حديث في النقد

منذ 2023-01-24

عرَف الإنسان النقد منذ أن وُجِد على هذه الأرض؛ حين ذهب يُصدِر حكمه على الأشياء بعد أن أخضعها لميزان العقل

عرَف الإنسان النقد منذ أن وُجِد على هذه الأرض؛ حين ذهب يُصدِر حكمه على الأشياء بعد أن أخضعها لميزان العقل؛ فعرَف جيدها ورديئها، والنقد الأدبي وجد رواجًا عند العرب؛ لأنهم هم أهل اللغة والبيان، وهم الذين عرَفوا جميل الكلام وسحره؛ فحفظوه، واحتفوا به، ورفضوا ما خالف ذائقتهم، وثقافتهم اللُّغوية حين حكموا عليه بالتعقيد، أو النفور، أو هزاله الفكري واللغوي؛ ولذا فإن ممَّا يتميَّز به الناقد من غيره؛ هو قدرته على التعامل مع النصوص الأدبية، وهذه القدرة إنما اكتسبها نتيجة إحساسه، وتعايُشه مع النصِّ، وتسخير كافة إمكاناته الثقافية والتخصصية لمعرفة جوانب القوة والضعف في نص ما، والرغبة الصادقة للارتقاء بالأعمال الأدبية؛ وذلك من خلال تسليط الضوء على تلك الأعمال، ودراستها دراسةً مستفيضةً بعد التعرُّف إلى المبدع، وظروف نشأته، وتأثير بيئته، وثقافته، والظروف التي عايشها، ومدى انعكاس ذلك كله على نصوصه وإبداعه الأدبي، وعلى سبيل المثال؛ فإن من جودة عمل الناقد هو ألَّا يُقدِّم اللفظ على المعنى؛ لسحر الألفاظ، وجرسها الصوتي الأخَّاذ؛ لأن ذلك يقضي على الفكر الذي تحمله المعاني

والإمام عبد القاهر الجرجاني حين ظهر في وقت ذهب فيه أهم النُّقَّاد إلى الانحياز إلى اللفظ، وتقديمه على المعنى؛ كان -رحمه الله- يحس بوعيه النقدي المتفرِّد أن ثنائية اللفظ والمعنى عند ابن قتيبة تُشكِّل خطرًا على البلاغة، فتقديم اللفظ يقتل الفكر؛ فالفصاحة ليست محصورةً في اللفظ فقط، وإنما هي في العملية الفكرية التي تصنع تركيبًا إبداعيًّا فصيحًا من الألفاظ، ثمينًا في المعاني، وهو ما وصفه بالنظم، وجعله وحدَهُ هو مظهر البلاغة، ومثار القيمة الجمالية في النص الأدبي، وللناقد ذوقه العام الذي يتعامل به مع النصوص، وهذا التذوُّق هو أولى خطوات النقد التي يتعامل فيها مع النصوص، ومن ثم يبدأ التذوُّق بالتراجع حين يرتقي النقد؛ فيصير موضوعيًّا قائمًا على أسس، وأصول، ومناهج، ونظريات، فالناقد يستقبل النص الذي يهزه، ويستميل أذنه، ويأخذ بشغاف قلبه، فليس كل نصٍّ يجذب الناقد، ومن هنا تبرز قيمة النص من خلال قائله، أو كاتبه، ومن خلال تأثيره في الناقد الذي يجب أن يتعامل معه من خلال تأثُّره به، ومِن ثَمَّ التعامل معه بموضوعية صادقة تخدم المبدع، والناقد في آن واحدٍ؛ حيث يكشف عن مواطن القوة، والضعف في النص؛ مما يعود على المبدع بالفائدة، ويكشف عن شخصية ناقد مُتَّزن موضوعي يتعامل مع النصوص بكل تمكُّنٍ واقتدارٍ،

تقول (إليزابيث درو) في كتابها (الشِّعر: كيف نفهمه ونتذوقه؟): "إن الذوق الشخصي سيظل دائمًا متباينًا بحسب ما للإنسان من فردية، وميول شخصية؛ لأن لون ثقافتنا، ومبلغ وعينا يدفعاننا دائمًا إلى اتخاذ بعض المقاييس الفنية، وطرح بعضها الآخر"؛ ومن هنا وجب على الناقد أن يُفيد من جميع العلوم والخبرات التي تتمازج فيما بينها؛ فتجعل الناقد ذا ثقافة موسوعية؛ في اللغة، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، والاقتصاد، وغيرها، وإذا ما أدركنا أن المبدع حين ينشر إبداعه؛ فإنه ينشره من أجل الحياة والتأثير فيها دون أن يفكر فيما سيقوله الناقد؛ لأن الناقد يأتي من بعد النص؛ ومن هنا كان لزامًا أنيسهم النقد في ديمومة هذا الإبداع، وتواصل نشر النصوص التي تستهدف الناس؛ فالمبدع يقول، وينشر، والناقد يُبيِّن، ويحكم، ومتى ما تم هذا التواصل، والتناغم فيما بين المبدع، والناقد عرف كل منهما دوره ومهمته في مجالي الإبداع، والنقد، وهذا المبدع يتمنَّى بلا شكٍّ أن ينال إبداعه الحظوة والانتشار لدى الجمهور، سواء بالقراءة والاطلاع، أو الحكم عليه من خلال الناقد بحديثه، وتسليط الضوء عليه؛ وهذا ما يجعل المبدع مطالبًا بأن يضع في حسبانه مسبقًا أن ما يكتبه ويُقدِّمه قد يخضع في أيَّة لحظة للنقد، والحكم عليه، وعن المبدع يرى الناقد الإنجليزي (ريشاردز) في كتابه (مبادئ النقد الأدبي) أن مهمة النقد تتلخَّص في أنه يُجيب عن أسئلة محددة يدور معظمها حول الإبداع؛ فيقول: "ما الذي يُضفي قيمة على تجربة قراءتنا لإحدى القصائد؟".

 

والملاحظ في الآونة الأخيرة هو تفاعل المبدعين من شعراء وكُتَّاب مع المشهد الحضاري الذي تشهده بلادنا من تطوُّر في مختلف المجالات والموضوعات، وقراءتهم للواقع القراءة الثاقبة الواعية، ورسمهم لملامح الشارع الثقافي، وإسهامهم في جذب النُّقَّاد للمشاركة في هذا الحراك الثقافي الجميل، وهذا يعني أن كلًّا من المبدع، والناقد مطالبان ببذل المزيد من الجهد في مجالات الإبداع الأدبي، والنقد حتى يظهر لنا إبداع يمثل المجتمع بقيمه وأخلاقه، ويبرز عاداته، وسلوكاته، ويدعمه، وبهذا نكون قد رسمنا ملامح طريق ثقافي إبداعي يضمن للأجيال قراءة أدب يُراعي الشعور، ويبني القيم، ويرتقي بالذوق، واللغة، والفكر، ويمثل المجتمع بهويته وخصوصيته.

  • 2
  • 0
  • 196

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً