الأسباب لنيل الأرزاق

منذ 2023-09-12

بيَّن الله سبحانه أنه إذا تحقَّق أمران في الناس: الإيمان، والتقوى، وسَّع الله عز وجل عليهم الخير ويسره لهم، وما ذكره الله عز وجل من أحسن أحوال النعمة على العباد.

أن من معاني ربوبية الله سبحانه وتعالى على خَلْقِهِ أنه هو الذي يرزقهم ويعطيهم ألوانًا من النِّعَمِ والآلاء: {فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا * وَعِنَبًا وَقَضْبًا * وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا * وَحَدَائِقَ غُلْبًا * وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ} [عبس: 24 - 32].

 

{وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [هود: 6].

 

فالله سبحانه وتعالى متكفِّل بأرزاق الخلق من سائر دواب الأرض؛ صغيرها وكبيرها، بحريِّيها وبريِّيها: {وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [العنكبوت: 60]، فالله عز وجل يرزق كلَّ دابة في الأرض، حتى التي لا تطيق جمع رزقها وتحصيله.

 

ثم لتعلموا - عباد الله - أن الله تعالى أمرنا أن نبتغيَ الرزق منه، وأن لا حول لنا ولا قوة إلا به: {فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [العنكبوت: 17]، {إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [الذاريات: 58].

 

فيتعيَّن على المرء أن يطلب الرزق من الله عز وجل، وألَّا يُعلِّق قلبه بغير الله تعالى، وأن يلتمس الأسباب التي دلَّنا عليها الله سبحانه وتعالى، وأرشد إليها النبي صلى الله عليه وسلم لِنَيلِ الرزق.

 

فمن أعظمها وأولها:

تقوى الله عز وجل:

وذلك بامتثال أمره ونهيه فعلًا وتركًا، وأن يجعل بينه وبين عذاب الله عز وجل وقاية، بفعل الطاعة، وترك المعصية.

 

{وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا} [الطلاق: 2، 3].

 

{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [الأعراف: 96].

 

بيَّن الله سبحانه أنه إذا تحقَّق أمران في الناس: الإيمان، والتقوى، وسَّع الله عز وجل عليهم الخير ويسره لهم، وما ذكره الله عز وجل من أحسن أحوال النعمة على العباد.

 

{وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ} [المائدة: 66].

 

ومن أعظم الأسباب التي تدل على التقوى: الإنابة باستغفار الله عز وجل والتوبة إليه، وأن يوافق لسانه وعمله قلبَه في ترك الذنب والندم على ما فعل، وأن يعزم ألَّا يعود، وأن يتدارك ما فاته من الأعمال الصالحة.

 

{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح: 10 - 12].

 

خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه في الناس يستسقي، فلم يزِدْ على الاستغفار حتى ركع، فقيل له: ما سمعناك استَسْقَيتَ، فقال: "طلبتُ الغَيثَ بمفاتيح السماء التي يُستنزل به القَطْرُ"، ثم قرأ: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا} [نوح: 10]؛ فثمرات الاستغفار عظيمة كبيرة الأثر.

 

فعلى المرء الذي يريد ما عند الله عز وجل أن يتَّقِيَ الله، وأن يعمل بطاعة الله، وأن يتوب إلى الله عز وجل ويستغفره، وأن يتبرأ من كل ذنب عصى الله عز وجل به، وأن يبتعد عن شبهات الحرام، وأن يحتاط لدينه، وأن يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، وأن يستقيم على الصلاة والمحافظة عليها، وألَّا يُودِعَ أمواله في المصارف والبنوك الربوية، وأن يتحرى الحلال في مأكله ومشربه.

 

نسأل الله تعالى العون على الطاعة والسداد والرشد في الأمر.

 

ومن أعظم الأسباب لنَيلِ الأرزاق هو التوكل على الله سبحانه وتعالى؛ بأن يفوِّضَ أمره إلى الله، ويعتمد قلبه على الله، ومن يتوكل على الله عز وجل فهو حسبه.

 

عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لو توكَّلون على الله حقَّ توكُّلِهِ، لَرَزَقكم الله كما يرزق الطير؛ تغدو خِماصًا، وتعود بِطانًا» [1].

 

يعمل المرء ويكدح، ويسعى في نَيل الرزق، مع توكله على الله تعالى، واعتماد قلبه عليه.
 

فلْتَعْلَمْ عبدَالله أن ثمة أسبابًا جاءت في نصوص الشرع المطهَّر في أسباب نيل الرزق، فسنذكرها مجملةً؛ لعل الله تعالى أن ينفعنا بها؛ فمن ذلك:

1- التفرغ لعبادة الله عز وجل:

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله جل وعلا يقول: يا بنَ آدمَ، تفرَّغ لعبادتي، أملأ صدرك غِنًى وأسُدَّ فقرك، وإلَّا تفعل ملأتُ يدك شغلًا، ولم أسُدَّ فقرك» [2].

 

2- المتابعة بين الحج والعمرة: عن عبدالله قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: «تابعوا بين الحج والعمرة؛ فإنهما ينفيان الفقرَ والذنوب، كما ينفي الكيرُ خَبَثَ الحديد والذهب والفضة، وليس للحِجَّةِ المبرورة ثوابٌ دون الجنة» [3].

 

فعلى المرء ألَّا يطيل العهد عن البيت الحرام، فيتعاهده بالعمرة أو الحج، مرة بعد مرة.

 

3- صلة الأرحام التي أوصى الله عز وجل بها وحذَّر من قطعها: وصلة الأرحام تكون بالإحسان إليهم، وزيارتهم، والسؤال عنهم ولو بالهاتف، فإن في ذلك الخير العظيم في الدنيا والآخرة.

 

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «من سَرَّهُ أن يُبسَطَ له في رزقه، أو يُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَه» [4].

 

4- الإنفاق في سبيل الله، والصدقة، والإحسان إلى الفقراء والضعفاء: قال تعالى: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ: 39].

 

ومن وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لبلال رضي الله عنه: «أنفق بلالُ، ولا تخشَ من ذي العرش إقلالًا» [5].

 

عن مصعب بن سعد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «هل تُنصَرون وتُرزَقون إلا بضعفائكم» ؟[6].

 

نسأل الله تعالى أن ينفعنا ويبارك لنا، وأن يجعلنا هداة مهتدين، وأن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح، وأن يهيئ لنا من أمرنا رشدًا.

 


[1] صحيح ابن حبان، تعليق الشيخ الألباني: صحيح، (الصحيحة، 310).

[2] صحيح ابن حبان، تعليق الشيخ الألباني: صحيح، (الصحيحة، 1359).

[3] صحيح ابن حبان، تعليق الشيخ الألباني: حسن صحيح، (الصحيحة، 1200).

[4] البخاري: 2067.

[5] تعليق الشيخ الألباني: رواه البزار بإسناد حسن، والطبراني في "الكبير" عن أبي هريرة.

[6] البخاري: 2896.

_______________________________________________________
الكاتب: سعد محسن الشمري

  • 4
  • 0
  • 764

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً