب ذلك بذكر الله واستعمال السنن التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند النوم, حتى يغلبه النوم, فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك, ولا قوة إلا بالله.

                                 كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 4
  • 0
  • 1,802

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً