رجل كبير... إلى صلاة التراويح

منذ 2023-04-14

ابن مسعود: "وَلَقَدْ كَانَ الرَّجل يؤتى به يهادى بين الرجلين، حتى يقام في الصف".

في صلاة التراويح والقيام: كنت في طريقي لأحد المساجد لصلاة التراويح، وقبل الأذان بدقائق مررت بمسجد آخر، ورأيت ذلك الرجل الكبير يتَّكِأُ على عُكَّازتين، ويدب على الأرض بمهل شديد، يسحب قدميه فتخط في الأرض خطًا، كان واضحًا أن المرض قد أنهكه، وأن التعب بلغ منه مبلغه، ومع ذلك خرج، لماذا؟


كل ذلك من أجل صلاة الجماعة، ومن أجل صلاة التراويح، فتذكرت عندها قول ابن مسعود - رضي الله تعالى عنه - عند مسلم وفيه: "وَلَقَدْ كَانَ الرَّجل يؤتى به يهادى بين الرجلين، حتى يقام في الصف".


ولا أنسى تلك العجوز مُحْدَوْدِبَة الظهر، متقاربة الخُطى، متسارعة الأنفاس، وهي تزحف إلى المسجد زحفًا، والعجب أنها صَلَّتْ واقفة، ورفضت الجلوس.


إيه أيتها النفوس! أليس لك بهذا معتبر؟! فما ملكت نفسي إلا ودمعةٌ تسيل على الخد، وأنا أردد: اللهم أعِنْهَا، اللهم يَسِّر عليها، اللهم تقبل منها، اللهم إن لم يكن هؤلاء من الفائزين برمضان، فمن؟! نحن الكسالى؟!


نحن الشباب أصحاب السواعد الفتية؟ أين أنت يا بن العشرين؟! أين أنت يا بن الثلاثين والأربعين من هؤلاء؟!

إبراهيم بن عبد الله الدويش

دكتور في قسم السنة بكلية أصول الدين بالقصيم

  • 8
  • 0
  • 669

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً