فضل الحياء وحسن الخلق

منذ 2023-01-09

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الحياء لا يأتي إلا بخير»، وقال: «الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان»، وقال: «إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا».

فضل الحياء:

ففي الصحيحين عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرَّ على رجل من الأنصار وهو يعظُ أخاه في الحياء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دعه فإن الحياء من الإيمان» [1].

 

ففي الصحيحين عن عمران بن حُصين قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «الحياء لا يأتي إلا بخير» [2].

 

ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان» [3].

 

فضل حسن الخلق:

قال تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[4].

 

1- كظم الغيظ من صفات المحسنين:

قال تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}[5].

 

2- حسن الخلق سبب من دخول الجنة:

روى الترمذي وقال: حسن غريب، عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يُدخل الناس الجنة فقال: «تقوى الله وحُسن الخُلق» وسُئل عن أكثر ما يُدخل الناس النار فقال: «الفم والفَرج» [6].

 

3- حسن الخلق من صفات الأخيار:

ففي الصحيحين عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم فاحشًا ولا متفحشًا وكان يقول: «إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا» [7].

روى أحمد بسند صحيح عن أبي هريرة قال: سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول: «خيركم إسلامًا أحاسنكم أخلاقًا إذا فقهوا» [8].

 

4- معاملة الناس بالحسنى تنفيذ لأمر النبي صلى الله عليه وسلم:

روى الترمذي وقال: حسنٌ صحيح، عن أبي ذر قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اتَّقِ الله حيثما كُنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخُلق حسنٍ» [9].

 

5- حسن الخلق يثقل ميزانك يوم القيامة:

روى الترمذي وقال: حسنٌ صحيح، عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما شيءٌ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خُلق حسن وإن الله ليبغض الفاحش البذيء» [10].

 

6- حسن الخلق يجعلك قريبًا من النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة:

روى الترمذي وقال: حسنٌ صحيحٌ، عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلسًا يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون»، قالوا: يا رسول الله قد علمنا الثرثارون والمتشدقون فما المتفيهقون؟ قال «المتكبرون» [11].

روى الطبراني وصححه الألباني عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل كريم يحب الكرم، ويحب معالي الأخلاق، ويكره سفاسفها» [12].

 

7- أحسن خلقك اقتداء بحبيبك صلى الله عليه وسلم:

ففي الصحيحين عن أنس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقًا[13].

 

8- حسن الخلق يجعلك ترتفع إلى درجة الصائم القائم:

روى أحمد وصححه الألباني عن عبد الله بن عمرو قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن المسلم المُسدِّد ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله بحُسن خُلقه وكرم ضريبته» [14] [15].

روى الحاكم وصححه الألباني عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليبلغ العبد بحسن خلقه درجة الصوم والصلاة» [16].

روى أبو داود بسند صحيح عن عائشة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن المؤمن يدرك بحُسن خُلقه درجة الصائم القائم» [17].

 

9- حسن الخلق هو البر:

روى مسلم عن النواس بن سمعان الأنصاري قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم قال: «البِرُّ حُسن الخُلق والإثم ما حاك في صدرك[18] وكرهت أن يطلع عليه الناس» [19].

 

10- حسن الخلق دليل على قوة الإيمان:

روى الترمذي وقال: حسنٌ صحيح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خُلقًا وخياركم خياركم لنسائهم خُلقًا» [20].

روى الترمذي وحسنه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن من أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خُلقًا وألطفهم بأهله» [21].

 

11- من حسن خلقه سكن في أعلى الجنة:

روى أبو داود بسند صحيح عن أبي أُمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا زعيمٌ[22] ببيت في ربض الجنة[23] لمن ترك المراء[24] وإن كان مُحقًا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيتٍ في أعلى الجنة لمن حسن خُلقه[25]».

 


[1] متفق عليه: رواه البخاري «24» ومسلم «36».

[2] متفق عليه: رواه البخاري «6117» ومسلم «37».

[3] متفق عليه: رواه البخاري «9» ومسلم «35».

[4] القلم: 4.

[5] آل عمران: 134.

[6] حسن غريب: رواه الترمذي «2004» وقال: حسن غريب.

[7] متفق عليه: رواه البخاري «3559» ومسلم «2321».

[8] صحيح: رواه أحمد «27252» بسند صحيح.

[9] حسن صحيح: رواه الترمذي «1987» وقال: حسن صحيح.

[10] حسن صحيح: رواه الترمذي «2002».

[11] حسن صحيح: رواه الترمذي «2018».

[12] صحيح: رواه الطبراني «5792» وصححه الألباني في صحيح الجامع «1801».

[13] متفق عليه: رواه البخاري «6203» ومسلم «2150».

[14] ضريبة: طبيعته.

[15] صحيح: رواه أحمد «6478» وصححه الألباني في صحيح الجامع «1949».

[16] صحيح: رواه الحاكم «184» وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب «2645».

[17] صحيح: رواه أبو داود «4987».

[18] حاك في صدرك: أي تحرك وتردد ولم ينشرح له الصدر وحصل في القلب منه الشك وخوف كونه ذنبًا.

[19] صحيح: رواه مسلم «2559».

[20] حسن صحيح: رواه الترمذي «1162».

[21] حسن: رواه الترمذي «2612» وحسنه.

[22] الزعيم: الكفيل الضامن.

[23] ربض الجنة: أدناها وربض المدينة ما حولها.

[24] المراء: الجدال.

[25] صحيح: رواه أبو داود «4800».

  • 5
  • 0
  • 1,207

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً