القرآن الكريم يصور هذا الحدث

منذ 2023-10-24

سميت السورة بسورة الأحزاب؛ وذلك لأهمية هذه الغزوة وشدتها على المسلمين، صحيح أن الله تعالى جنب المسلمين خطر المواجهة، وأن عدد القتلى من الطرفين لا يذكر نسبة إلى أعداد الجيشين...

سميت السورة بسورة الأحزاب؛ وذلك لأهمية هذه الغزوة وشدتها على المسلمين، صحيح أن الله تعالى جنب المسلمين خطر المواجهة، وأن عدد القتلى من الطرفين لا يذكر نسبة إلى أعداد الجيشين... قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا} [الأحزاب: 9]، بدأ بالنتيجة؛ لأن فيها بيان النعمة؛ لكي يطمئن المسلمون إلى التأييد الإلهي القوي لعباده المؤمنين وإنقاذهم من المحنة التي روعت القلوب، ثم عاد ليبدأ الخبر منذ بدايته ليصور حال المسلمين تجاه هذا الغزو، ويسمى هذا في البلاغة: اللف والنشر: {إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا} [الأحزاب: 10، 11]،

وكان لكثرة جيش العدو أنه استطاع أن يملأ الساحة والمكان من جميع اتجاهاته، وكان لهذا العدد والحشد الكبير تأثير على معنويات المسلمين، فوصلوا إلى حالة شديدة من الخوف والرعب، زاغت الأبصار، وكادت القلوب أن تنخلع لتصل إلى الحناجر، وهذه صفة من يبلغ به الخوف مبلغه، وقد اهتزت ثقتكم بالله، وعملت بكم الظنون بربكم عملها، وهذا ابتلاء من الله وهزة عنيفة وتمحيص بالغ، فلا يصمد أمام هذا الموقف إلا قوي الإيمان، راسخ العقيدة، ويهوي ويسقط الهزيل الضعيف الذي يعبد الله على حرف: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} [الحج: 11]، وتستمرُّ سورة الأحزاب بإلقاء الضوء على الغزوة في الجانب الإسلامي وما استجد في مجتمعهم من أمور؛ فقد برز المنافقون على السطح على غير عادتهم في التخفي: {وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا} [الأحزاب: 12]، وهكذا رفع المنافقون أصواتهم بالتشكيك بموعود الله بنصر المؤمنين، ثم يرتفع التصعيد والهلع في النفوس وكله بما يقوم به المنافقون من التهويل والتخويف وبث الكذب هنا وهناك ليشتتوا قوى المسلمين ويضعفوا من تماسكهم، {وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَاأَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا} [الأحزاب: 13]؛

فاصطناع الأزمات - بأن بيوتهم قد انكشفت للأعداء وهي غير محمية بالمقاتلين - هدفه الفرار من المواجهة، وتثبيط الهمم من أجل الفشل وإهدار القوة، والقعود عن الجهاد وتقوية الخصوم، ويروى عن حذيفة قال: لقد رأيتنا ليلة الأحزاب ونحن صافُّون قعود وأبو سفيان ومن معه من الأحزاب فوقنا، وقريظة اليهود أسفل منا نخافهم على ذرارينا، وما أتت ليلة قط أشد ظلمة ولا أشد ريحًا في أصوات ريحها أمثال الصواعق، وهي ظلمة ما يرى أحد منا أصبعه، فجعل المنافقون يستأذنون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون: {إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ} [الأحزاب: 13]، فما استأذن أحد منهم إلا أذن له، {وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا} [الأحزاب: 14]،

ولو طوقت المدينة بالعدو من جميع جوانبها لما ردهم عن السعي في الفتنة وتثبيط الناس عن الجهاد شيء، بل لأسرعوا فيها من تلقاء وحي شياطينهم؛ لأنهم منافقون مبغضون للإسلام ونبي الإسلام، وكان عليهم أن يكفوا عن هذا العمل الدنيء عند تعرض المدينة للحصار، وأن يعملوا بإخلاص مع المسلمين لكي يدفعوا عنها الخطر، فكم من أناس كان بينهم الخلاف شديدًا ثم لما تعرضت مصالح الجميع للخطر اتحدوا وقاتلوا العدو؛ صونًا لمصالحهم، لكن هؤلاء المنافقين فارقوا المنطق والتعقل وأظهروا العداوة، فاجتمع على المسلمين ثلاثة أعداء: قريش وأحلافها، واليهود، والمنافقون، {وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا} [الأحزاب: 15]، وذلك لما رأوا نصر المسلمين في بدر وما نالوه من الكرامة والمديح، فقالوا: لئن شهدنا قتالًا لنقاتلن، فما ثبتوا على قولهم، ولا حافظوا على عهدهم، وتتوالى الآيات في تعريتهم وإخبار المسلمين عن مكرهم: {قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا * أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُولَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا * يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِنْ يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنْبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا} [الأحزاب: 18 - 20].

 

بيان حال المنافقين ومعهم اليهود وهم يطلبون من الأنصار أن ينضموا إليهم ويفارقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، علمًا بأنهم في حال النزال والقتال جبناء يخشون الموت، وإذا شاركوا في القتال فهو من باب السمعة والرياء والدس وتثبيط العزائم بين المقاتلين، ففي حال الخوف والنزال يكفيك أن تنظر في وجوههم لترى أعينهم كيف تدور كالمغشي عليهم من الموت، وهذه صورة من يكون في النزع الأخير، فإذا زال عنهم الخطر انتفضوا كأنهم الشجعان الذين لا يرهبون الموت، وتكلموا منتقصين غيرهم، لقد أوتوا من ذلق اللسان وتدبيج عبارات الكذب ما يظن بهم السامع أنهم أهل بأس وفصاحة وبيان، ولكن أفئدتهم هواء، وهم مثال البخل والشح، وهذا من صفات المنافقين وعديمي الإيمان الذين يؤثرون المال وجمعه على البذل والإنفاق في سبيل الله، وقيل: هم عند القتال مع المسلمين أجبن قوم وأخوفهم من الموت، وعند توزيع الغنائم هم أسبق الناس للمطالبة بها مع شح وعدم تسامح، فهم يطالبون بالنقير والقطمير، ومن جبنهم وشدة خوفهم اختبؤوا في البيوت فلم يعلموا بانسحاب الأحزاب، وكانوا يودون لو كانوا بعيدين عن ساحة الحرب في مكان ما عند البدو كيلا يشهدوا الحرب أو يعايشوها، ومن هناك يسألون عن أنباء القتال ومن المنتصر من مأمنهم، وعند ذلك سيباركون المنتصر، سواء أكان المسلمون هم الفائزين أم قريش.

 

صورة واضحة وناطقة تبدي حقيقة المنافقين، ولكن الله - جلت قدرته - وقى المسلمين شر مكرهم، فكانت هزيمة الأحزاب هزيمة للمنافقين أيضًا ولليهود الذين نقضوا العهد، فما كاد المسلمون أن يتنفسوا الصعداء حتى أتى جبريل وهو لا يزال في لباس الحرب معلنًا أنه لم يضع السلاح، وأشار إلى بني قريظة، فأعلن النبي صلى الله عليه وسلم أن:  «لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة»، وهكذا تسابق المقاتلون أفرادًا وجماعات ليحدقوا ببني قريظة.

_________________________________________________
الكاتب: د. محمد منير الجنباز

  • 2
  • 4
  • 565

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً